132 قضوا أمس بينهم 44 من عناصر قوات النظام والمسلحين الموالين لها، و16 مواطناً استشهدوا في قصف جوي وسقوط قذائف وقصف لقوات النظام وظروف أخرى

ارتفع إلى 24 بينهم 10 مقاتلين عدد الشهداء المدنيين الذين انضموا يوم أمس الاثنين إلى قافلة شهداء الثورة السورية.

 

ففي محافظة إدلب استشهد 8 مواطنين بينهم 6 مقاتلين من الفصائل الإسلامية والمقاتلة استشهدوا خلال اشتباكات مع قوات النظام والمسلحين الموالين لها في محافظة حلب وفي تفجير استهدف سيارة لحركة أحرار الشام، ورجل من بلدة البارة استشهد متأثراً بجراحٍ أصيب بها قبل أيام إثر قصفٍ للطيران الحربي على مناطق في البلدة، وشخص من بلدة سراقب استشهد جراء قصفٍ للطيران الحربي على مناطق في البلدة.

 

وفي محافظة ريف دمشق استشهد 6 مواطنين بينهم 3 مقاتلين من الفصائل الإسلامية استشهدوا خلال اشتباكات مع قوات النظام والمسلحين الموالين لها في الغوطة الشرقية، ورجل من بلدة الميدعاني استشهد إثر قصفٍ لقوات النظام على مناطق في البلدة، ورجل من بلدة خان الشيح استشهد جراء قصفٍ للطيران الحربي على مناطق في البلدة، وشخص استشهد إثر إصابته في قصفٍ بالبراميل المتفجرة على مناطق في مدينة داريا.

 

وفي محافظة حلب استشهد 4 مواطنين بينهم طفلة جراء قصف جوي تعرضت له مناطق في مدينة الباب بريف حلب الشمالي الشرقي

 

وفي محافظة حمص استشهد 4 مواطنين بينهم مقاتل من الفصائل الإسلامية استشهد خلال قصفٍ واشتباكات مع قوات النظام والمسلحين الموالين لها في ريف حماه الجنوبي، وطفل ورجل من مدينة تلبيسة استشهدا متأثرين بجراحٍ أصيبا بها جراء قصف قوات النظام منذ عدة ايام مناطق في المدينة، ورجل من مدينة تلبيسة استشهد إثر قصفٍ للطيران الحربي على مناطق في المدينة.

 

وفي محافظة دمشق استشهد رجل من حي القدم جراء قصفٍ لقوات النظام على مناطق في بلدة الديرخبية بريف دمشق.

 

وفي محافظة حماه استشهد رجل من مدينة حماه جراء إصابته بطلق ناري واتهم نشطاء مسلحين موالين لقوات النظام باختطافه وقتله.

 

استشهدت سيدة وابنها جراء استهدافهما من قبل تنظيم “الدولة الإسلامية” أثناء محاولتهم الفرار من مدينة منبج،

 

فيما قضى قائد لواء مقاتل في فصيل مقاتل وهو ضابط منشق عن قوات النظام خلال الاشتباكات مع تنظيم “الدولة الإسلامية” في منطقة تل بطال بريف حلب الشمالي.

 

ومقاتل من جبهة النصرة (تنظيم القاعدة في بلاد الشام) من محافظة درعا قتل خلال قصفٍ لقوات النظام على مناطق في ريف القنيطرة.

 

و6 مقاتلين من قوات سوريا الديمقراطية قضوا خلال قصفٍ واشتباكات مع تنظيم “الدولة الإسلامية” في ريف الشدادي بمحافظة الحسكة وريف الرقة الشمالي.

 

و18 مقاتلاً من الفصائل الإسلامية والمقاتلة وجبهة النصرة (تنظيم القاعدة في بلاد الشام) خلال قصف واشتباكات مع قوات النظام والمسلحين الموالين لها في جبال اللاذقية الشمالية.

 

و10 عناصر من تنظيم “الدولة الإسلامية” قتلوا جراء إصابتهم في قصف لطائرات التحالف واشتباكات مع قوات سوريا الديمقراطية بمدينة منبج وأطرافها وريفها، ليرتفع إلى 496 عدد عناصر التنظيم الذين قتلوا في منبج منذ الـ 31 من شهر أيار / مايو الفائت.

 

ومقاتل من قوات سوريا الديمقراطية قضى في الاشتباكات مع تنظيم “الدولة الإسلامية” في مدينة منبج بريف حلب الشمالي الشرقي.

 

واستشهد 10 مقاتلين من الكتائب المقاتلة والكتائب الاسلامية المقاتلة مجهولي  الهوية حتى اللحظة، جراء قصف للطائرات الحربية والمروحية على مناطق تواجدهم، وإثر كمائن واشتباكات مع قوات النظام والمسلحين الموالين لها واستهداف عربات وقصف على عدة مناطق.

 

و19 على الأقل من قوات الدفاع الوطني والمسلحين الموالين للنظام من الجنسية السورية إثر اشتباكات واستهداف حواجزهم وتفجير عبوات ناسفة بآلياتهم في عدة مدن وبلدات وقرى سورية.

 

وقتل ما لا يقل عن 23 من قوات النظام إثر اشتباكات مع تنظيم “الدولة الإسلامية” وجبهة النصرة والكتائب المقاتلة والاسلامية واستهداف مراكز وحواجز وآليات ثقيلة بقذائف صاروخية وعبوات ناسفة في محافظات::

اللاذقية 5 – حماة 3 – حمص 4 – دمشق وريفها 5 – دير الزور 1 – حلب 6

 

ولقي ما لا يقل عن 15 مقاتلاً من تنظيم “الدولة الإسلامية” والفصائل الإسلامية من جنسيات غير سورية مصرعهم، وذلك في اشتباكات وقصف من الطائرات الحربية والمروحية وقصف على مناطق تواجدهم.

 

كما قتل عنصران على الأقل من المسلحين الموالين للنظام من جنسيات عربية وأسيوية من الطائفة الشيعية، خلال اشتباكات مع جبهة النصرة والكتائب الإسلامية المقاتلة والكتائب المقاتلة.

 

بينما وردت معلومات عن استشهاد 5 مواطنين جراء إصابتهم خلال محاولتهم الفرار من مناطق سيطرة تنظيم “الدولة الإسلامية” إلى منطقة اعزاز، إثر انفجار ألغام بهم قرب منطقة براغيدة في ريف حلب الشمالي