130 قضوا أمس بينهم 47 من قوات النظام والمسلحين الموالين لها، و28 مواطناً مدنياً استشهدوا في قصف جوي وقصف لقوات النظام وتحت التعذيب وجراء سقوط قذائف وفي ظروف مجهولة.

ارتفع إلى 37 بينهم 8 مقاتلين عدد الشهداء المدنيين الذين انضموا يوم أمس الأحد إلى قافلة شهداء الثورة السورية.

 

ففي محافظة حلب استشهد 7 مواطنين هم سيدة من منطقة سد اللوز بحي الشعار في مدينة حلب، عثر على جثتها وعليها آثار طلقات نارية، وقالت مصادر طبية أنه تم قتلها ورميها من على أحد المنازل، و3 أطفال و3 مواطنات، من ضمنهم سيدة وطفلتها، استشهدوا جراء قصف للطيران المروحي بالحاويات المتفجرة على مناطق في ريف حلب الشمالي الشرقي، ومواطنان استشهدا جراء قصف جوي على مناطق في طريق الكاستيلو وريف حلب الشمالي.

 

وفي محافظة درعا استشهد 7 مواطنين بينهم 3 مقاتلين من الكتائب الإسلامية استشهد اثنان منهم خلال اشتباكات مع قوات النظام والمسلحين الموالين لها في ريف درعا والأخير قيادي في لواء إسلامي اغتيل على الطريق الواصل بين الغارية وصيدا، ورجل استشهد جراء قصفٍ لقوات النظام على مناطق في بلدة النعيمة، ورجل استشهد تحت التعذيب في المعتقلات الأمنية السورية، ورجلان اثنان عثر على جثتهما مقتولين بعدة طلقات نارية في منطقة مساكن جلين بريف درعا الغربي

 

وفي محافظة ريف دمشق استشهد 5 مواطنين بينهم 3 مقاتلين من الكتائب الإسلامية استشهدوا خلال اشتباكات مع قوات النظام والمسلحين الموالين لها في الزبداني وريف درعا، ورجل من مدينة زملكا استشهد إثر قصفٍ لقوات النظام على مناطق في المدينة، ورجل استشهد إثر قصفٍ لقوات النظام على مناطق في مدينة دوما.

 

وفي محافظة دير الزور استشهد 5 مواطنين هم رجل وطفل من عائلة واحدة وسيدة وابنها استشهدوا جراء قصف لقوات النظام على مناطق في حي المطار القديم بمدينة دير الزور، ورجل من مدينة دير الزور استشهد تحت التعذيب داخل المعتقلات الأمنية السورية، عقب اعتقاله منذ نحو عامين

 

وفي محافظة إدلب استشهد 4 مواطنين بينهم مقاتل من الفصائل الإسلامية استشهد في اشتباكات مع قوات النظام في ريف إدلب، و3 مواطنين هم رجل وابنته ورجل آخر استشهدوا إثر قصفٍ للطيران المروحي بالبراميل المتفجرة على مناطق في الجهة الشرقية لبلدة التمانعة بريف إدلب الجنوبي.

 

وفي محافظة دمشق استشهد 4 مواطنين هم رجل استشهد إثر إصابته بطلق ناري في حي جوبر، وموظفة ووالدتها استشهدتا جراء سقوط قذيفة على منطقة في حي عش الورور عند أطراف العاصمة، ومواطن استشهد جراء سقوط قذائف على العاصمة دمشق.

 

وفي محافظة حماة استشهد مقاتلان اثنان من الكتائب الإسلامية خلال اشتباكات مع قوات النظام والمسلحين الموالين لها في ريف حماه.

 

وفي محافظة حمص استشهد رجل من مدينة تدمر متأثرا بجراح اصيب بها، جراء قصف للطيران الحربي على المدينة منذ نحو خمسة ايام

 

وفي محافظة القنيطرة استشهد طفل متأثراً بجراح أصيب بها جراء سقوط عدة قذائف في وقت سابق على مناطق في بلدة حضر بريف القنيطرة الشمالي.

 

وفي محافظة الحسكة استشهد مسعف جراء إصابته برصاص قناص في مدينة الحسكة.

 

وطفلان من مدينة دوما بريف دمشق فارقا الحياة إثر سوء الأوضاع الصحية ونقص الغذاء والدواء.

 

كما قضى شخص تحت التعذيب في معتقلات جيش إسلامي بعد اعتقاله في بلدة الرحيبة، واتهموه أنه “على صلة بتنظيم “الدولة الإسلامية” وأنه حاول اغتيال أحد قادة الفصائل بزرع عبوة ناسفة بسيارته”.

 

ومسؤول شرعي في حركة مقاتلة وزوجته وطفلتهما استشهدوا جراء تفجير عبوة ناسفة بسيارة كانوا يستقلوها في بلدة سرمين بريف إدلب.

 

كما علم المرصد السوري لحقوق الإنسان أن مقاتلاً من جنسية ألمانية في صفوف وحدات حماية الشعب الكردي قضى جراء إصابته منذ أيام، خلال اشتباكات مع تنظيم “الدولة الإسلامية” في ريف الحسكة.

 

بينما استشهد ولقي مصرعه 6 مقاتلين من جبهة النصرة (تنظيم القاعدة في بلاد الشام) ومقاتلين آخرين داعمين لها، خلال الهجوم والسيطرة على تلة خطاب عند اتستراد أريحا – اللاذقية بريف جسر الشغور

 

واستشهد 15 مقاتلاً من الكتائب المقاتلة والكتائب الاسلامية المقاتلة مجهولي  الهوية حتى اللحظة، جراء قصف للطائرات الحربية والمروحية على مناطق تواجدهم، وإثر كمائن واشتباكات مع قوات النظام والمسلحين الموالين لها واستهداف عربات وقصف على عدة مناطق.

 

و22 على الأقل من قوات الدفاع الوطني وكتائب البعث واللجان الشعبية والمسلحين الموالين للنظام من الجنسية السورية والمقيمين في سوريا، إثر اشتباكات واستهداف حواجزهم وتفجير عبوات ناسفة بآلياتهم في عدة مدن وبلدات وقرى سورية.

 

وقتل ما لا يقل عن 19 من قوات النظام إثر اشتباكات مع تنظيم “الدولة الإسلامية” وجبهة النصرة والكتائب المقاتلة والكتائب الاسلامية واستهداف مراكز وحواجز وآليات ثقيلة بقذائف صاروخية في محافظات::

 

حمص 5 – حلب 2 – الحسكة 2 – دمشق وريفها 4 – حماة 1 -إدلب 4 – درعا 1

 

ولقي ما لا يقل عن 18 مقاتلاً من تنظيم “الدولة الإسلامية” وجبهة النصرة والفصائل الإسلامية من جنسيات غير سورية مصرعهم، وذلك في اشتباكات وقصف من الطائرات الحربية والمروحية وقصف على مناطق تواجدهم.

 

كما قتل 4 عناصر على الأقل من المسلحين الموالين للنظام من جنسيات عربية وأسيوية من الطائفة الشيعية، خلال اشتباكات مع جبهة النصرة والكتائب الإسلامية المقاتلة والكتائب المقاتلة.

 

كما قتل عنصران من حزب الله اللبناني خلال اشتباكات مع الفصائل الإسلامية والمقاتلة في ريف دمشق.