13 عنصراً وضابطاً من بين 32 قضوا في تفجيرات هزت حي الزهراء بمدينة حمص اليوم

محافظة حمص  – المرصد السوري لحقوق الإنسان:: تأكد مقتل 13 عنصراً من قوات النظام حتى الآن بينهم 4 ضباط، من ضمن الـ  32 الذين قضوا اليوم جراء تفجيرين هزّا حي الزهراء الذي يقطنه غالبية من المواطنين من الطائفة العلوية، وسط مدينة حمص، وأسفر عن سقوط عشرات الجرحى الذين لا يزال بعضهم في حالات خطرة، ويشار إلى أن 16 على الأقل قتلوا واستشهدوا في الـ 12 من الشهر الجاري، هم ضابط برتبة عقيد وشقيقه ووالدهما ووالدتهما، بالإضافة لثلاثة عناصر آخرين أحدهم ضابط، و3 مواطنات أخريات وطفلة، وآخران مجهولا الهوية، جراء تفجير سيارة مفخخة في منطقة الزهراء التي يقطنها غالبية من المواطنين من الطائفة العلوية وسط مدينة حمص، وتفجير شخص لنفسه بحزام ناسف في متجر لبيع أسطوانات الغاز، كذلك استهدفت قوات النظام بنيران رشاشاتها الثقيلة مناطق في أطراف مدينة تلبيسة بريف حمص الشمالي، بينما دارت اشتباكات بين قوات النظام والمسلحين الموالين لها من طرف، والفصائل الإسلامية والمقاتلة من طرف آخر في الأطراف النوبية لمدينة تلبيسة بريف حمص الشمالي، وسط قصف من قبل قوات النظام على مناطق الإشتباك، كما تستمر الاشتباكات بين قوات النظام والمسلحين الموالين لها من طرف، وتنظيم “الدولة الإسلامية” من طرف آخر في محيط قرية مهين بريف حمص الجنوبي الشرقي، ومعلومات مؤكدة عن تقدم قوات النظام واستكمال سيطرتها على التلال في محيط القرية، وأنباء عن لمزيد من الخسائر البشرية في صفوف الطرفين.