131 قضوا أمس بينهم 49 من قوات النظام والمسلحين الموالين لها، و24 مواطناً استشهدوا في قصف جوي وتحت التعذيب وانفجارات

131 قضوا أمس بينهم 49 من قوات النظام والمسلحين الموالين لها، و24 مواطناً استشهدوا في قصف جوي وتحت التعذيب وانفجارات.

 

ارتفع إلى 49 بينهم 25 مقاتلاً عدد الشهداء المدنيين الذين انضموا يوم أمس الجمعة إلى قافلة شهداء الثورة السورية.

 

ففي محافظة حلب استشهد 18 مواطناً بينهم 17 مقاتلاً من الفصائل الإسلامية والمقاتلة خلال اشتباكات مع قوات النظام والمسلحين الموالين لها في ريف حلب الجنوبي، ومواطن استشهد جراء قصف للطيران الحربي على المنطقة الواقعة بين الكسارة والحيدرية بمدينة حلب.

 

وفي محافظة حمص استشهد 13 مواطناً بينهم مقاتلان اثنان من الفصائل الإسلامية استشهدوا خلال قصفٍ واشتباكات مع قوات النظام والمسلحين الموالين لها في ريف حمص الشمالي، و11 مواطناً بينهم طفلة استشهدوا جراء قصفٍ للطيران الحربي على مناطق في ريف حمص الشمالي.

 

وفي محافظة ريف دمشق استشهد 10 مواطنين بينهم مقاتلان اثنان من الكتائب الإسلامية استشهدا خلال اشتباكات مع قوات النظام والمسلحين الموالين لها في الغوطة الشرقية، و7 أطفال استشهدوا جراء قصفٍ للطيران الحربي على أماكن في مدينة دوما ومنطقة المرج، ورجل من معضمية الشام استشهد تحت التعذيب في معتقلات لواء إسلامي في الغوطة الغربية.

 

وفي محافظة درعا استشهد 3 مواطنين بينهم مقاتلان اثنان من الفصائل الإسلامية استشهدا خلال اشتباكات مع قوات النظام والمسلحين الموالين لها في ريف درعا، وطفل من بلدة برقة استشهد إثر انفجار لغم به في أطراف البلدة.

 

وفي محافظة الرقة استشهد رجل من مدينة الرقة تحت التعذيب في  المعتقلات الأمنية السورية.

 

وفي محافظة دير الزور استشهد رجلان اثنان جراء قصفٍ للطيران الحربي على مناطق في محيط مطار دير الزور العسكري.

 

وفي محافظة اللاذقية استشهد مقاتلان اثنان من الكتائب الإسلامية أحدهما قيادي خلال اشتباكات مع قوات النظام والمسلحين الموالين في ريف اللاذقية الشمالي.

 

و9 مقاتلين من الفصائل الإسلامية والمقاتلة في ريف دمشق الجنوبي استشهدوا خلال اشتباكات مع تنظيم الدولة “الدولة الإسلامية” في ريف دمشق الجنوبي،  بعضهم جرى فصل رؤوسهم عن أجسادهم.

كما تم توثيق مصرع قيادي في الفوج الاول جراء اشتباكات بين مجموعتين من الفوج على طريق الكاستيلو باطراف مدينة حلب

 

فيما تأكد مصرع 3 قياديين من جبهة النصرة (تنظيم القاعدة في بلاد الشام)، هم قياديان اثنان من الجنسية السعودية والثالث من الجنسية المغربية جراء استهداف سيارتهم في منطقة على الحدود الإدارية بين ريف حلب الغربي وريف إدلب ليل أمس، من طائرة لايعلم حتى اللحظة اذا ماكانت تابعة للتحالف او للقوات الجوية الروسية.

 

واستشهد 7 مقاتلين من الكتائب المقاتلة والكتائب الاسلامية المقاتلة مجهولي  الهوية حتى اللحظة، جراء قصف للطائرات الحربية والمروحية على مناطق تواجدهم، وإثر كمائن واشتباكات مع قوات النظام والمسلحين الموالين لها واستهداف عربات وقصف على عدة مناطق.

 

و21 على الأقل من قوات الدفاع الوطني وكتائب البعث واللجان الشعبية والمسلحين الموالين للنظام من الجنسية السورية والمقيمين في سوريا، إثر اشتباكات واستهداف حواجزهم وتفجير عبوات ناسفة بآلياتهم في عدة مدن وبلدات وقرى سورية.

 

وقتل ما لا يقل عن 24 من قوات النظام إثر واشتباكات مع تنظيم “الدولة الإسلامية” وجبهة النصرة والكتائب المقاتلة والاسلامية واستهداف مراكز وحواجز وآليات ثقيلة بقذائف صاروخية وعبوات ناسفة في محافظات::

 

حمص 4 – حلب 6-  دمشق وريفها 3 – القنيطرة 2- دير الزور 1 – حماة 2- درعا 2 – اللاذقية 3 –  إدلب 1

 

ولقي ما لا يقل عن 15 مقاتلاً من تنظيم “الدولة الإسلامية” والفصائل الإسلامية من جنسيات غير سورية مصرعهم، وذلك في اشتباكات وقصف من الطائرات الحربية والمروحية وقصف على مناطق تواجدهم.

 

كما قتل 4 عناصر على الأقل من المسلحين الموالين للنظام من جنسيات عربية وأسيوية من الطائفة الشيعية، خلال اشتباكات مع جبهة النصرة والكتائب الإسلامية المقاتلة والكتائب المقاتلة.