131 قضوا أمس بينهم 44 من قوات النظام والمسلحين الموالين لها، و29 مواطناً استشهدوا في قصف جوي وقصف لقوات النظام وتحت التعذيب وانفجار ألغام.

50

ارتفع إلى 43 بينهم 14 مقاتلاً عدد الشهداء المدنيين الذين انضموا يوم أمس الاثنين إلى قافلة شهداء الثورة السورية.

 

ففي محافظة ريف دمشق استشهد 23 مواطناً بينهم 9 مقاتلين من الكتائب الإسلامية استشهد 7 منهم خلال اشتباكات مع قوات النظام والمسلحين الموالين لها في الزبداني، ومقاتل أخير استشهد متأثراً بجراح أصيب بها في اشتباكات مع قوات النظام والمسلحين الموالين لها في الغوطة الشرقية، و4 مواطنين بينهم طفلة استشهدوا إثر قصفٍ لقوات النظام على مناطق في مدينة دوما، و5 مواطنين من بلدة مضايا هم رجل وزجته و3 من أطفاله استشهدوا جراء قصفٍ بالبراميل المتفجرة على مناطق في البلدة، ورجلان من مدينة عربين استشهدا إثر قصفٍ للطيران الحربي على مناطق في المدينة، وطفلة من مدينة دوما استشهدت متأثرةً بجراحٍ أصيبت بها في قبل أيام جراء قصفٍ لقوات النظام على مناطق في المدينة، وطفلة ومواطنة استشهدتا إثر إصابتهما في قصفٍ لقوات النظام على مناطق في مدينة دوما أول أمس.

 

وفي محافظة حلب استشهد 5 مقاتلين من الفصائل المقاتلة والإسلامية جراء تفجير نفق من قبل قوات النظام في منطقة كرم الجبل بمدينة حلب، وخلال الاشتباكات مع قوات النظام والمسلحين الموالين لها من طرف آخر.

 

وفي محافظة درعا استشهد 5 رجال من مدينة إنخل وبلدات جاسم والحارة والصنمين والصور تحت التعذيب في المعتقلات الأمنية السورية.

 

وفي محافظة دير الزور استشهد 4 مواطنين بينهم طفلان جراء قصف للطيران الحربي استهدف منطقة مدرسة ومحيطها ببلدة حطلة في الريف الشرقي لدير الزور.

 

وفي محافظة إدلب استشهد رجل من مدينة جسر الشغور إثر انفجار لغم أرضي به في الأراضي الزراعية للمدينة.

 

وفي محافظة اللاذقية استشهد رجل من مدينة جبلة تحت التعذيب في المعتقلات الأمنية السورية.

 

ومنشق عن قوات النظام برتبة مقدم من محافظة حماه استشهد جراء انفجار عبوة ناسفة موضوعة بسيارته في مدينة أنطاكية بتركيا.

 

فيما علم نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان أن تنظيم “الدولة الإسلامية” أبلغ ذوي إعلامي في التنظيم بأنه قام بإعدامه، عقب اعتقاله منذ نحو شهرين وذلك بتهمة “التعامل مع جهات خارجية”

 

و 5 أشخاص قضوا جراء انفجار في منطقة محطة وقود بحي الإنشاءات في مدينة حمص، كما أسفر الانفجار عن أضرار مادية في المنطقة، وتضاربت المعلومات بين انفجار في صهريج يحمل وقوداً، وبين سقوط صاروخ على المنطقة

 

فيما ارتفع إلى 10 على الأقل بينهم “أمير” في جبهة النصرة (تنظيم القاعدة في بلاد الشام) عدد مقاتلي الفصائل الإسلامية وجبهة النصرة، الذين استشهدوا ولقوا مصرعهم في اشتباكات مع قوات النظام في محيط مطار أبو الظهور العسكري، اثنان منهم من مدينة الطبقة و5 من دير الزور.

 

واستشهد 9 مقاتلين من الكتائب المقاتلة والكتائب الاسلامية المقاتلة مجهولي  الهوية حتى اللحظة، جراء قصف للطائرات الحربية والمروحية على مناطق تواجدهم، وإثر كمائن واشتباكات مع قوات النظام والمسلحين الموالين لها واستهداف عربات وقصف على عدة مناطق.

 

كذلك قتلت ضابط أنثى برتبة ملازم خلال اشتباكات في صفوف قوات النظام والمسلحين الموالين لها، مع الفصائل الاسلامية والمقاتلة في ريف إدلب.

 

و22 على الأقل من قوات الدفاع الوطني وكتائب البعث واللجان الشعبية والمسلحين الموالين للنظام من الجنسية السورية والمقيمين في سوريا، إثر اشتباكات واستهداف حواجزهم وتفجير عبوات ناسفة بآلياتهم في عدة مدن وبلدات وقرى سورية.

 

وقتل ما لا يقل عن 20 من قوات النظام إثر اشتباكات مع تنظيم “الدولة الإسلامية” وجبهة النصرة والكتائب المقاتلة والكتائب الاسلامية واستهداف مراكز وحواجز وآليات ثقيلة بقذائف صاروخية في محافظات::

 

اللاذقية 2 – دمشق وريفها 4 – حلب 5  – حمص 3 – حماة 6  

 

ولقي ما لا يقل عن 18 مقاتلاً من تنظيم “الدولة الإسلامية” وجبهة النصرة والفصائل الإسلامية من جنسيات غير سورية مصرعهم، وذلك في اشتباكات وقصف من الطائرات الحربية والمروحية وقصف على مناطق تواجدهم.

 

كما قتل عنصر على الأقل من المسلحين الموالين للنظام من جنسيات عربية وأسيوية من الطائفة الشيعية، خلال اشتباكات مع جبهة النصرة والكتائب الإسلامية المقاتلة والكتائب المقاتلة.