129 قضوا أمس بينهم 6 من عناصر قوات النظام والمسلحين الموالين لها، ونحو 40 مدني استشهدوا في قصف من قبل قوات النظام والطائرات الحربية والتحالف وسقوط قذائف

20

129 قضوا أمس بينهم 6 من عناصر قوات النظام والمسلحين الموالين لها، ونحو 40 مدني استشهدوا في قصف من قبل قوات النظام والطائرات الحربية والتحالف وسقوط قذائف

 

ارتفع إلى 18 بينهم 3 مقاتلين عدد الذين انضموا يوم أمس الأربعاء إلى قافلة شهداء الثورة السورية.

 

ففي محافظة ريف دمشق استشهد 9 مواطنين هم 3 مواطنين استشهدوا جراء قصف للطائرات الحربية قبيل موعد الهدنة صباح اليوم الأربعاء، والبقية استشهدوا بعد موعد الهدنة وهم عنصر من الدفاع المدني استشهد جراء غارة للطيران الحربي على أوتايا، ورجل بسقوط قذيفة على أوتايا، و3 مواطنين استشهدا جراء استهداف الطائرات الحربية بغارتين، لمناطق في بلدة بيت سوى، وطفل استشهد في قصف من قبل الطائرات الحربية على مناطق في مدينة حرستا.

 

وفي محافظة القنيطرة استشهد 5 مواطنين بينهم 3 مقاتلين من الفصائل المقاتلة، قضوا جراء انفجار عبوة ناسفة أخرى على أطراف قرية ممتنة بريف القنيطرة، ومواطنان استشهدا جراء انفجار عبوة ناسفة في ريف القنيطرة

 

وفي محافظة درعا استشهد 3 مواطنين هم طفلة استشهدت جراء سقوط قذائف أطلقتها الفصائل على مناطق سيطرة قوات النظام بمدينة درعا، وطفلان اثنان جراء قصف قوات النظام على مناطق في مدينة درعا وبلدة نصيب شرق درعا.

 

وفي محافظة إدلب استشهد طفل دون الـ 18 جراء استهدافه من قبل عناصر حرس الحدود التركي أثناء محاولته العبور باتجاه أراضيها من منطقة دركوش غرب إدلب.

 

كما أعدم تنظيم “الدولة الاسلامية” في مخيم اليرموك بجنوب العاصمة، رجلا من المخيم، وذلك بتهمة “التجسس لصالح هيئة تحرير الشام” في مخيم اليرموك ،حيث جرى إعدامه أمام تجمهر من المواطنين .

 

فيما وثق المرصد السوري استشهاد 22 شخص بينهم 9 أطفال و 7 مواطنات جراء المجزرة التي حدثت اليوم الأربعاء، ونفذتها طائرات حربية تابعة للتحالف الدولي في بلدة الشعفة بريف دير الزور الشرقي.

 

كما وثق المرصد السوري مصرع قيادي من هيئة تحرير الشام من الجنسية الفلسطينية جراء استهدافه من قبل قوات النظام والمسلحين الموالين لها في ريف اللاذقية الشمالي الشرقي.

 

في حين ارتفع إلى 270 عدد مقاتلي وحدات حماية الشعب الكردي وقوات الدفاع الذاتي ممن قضوا في القصف والاشتباكات بريف عفرين، كما قتل عنصران من قوات النظام “قوات الدفاع الشعبي”، فيما ارتفع إلى 285 بينهم 44 جندياً من القوات التركية، عدد عناصر ومقاتلي قوات عملية “غصن الزيتون”، ممن قتلوا وقضوا في الاشتباكات مع القوات الكردية في منطقة عفرين، كذلك أصيب المئات من المدنيين والمقاتلين والجنود بجراح متفاوتة الخطورة، وبعضهم تعرض لإعاقة دائمة

 

بينما وثق المرصد السوري مصرع 208 مقاتلين على الأقل من الأطراف المتنازعة في إدلب وحلب، حيث قتل ما لا يقل عن 123 عنصراً من هيئة تحرير الشام خلال القصف والاشتباكات مع حركة نور الدين الزنكي في ريف حلب الغربي وحركة أحرار الشام وصقور الشام في ريف إدلب، و85 من حركة أحرار الشام وحركة نور الدين الزنكي وصقور الشام، ممن قتلوا خلال القصف والاشتباكات في المنطقة

و6 من عناصر قوات النظام والمسلحين الموالين لها جراء إصابتهم في قصف واشتباكات مع تنظيم “الدولة الإسلامية” والفصائل

 

ولقي ما لا يقل عن 4 مقاتلين من تنظيم “الدولة الإسلامية” والفصائل من جنسيات غير سورية مصرعهم، وذلك في اشتباكات وقصف من الطائرات الحربية والمروحية وقصف على مناطق تواجدهم.