132 قضوا أمس بينهم 47 من قوات النظام والمسلحين الموالين لها، و32 مواطناً مدنياً استشهدوا في قصف جوي وجراء سقوط قذائف على مناطق سيطرة النظام وقصف لطائرة بدون طيار.

132 قضوا أمس بينهم 47 من قوات النظام والمسلحين الموالين لها، و32 مواطناً مدنياً استشهدوا في قصف جوي وجراء سقوط قذائف على مناطق سيطرة النظام وقصف لطائرة بدون طيار.

ارتفع إلى 39 بينهم 9 مقاتلين عدد الشهداء المدنيين الذين انضموا يوم أمس الثلاثاء إلى قافلة شهداء الثورة السورية.

ففي محافظة درعا استشهد 19 مواطناً بينهم 5 مقاتلين من الفصائل المقاتلة والإسلامية 4 منهم استشهدوا في اشتباكات مع قوات النظام والمسلحين الموالين لها في محيط مدينة درعا، والآخر استشهد جراء قصف بالبراميل المتفجرة على مناطق في بلدة بصر الحرير، و9 مواطنين بينهم 6 أطفال دون سن الـ 18 وموطنتان اثنتان استشهدوا جراء قصف للطيران الحربي على مناطق في بلدة نصيب الحدودية مع الأردن، ورجلان ومواطنة استشهدوا جراء سقوط قذائف أطلقتها الفصال المقاتلة على مناطق سيطرة قوات النظام بمدينة درعا، وطفل استشهد جراء قصف بالبراميل المتفجرة على مناطق في بلدة بصر الحرير، وسيدة من بلدة كفرشمس استشهدت متأثرة بجراح أصيبت بها جراء قصف للطيران المروحي قبل أيام على مناطق في مدينة نوى.

وفي محافظة حلب استشهد 13 مواطناً بينهم مقاتلان اثنان من الفصائل الإسلامية استشهدا جراء إصابتهما في اشتباكات مع قوات النظام والمسليحن الموالين لها بمدينة 7 مواطنين بينهم مواطنة على الأقل جراء قصف بالبراميل المتفجرة من الطيران المروحي على مناطق في حي المعادي بمدينة حلب، و4 مواطنين استشهدوا جراء سقوط قذائف أطلقتها الفصائل المقاتلة والإسلامية على مناطق في حي جمعية الزهراء بمدينة حلب.

وفي محافظة حماة استشهد 5 مواطنين بينهم 3 طفلات من بلدة اللطامنة جراء قصفٍ بالبراميل المتفجرة على مناطق في قرية مدايا بريف إدلب.

وفي محافظة ريف دمشق استشهد مقاتلان اثنان من الفصائل الإسلامية خلال اشتباكات مع قوات الظام والمسلحين الموالين لها في الزبداني.

كما استشهد مدنيان اثنان تصادف وجودهما بمكان القصف، أحدهما من محافظة حلب، جراء قصف لطائرة بدون طيارة على منطقة قرب دوار النعيم وسط مدينة الرقة.

كما علم نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان في مدينة الرقة، أن طائرة بدون طيار استهدفت قيادي أمني في تنظيم “الدولة الإسلامية” من الجنسية الأوزبكية، لدى تواجده في سيارته أمام فندق في منطقة الدوار وسط المدينة، ما أدى لمصرعه على الفور.

و9 عناصر من تنظيم “الدولة الإسلامية” لقوا مصرعهم خلال هجوم واشتباكات مع الوحدات الكردية في ريف عين العرب (كوباني) الجنوبي والجنوبي الغربي، و3 مقاتلين من الوحدات الكردية قضوا في الاشتباكات ذاتها.

كما علم نشطاء المرصد أنه تم مبادلة 16 جثة لعناصر من قوات النظام والمسلحين الموالين لها قتلوا في وقت سابق خلال اشتباكات مع الفصائل الإسلامية والمقاتلة، مع 10 جثامين لمقاتلي الأخير ممن استشهدوا في معارك سابقة ضد قوات النظام

واستشهد 13 مقاتلاً من الكتائب المقاتلة والكتائب الاسلامية المقاتلة مجهولي الهوية حتى اللحظة، جراء قصف للطائرات الحربية والمروحية على مناطق تواجدهم، وإثر كمائن واشتباكات مع قوات النظام والمسلحين الموالين لها واستهداف عربات وقصف على عدة مناطق.

و21 على الأقل من قوات الدفاع الوطني وكتائب البعث واللجان الشعبية والمسلحين الموالين للنظام من الجنسية السورية والمقيمين في سوريا، إثر اشتباكات واستهداف حواجزهم وتفجير عبوات ناسفة بآلياتهم في عدة مدن وبلدات وقرى سورية.

وقتل ما لا يقل عن 19 من قوات النظام إثر اشتباكات مع تنظيم “الدولة الإسلامية” وجبهة النصرة والكتائب المقاتلة والكتائب الاسلامية واستهداف مراكز وحواجز وآليات ثقيلة بقذائف صاروخية في محافظات::

دمشق وريفها 5 – حمص 4 – حلب 3 – الحسكة 3 – درعا 4

ولقي ما لا يقل عن 18 مقاتلاً من تنظيم “الدولة الإسلامية” وجبهة النصرة والفصائل الإسلامية من جنسيات غير سورية مصرعهم، وذلك في اشتباكات وقصف من الطائرات الحربية والمروحية وقصف على مناطق تواجدهم.

كما قتل 3 عناصر على الأقل من المسلحين الموالين للنظام من جنسيات عربية وأسيوية من الطائفة الشيعية، خلال اشتباكات مع جبهة النصرة والكتائب الإسلامية المقاتلة والكتائب المقاتلة.

كما قتل 4 عناصر من حزب الله اللبناني خلال اشتباكات مع الفصائل الإسلامية والمقاتلة في محيط الزبداني بريف دمشق.