134 قضوا أمس، بينهم 41 مواطناً مدنياً، إضافة لـ 203 أعدموا أو استشهدوا أو لقوا مصرعهم خلال إعدامات نفذها التنظيم وقصف واشتباكات مع تنظيم “الدولة الإسلامية” في ريف دير الزور.

51

ارتفع إلى 54 بينهم 13 مقاتلاً عدد الشهداء المدنيين الذين انضموا يوم أمس الأربعاء إلى قافلة شهداء الثورة السورية.

 

ففي محافظة حمص استشهد 21 مواطناً بينهم 19 مواطناً من ضمنهم 5 أطفال، 3 منهم من عائلة واحدة، و3 مواطنات، إضافة لـ 11 مواطناً من عائلة واحدة هم رجل ومواطنة وسيدة وابناها، ورجلان وزوجتاهما وسيدة أخرى وابنها، استشهدوا في قصف للطيران الحربي على مناطق في حي الوعر بمدينة حمص، ورجلان اثنان من مدينتي تدمر والرستن استشهدا تحت التعذيب في المعتقلات الأمنية السورية.

 

 

وفي محافظة حلب استشهد 15 مواطناً بينهم 8 مقاتلين من الكتائب الإسلامية والكتائب المقاتلة، خلال قصف واشتباكات مع قوات النظام والمسلحين الموالين لها في أطراف مدينة حلب وريفها، و3 رجال استشهدوا جراء قصف جوي على مناطق في بلدة عندان بريف حل بالشمالي، وطفلان استشهدا جراء قصف لقوات النظام على مناطق في بلدة الحاضر بالريف الجنوبي، ورجل استشهد جراء قصف للطيران الحربي على منطقة بالقرب بلدة مسكنة، ومواطن استشهد جراء قصف جوي على مناطق في بلدة دير حافر.

 

وفي محافظة درعا استشهد 7 مواطنين بينهم مقاتل من الكتائب الإسلامية استشهد متأثراً بجراح أصيب بها نتيجة الاشتباكات مع قوات النظام وعناصر من حزب الله اللبناني في بلدة الشيخ مسكين منذ عدة أيام، ورجلان اثنان من مدينة بصرى الشام وبلدة الطيحة استشهدا تحت التعذيب في المعتقلات الأمنية السورية، ورجل وشقيقه وزوجته وابنتهما استشهدوا جراء قصفٍ بالبراميل المتفجرة على مناطق في بلدة المال.

 

وفي محافظة ريف دمشق استشهد 3 مواطنين بينهما مقاتلان اثنان من الكتائب الإسلامية استشهد خلال اشتباكات مع قوات النظام والمسلحين الموالين لها في الغوطة الشرقية، ورجل من بلدة رنكوس جراء قصفٍ بالبراميل المتفجرة على مناطق في القلمون في وقت سابق.

 

 

وفي محافظة إدلب استشهد 3 مواطنين بينهم قائد عسكري في ألوية مقاتلة استشهد أثناء قصف تمركزات لقوات النظام في منطقة معسكر المسطومة، ورجل من مدينة معرة النعمان متأثراً بجراح أصيب بها في وقت سابق جراء قصفٍ للطيران الحربي على مناطق في المدينة أول أمس، وطفلة استشهدت جراء إصابتها في سقوط قذائف هاون أطلقتها فصائل إسلامية على مناطق في مدينة إدلب.

 

 

وفي محافظة دير الزور استشهد 3 مواطنين هم سيدة ورجل جراء قصفٍ للطيران الحربي على مناطق في بلدة البصيرة، وطفلة استشهدت متأثرة بإصابتها في قصف للطيران الحربي على مناطق في مدينة مو حسن بريف دير الزور الشرقي.

 

 

وفي محافظة اللاذقية استشهد رجل من مدينة جبلة تحت التعذيب في المعتقلات الامنية السورية.

 

 

وفي محافظة حماه استشهد مقاتل من الكتائب الإسلامية خلال اشتباكات مع قوات النظام والمسلحين الموالين لها في ريف حماه الغربي.

 

 

كما علم المرصد السوري لحقوق الإنسان من مصادر موثوقة ومتقاطعة، أنه تم العثور على أكثر من 230 جثة في مقبرة جماعية ببادية الكشكية في ريف دير الزور الشرقي ممن قضوا في وقت سابق على يد تنظيم “الدولة الإسلامية” ليرتفع بذلك إلى أكثر من 900 عدد المواطنين من أبناء عشيرة الشعيطات ممن أعدموا أو استشهدوا أو لقوا مصرعهم خلال إعدامات نفذها التنظيم وقصف واشتباكات مع تنظيم “الدولة الإسلامية” في ريف دير الزور، غالبيتهم الساحقة من المدنيين.

 

كما لقي 4 عناصر على الأقل من تنظيم “الدولة الإسلامية” بينهم 3 من جنسيات غير سورية مصرعهم خلال اشتباكات مع قوات النظام وقوات الدفاع الوطني الموالية لها في محيط مطار دير الزور العسكري.

 

 

كذلك لقي 8 مقاتلين على الأقل مصرعهم خلال اشتباكات في وادي ميرا بالقلمون في ريف دمشق، بين عناصر تنظيم “الدولة الإسلامية” من طرف، وكتيبة مقاتلة كانت مبايعة للتنظيم في وقت سابق.

 

 

واستشهد 15 مقاتلا من الكتائب المقاتلة والكتائب الاسلامية المقاتلة مجهولي  الهوية حتى اللحظة، إثر اشتباكات مع قوات النظام والمسلحين الموالين لها واستهداف عربات وقصف على عدة مناطق وقصف بالطائرات الحربية والمروحية على مناطق تواجدهم.

 

وقتل 19 من قوات الدفاع الوطني وكتائب البعث واللجان الشعبية والمسلحين الموالين للنظام من الجنسية السورية، إثر اشتباكات واستهداف حواجزهم وتفجير عبوات ناسفة بآلياتهم في عدة مدن وبلدات وقرى سورية

 

وقتل ما لا يقل عن 12 من قوات النظام، إثر اشتباكات مع تنظيم الدولة الإسلامية والكتائب المقاتلة والكتائب الاسلامية وجبهة النصرة وجيش المهاجرين والأنصار واستهداف مراكز وحواجز وآليات ثقيلة بقذائف صاروخية في عدة محافظات بينهم::

 

دير الزور 2 – دمشق وريفها 2 – حلب 4 – درعا 2 – حمص 1 – اللاذقية 1

 

ولقي ما لا يقل عن 14 مقاتلاً من تنظيم “الدولة الإسلامية” وجبهة النصرة من جنسيات غير سورية مصرعهم، في قصف من الطائرات الحربية والمروحية وقصف على مناطق تواجدهم، واشتباكات مع قوات النظام والقوات الموالية لها.

 

وقتل 8 عناصر من المسلحين الموالين للنظام من جنسيات عربية وأسيوية من الطائفة الشيعية، خلال اشتباكات مع جبهة النصرة وتنظيم “الدولة الإسلامية” والكتائب الإسلامية المقاتلة والكتائب المقاتلة.

 

كما تم توثيق استشهاد طفلة من بلدة المغارة بمحافظة إدلب جراء قصفٍ جويٍّ على مناطق في بلدة سراقب في وقت سابق.