131 قضوا أمس بينهم 45 من قوات النظام والمسلحين الموالين لها، و35 استشهدوا في قصف جوي وسقوط قذائف وتحت التعذيب وانفجارات

131 قضوا أمس بينهم 45 من قوات النظام والمسلحين الموالين لها، و35 استشهدوا في قصف جوي وسقوط قذائف وتحت التعذيب وانفجارات

 

ارتفع إلى 50 بينهم 15 مقاتلاً عدد الشهداء المدنيين الذين انضموا يوم أمس الثلاثاء إلى قافلة شهداء الثورة السورية.

 

ففي محافظة ريف دمشق استشهد 15 مواطناً بينهم 6 مقاتلين من الكتائب الإسلامية استشهدوا خلال اشتباكات مع قوات النظام والمسلحين الموالين لها في الغوطة الشرقية، و6 أشخاص استشهدوا جراء قصفٍ للطيران الحربي وقصفٍ لقوات النظام على أماكن في منطقة المرج، ورجلان من مدينتي كفربطنا والضمير استشهدا تحت التعذيب في المعتقلات الأمنية السورية، وطفل من مدينة حرستا استشهد متأثراً بجراحٍ أصيب بها في وقت سابق جراء تفجير سيارة مفخخة في مدينة التل.

 

وفي محافظة إدلب استشهد 13 مواطناً بينهم معالج فيزيائي وعنصر من الدفاع المدني وحارس المشفى جراء قصفٍ لطائرات يعتقد أنها روسية على منطقة مشفى في بلدة سرمين.

 

وفي محافظة درعا استشهد 11 مواطناً بينهم مقاتلان اثنان من الفصائل الإسلامية استشهدا خلال قصفٍ بالبراميل المتفجرة واشتباكات مع قوات النظام والمسلحين الموالين لها في ريف درعا، و3 أطفال استشهدوا جراء سقوط قذائف على مناطق في ضاحية درعا، ورجل من بلدة جاسم استشهد تحت التعذيب في المعتقلات الأمنية السورية، و4 أشخاص بينهم اثنان من عائلة واحدة استشهدوا جراء انفجار عبوة ناسفة في منطقة العجمي.

 

وفي محافظة حلب استشهد 8 مواطنين بينهم 5 مقاتلين من الفصائل الإسلامية والمقاتلة استشهدوا خلال اشتباكات مع قوات النظام والمسلحين الموالين لها في ريف حلب الجنوبي، ورجل وطفله استشهدا جراء انفجار عبوة ناسفة بهم في محيط قرية احرص بريف حلب الشمالي، ورجل من منطقة مغيرات الشبلي استشهد تحت التعذيب في المعتقلات الأمنية السورية.

 

وفي محافظة حمص استشهد مقاتلان اثنان من الفصائل الإسلامية والمقاتلة خلال قصفٍ واشتباكات مع قوات النظام والمسلحين الموالين لها في ريف حمص الشمالي.

 

وفي محافظة حماه  استشهد رجل من مدينة حماه تحت التعذيب في المعتقلات الأمنية السورية.

 

ومواطنة من ذوي الاحتياجات الخاصة من مدينة دوما بريف دمشق فارقت الحياة جراء سوء الاوضاع الصحية ونقص الدواء والعلاج اللازم.

 

كما قضى عنصر من جبهة النصرة (تنظيم القاعدة في بلاد الشام) خلال اشتباكات مع فصيل مقاتل في منطقة طفس بريف درعا.

 

كما علم نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان في مدينة الرقة، أن ما لا يقل عن 6 عناصر من تنظيم “الدولة الإسلامية” بينهم قيادي عراقي كان قد وصل قبل أيام إلى الرقة، قتلوا جراء قصف لطائرات حربية على مقر للتنظيم في مبنى البنك العقاري قرب مشفى التوليد وسط المدينة، ولم يعلم ما إذا كانت الغارة قد نفذتها طائرات التحالف الدولي أم الطائرات الروسية.

 

كما قضى 4 أشخاص من مدينة سلمية بريف حماه الشرقي، جراء انفجار عبوة ناسفة على أطراف طريق اثريا – سلمية

 

واستشهد 10 مقاتلين من الكتائب المقاتلة والكتائب الاسلامية المقاتلة مجهولي  الهوية حتى اللحظة، جراء قصف للطائرات الحربية والمروحية على مناطق تواجدهم، وإثر كمائن واشتباكات مع قوات النظام والمسلحين الموالين لها واستهداف عربات وقصف على عدة مناطق.

 

و18 على الأقل من قوات الدفاع الوطني وكتائب البعث واللجان الشعبية والمسلحين الموالين للنظام من الجنسية السورية والمقيمين في سوريا، إثر اشتباكات واستهداف حواجزهم وتفجير عبوات ناسفة بآلياتهم في عدة مدن وبلدات وقرى سورية.

 

وقتل ما لا يقل عن 23 من قوات النظام إثر تفجير عربات مفخخة واشتباكات مع تنظيم “الدولة الإسلامية” وجبهة النصرة والكتائب المقاتلة والاسلامية واستهداف مراكز وحواجز وآليات ثقيلة بقذائف صاروخية وعبوات ناسفة في محافظات::

 

حلب 6 –  دمشق وريفها 4 – حماة 3 – اللاذقية 2 – حمص 3 – دير الزور 3 – الحسكة 1 – درعا 1

 

ولقي ما لا يقل عن 14 مقاتلاً من تنظيم “الدولة الإسلامية” والفصائل الإسلامية من جنسيات غير سورية مصرعهم، وذلك في اشتباكات وقصف من الطائرات الحربية والمروحية وقصف على مناطق تواجدهم.

 

كما قتل 4 عناصر على الأقل من المسلحين الموالين للنظام من جنسيات عربية وأسيوية من الطائفة الشيعية، خلال اشتباكات مع جبهة النصرة والكتائب الإسلامية المقاتلة والكتائب المقاتلة.

 

فيما وردت معلومات مؤكدة عن استشهاد 3 مواطنين بينهم سيدة جراء قصف من الطيران المروحي بالبراميل المتفجرة على مناطق في قرية خان طومان بالريف الجنوبي لمدينة حلب