134 قضوا أمس بينهم 49 عنصراً من قوات النظام والمسلحين الموالين لها، و14 مواطناً استشهدوا وقضوا في قصف جوي وقصف لقوات النظام وسقوط قذائف ورصاص قناصة وعلى يد تنظيم “الدولة الإسلامية”.

134 قضوا أمس بينهم 49 عنصراً من قوات النظام والمسلحين الموالين لها، و14 مواطناً استشهدوا وقضوا في قصف جوي وقصف لقوات النظام وسقوط قذائف ورصاص قناصة وعلى يد تنظيم “الدولة الإسلامية”.

ارتفع إلى 19 بينهم 7 مقاتلين عدد الشهداء المدنيين الذين انضموا يوم أمس الخميس إلى قافلة شهداء الثورة السورية.

ففي محافظة ريف دمشق استشهد 9 مواطنين بينهم 4 مقاتلين من الكتائب الإسلامية استشهدوا خلال قصف واشتباكات مع قوات النظام والمسلحين الموالين لها الغوطة الشرقية، و4 مواطنين بينهم طفل استشهدوا جراء قصفٍ لقوات النظام على مناطق في مدينة دوما، ورجل من بلدة الكسوة استشهد متأثراً بجراح أصيب بها في وقت سابق إثر إصابته برصاص قناص.

وفي محافظة حمص استشهد 3 مواطنين بينهم مقاتل من الكتائب الإسلامية خلال اشتباكات مع قوات النظام والمسلحين الموالين لها في الغوطة الشرقية بريف دمشق، وشخصان استشهدا جراء قصف طائرات حربية سورية وروسية لمناطق في مدينة تدمر.

وفي محافظة حلب استشهد 3 مواطنين هم طفل استشهد جراء قصف جوي على مناطق في حي الميسر بمدينة حلب، ومواطن استشهد جراء إصابته في قصف للفصائل الإسلامية والمقاتلة على مناطق في حي الشيخ مقصود، ورجل من مخيم اكدة قرب الحدود السورية التركية استشهد اثر اصابته بطلق ناري، واتهم نشطاء قوات حرس الحدود التركي باطلاق النار على المنطقة.

وفي محافظة حماه استشهد مواطنان اثنان هما مقاتل من الفصائل الإسلامية استشهد خلال اشتباكات مع قوات النظام بريف حلب، ورجل استشهد إثر إصابته بطلق ناري في بلدة التريمسة واتهم نشطاء مسلحين موالين لقوات النظام بإطلاق النار عليه وقتله.

وفي محافظة إدلب استشهد طفل جراء اصابته بانفجار لغم ارضي قرب مطار ابو الظهور العسكري بريف ادلب الشرقي.

وفي محافظة اللاذقية استشهد مقاتل من الفصائل الإسلامية خلال اشتباكات مع قوات النظام والمسلحين الموالين لها في ريف اللاذقية الشمالي.

كذلك قضى مقاتلان اثنان من وحدات حماية الشعب الكردي، وسقط عدد من الجرحى جراء قصف الفصائل الاسلامية وجبهة النصرة (تنظيم القاعدة في بلاد الشام) لمناطق في حي الشيخ مقصود الخاضع لسيطرة وحدات حماية الشعب الكردي بمدينة حلب.

وعلم نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان من مصادر موثوقة، أن تنظيم “الدولة الإسلامية” أبلغ ذوي المهندس والشاعر محمد بشير أحمد العاني بإعدامه مع ابنه إياس بتهمة “الردة”، حيث أبلغت المصادر أن التنظيم قام باعتقالهما منذ نحو شهرين في بلدة التبني عقب خروجهما من مناطق سيطرة قوات النظام بمدينة دير الزور.

و32 عنصراً من تنظيم “الدولة الإسلامية” قتلوا جراء قصف جوي على مناطق في مدينة تدمر ومحيطها واشتباكات مع قوات النظام والمسلحين الموالين لها في بادية تدمر بريف حمص الشرقي.

في حين استشهد ولقي مصرعه ما لا يقل عن 20 مقاتلاً من جنسيات سورية وغير سورية خلال القصف والاشتباكات العنيفة بين مقاتلين تركستان وعناصر من الفصائل الاسلامية من جهة

و15 على الأقل من قوات الدفاع الوطني والمسلحين الموالين للنظام من الجنسية السورية إثر اشتباكات واستهداف حواجزهم وتفجير عبوات ناسفة بآلياتهم في عدة مدن وبلدات وقرى سورية.

وقتل ما لا يقل عن 32 من قوات النظام إثر اشتباكات مع تنظيم “الدولة الإسلامية” وجبهة النصرة والكتائب المقاتلة والاسلامية واستهداف مراكز وحواجز وآليات ثقيلة بقذائف صاروخية وعبوات ناسفة في محافظات::

اللاذقية 3  – حمص 12 – دمشق وريفها  3 –  حلب 2 – حماة 11 -دير الزور 1

ولقي ما لا يقل عن 12 مقاتلاً من تنظيم “الدولة الإسلامية” والفصائل الإسلامية من جنسيات غير سورية مصرعهم، وذلك في اشتباكات وقصف من الطائرات الحربية والمروحية وقصف على مناطق تواجدهم.

كما قتل 4 عناصر على الأقل من المسلحين الموالين للنظام من جنسيات عربية وأسيوية من الطائفة الشيعية، خلال اشتباكات مع جبهة النصرة والكتائب الإسلامية المقاتلة والكتائب المقاتلة.