129 قضوا أمس بينهم 42 من قوات النظام والمسلحين الموالين لها، و17 استشهدوا جراء قصف للطائرات الروسية والسورية وقصف لقوات النظام وبظروف مجهولة، و6 أعدموا في دير الزور والرقة على يد تنظيم “الدولة الإسلامية”.

129 قضوا أمس بينهم 42 من قوات النظام والمسلحين الموالين لها، و17 استشهدوا جراء قصف للطائرات الروسية والسورية وقصف لقوات النظام وبظروف مجهولة، و6 أعدموا في دير الزور والرقة على يد تنظيم “الدولة الإسلامية”.

 

ارتفع إلى 22 بينهم 5 مقاتلين عدد الشهداء المدنيين الذين انضموا يوم أمس الخميس إلى قافلة شهداء الثورة السورية.

 

 

ففي محافظة حلب  استشهد 6 مواطنين هم شخصان استشهدا جراء سقوط قذائف أطلقتها الفصائل الإسلامية والمقاتلة على مناطق في حي الحمدانية بمدينة حلب، و4 مواطنين من عائلة واحدة بينهم مواطنة وطفلتان اثنتان على الأقل استشهدوا إثر قصف طائرات حربية يعتقد أنها روسية على مناطق في قرية حزوان بالقرب من مدينة الباب بريف حلب الشمالي الشرقي.

 

وفي محافظة حمص استشهد 6 مواطنين بينهم مقاتل من الفصائل الإسلامية استشهد خلال اشتباكات مع قوات النظام والمسلحين الموالين لها بريف حمص الشمالي، و3 أشخاص بينهم سيدة استشهدوا جراء قصفٍ لقوات النظام على مناطق في قرية كيسين، ورجلان شقيقان استشهدا جراء قصف طائرات حربية لمناطق في مدينة تدمر.

 

وفي محافظة اللاذقية استشهد 3 مقاتلين من الفصائل الإسلامية خلال اشتباكات مع قوات النظام والمسلحين الموالين لها في ريف اللاذقية الشمالي.

 

وفي محافظة ريف دمشق استشهد 3 مواطنين بينهم مقاتل من الكتائب الإسلامية استشهد خلال اشتباكات مع قوات النظام والمسلحين الموالين لها في الغوطة الشرقية، وإعلامي في جميعة إغاثية استشهد إثر قصفٍ لقوات النظام على مناطق في مدينة دوما، ورجل من مدينة دوما استشهد متأثراً بجراحٍ أصيب بها في وقت سابق جراء قصفٍ لقوات النظام على مناطق في المدينة.

 

ففي محافظة إدلب استشهد مواطنان اثنان هما رجل من بلدة كفرسجنة بريف ادلب الجنوبي، واتهمت مصادر أهلية من المنطقة، جبهة النصرة (تنظيم القاعدة في بلاد الشام) بقتله تحت التعذيب، عقب اعتقاله بتهمة  “سرقة ابنه للحطب”، وعثر على جثمان رجل مقتولا في اطراف مدينة معرة النعمان في ظروف مجهولة.

 

وفي محافظة درعا استشهد مواطنان اثنان هما عنصر من الدفاع المدني استشهد متأثراً بجراحٍ اصيب بها في وقت سابق جراء قصفٍ لقوات النظام على مناطق في حي طريق السد بمدينة درعا، ورجل من قرية الشياح بمنطقة اللجاة استشهد إثر قصفٍ بالبراميل المتفجرة على مناطق في بلدة نصيب.

 

وردت إلى المرصد السوري لحقوق الإنسان نسخة من شريط مصور يظهر تنظيم “الدولة الإسلامية” وهو يعدم 3 رجال من مدينة الرقة وريفها ألبسهم “اللباس البرتقالي”، وذلك عن طريق تفجير سيارة مفخخة بهم، بتهمة “العمل لصالح التحالف ولواء ثوار الرقة والتجسس على جنود الدولة”

 

وعنصر من جيش تحرير الشام المقرب لدى تنظيم “الدولة الإسلامية” قتل متأثراً بجراح أصيب بها خلال اشتباكات مع الفصائل الإسلامية والمقاتلة في مدينة الضمير قبل يومين.

 

وعلم نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان من مصادر موثوقة أن تنظيم “الدولة الإسلامية” أبلغ ذوي شاب من مدينة دير الزور، أن التنظيم أعدمه بتهمة “العمالة للنظام النصيري”، حيث أبلغت المصادر أن التنظيم كان قد اعتقله منذ نحو 3 أشهر عقب خروجه من مناطق سيطرة قوات النظام في مدينة دير الزور.

 

كما تم إعدام عنصر من التنظيم “الدولة الإسلامية” مع والدة زوجته في مدينة الميادين بريف دير الزور الشرقي، وذلك بقطع رأسيهما بالسيف، بتهمة ” الزنا والسحر والاستهزاء بالقرآن الكريم”.

 

كذلك اغتال مسلحون مجهولون قائد كتيبة إسلامية، باستهدافه في منطقة المزيريب بريف درعا.

 

ووردت معلومات للمرصد السوري لحقوق الإنسان أن فصيل أكناف بيت المقدس في منطقة خان الشيح بغوطة دمشق الغربية، أعدم مقاتلاً تابعاً لفصيل إسلامي، وذلك بعد قيامه بإطلاق النار في مخيم خان الشيح عقب مشادة كلامية جرت بينه وبين عنصرين من أكناف بيت المقدس، على خلفية تصرفات الشاب في المخيم، ما دفع الشاب لإطلاق النار عليهم وقضى على اثرها عنصران من أكناف بيت المقدس.

 

كما تم توثيق استشهاد 15 مقاتل من وحدات حماية الشعب الكردي استشهدوا خلال اشتباكات مع تنظيم “الدولة الإسلامية” بأرياف حلب والرقة والحسكة في وقت سابق

 

 

واستشهد 18 مقاتلاً من الكتائب المقاتلة والكتائب الاسلامية المقاتلة مجهولي  الهوية حتى اللحظة، جراء قصف للطائرات الحربية والمروحية على مناطق تواجدهم، وإثر كمائن واشتباكات مع قوات النظام والمسلحين الموالين لها واستهداف عربات وقصف على عدة مناطق.

 

و17 على الأقل من قوات الدفاع الوطني وكتائب البعث واللجان الشعبية والمسلحين الموالين للنظام من الجنسية السورية والمقيمين في سوريا، إثر اشتباكات واستهداف حواجزهم وتفجير عبوات ناسفة بآلياتهم في عدة مدن وبلدات وقرى سورية.

 

وقتل ما لا يقل عن 24 من قوات النظام إثر اشتباكات مع تنظيم “الدولة الإسلامية” وجبهة النصرة والكتائب المقاتلة والاسلامية واستهداف مراكز وحواجز وآليات ثقيلة بقذائف صاروخية وعبوات ناسفة في محافظات::

 

اللاذقية 8  – حماة 3 – حمص 3 –  دمشق وريفها 2 –  دير الزور 2 – حلب 6

 

ولقي ما لا يقل عن 21 مقاتلاً من تنظيم “الدولة الإسلامية” والفصائل الإسلامية من جنسيات غير سورية مصرعهم، وذلك في اشتباكات وقصف من الطائرات الحربية والمروحية وقصف على مناطق تواجدهم.

 

كما قتل عنصر على الأقل من المسلحين الموالين للنظام من جنسيات عربية وأسيوية من الطائفة الشيعية، خلال اشتباكات مع جبهة النصرة والكتائب الإسلامية المقاتلة والكتائب المقاتلة.

 

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد