134 قضوا أمس بينهم 49 من قوات النظام والمسلحين الموالين لها، و27 مواطناً استشهدوا في قصف جوي وسقوط قذائف وتحت التعذيب وانفجارات وقصف لقوات النظام وعلى يد تنظيم “الدولة الإسلامية”

ارتفع إلى 34 بينهم 8 مقاتلين عدد الشهداء المدنيين الذين انضموا يوم أمس الخميس إلى قافلة شهداء الثورة السورية.

 

ففي محافظة ريف دمشق استشهد 17 مواطناً بينهم مقاتلان اثنان من الفصائل الإسلامية استشهدا خلال اشتباكات مع قوات النظام والمسلحين الموالين لها في غوطتي دمشق، و7 مواطنين بينهم مواطنة استشهدوا جراء قصفٍ للطيران الحربي على مناطق في مدينة دوما، و4 مواطنين بينهم طفل ومواطنة استشهدوا إثر قصفٍ لقوات النظام على مناطق في مدينة عربين، وسيدة ورجل استشهدا جراء قصفٍ لقوات النظام على مناطق في بلدة مضايا، ورجل من مدينة داريا استشهد إثر قصفٍ بالبراميل المتفجرة على مناطق في المدينة، ورجل من مدينة حمورية استشهد إثر قصفٍ لقوات النظام وقصفٍ للطيران الحربي على مناطق في حي جوبر بدمشق.

 

وفي محافظة إدلب استشهد 5 مواطنين بينهم مقاتلان اثنان من الفصائل الإسلامية استشهدا خلال اشتباكات مع قوات النظام والمسلحين الموالين لها في ريف حلب، وطفل استشهد جراء انفجار قنبلة لم تكن قد انفجرت من قبل في بلدة قميناس، وطفل من بلدة كفرعويد استشهد متأثراً بجراحٍ أصيب بها جراء قصف الطيران الحربي على مناطق في البلدة منذ عدة ايام، ورجل من بلدة الفوعة جراء قصفٍ من قبل الفصائل الإسلامية على مناطق في البلدة التي يقطنها مواطنون من أتباع الطائفة الشيعية.

 

وفي محافظة حلب استشهد 3 مواطنين هم شخصان اثنان استشهدا جراء سقوط قذيفة أطلقتها كتائب مقاتلة على مناطق في حي الحمدانية الخاضع لسيطرة قوات النظام، ورجل استشهد جراء سقوط عدة قذائف ألقتها الكتائب المقاتلة، على مناطق في السوق المحلي في شارع النيل بمدينة حلب الخاضع لسيطرة قوات النظام

 

وفي محافظة حمص استشهد 3 مقاتلين من الكتائب الإسلامية خلال اشتباكات مع قوات النظام والمسلحين الموالين لها في كل من ريف حمص الشمالي ريف دمشق وريف حلب.

 

وفي محافظة حماه استشهد رجلان من بلدتي حلفايا وسنيدة تحت التعذيب في المعتقلات الأمنية السورية.

 

وفي محافظة درعا استشهد مواطنان هما مقاتل من الفصائل الإسلامية استشهد جراء إطلاق النار عليه من قبل مسلحين مجهولين في بلدة طفس، وطفل من بلدة الغارية الغربية استشهد إثر قصفٍ لقوات النظام على مناطق في البلدة.

 

وفي محافظة الرقة استشهد طفل في متأثراً بجراحٍ أصيب بها جراء انفجار لغم أرضي في منطقة بمدينة تل أبيض.

 

وفي محافظة دمشق استشهد رجل جراء سقوط قذيفة على منطقة في حي باب توما يوم أول أمس.

 

علم نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان، أن تنظيم “الدولة الإسلامية” أعدم رجلاً في بلدة البوليل بريف دير الزور الشرقي بتهمة “قطع الطريق” وذلك بضرب عنقه بالسيف وسط تجمهر عدد من المواطنين بينهم أطفال.

 

في حين قتل عنصر من التنظيم في اشتباكات مع وحدات حماية الشعب الكردي في ريف الحسكة.

 

و3 مقاتلين من الفصائل الإسلامية استشهدوا جراء تفجير عنصر من تنظيم “الدولة الإسلامية” لعربة مفخخة على الطريق الواصل بين قريتي تل قراح وام حوش بريف حلب الشمالي

 

فيما فجر عنصر من تنظيم “الدولة الإسلامية” نفسه بعربة مفخخة بالقرب من حاجز المفرق بريف القريتين في ريف حمص الجنوبي الشرقي.

 

كما وثق المرصد السوري لحقوق الإنسان استشهاد 11 مقاتلا من وحدات حماية الشعب الكردي، ممن قضوا في وقت سابق، خلال اشتباكات مع تنظيم” الدولة الاسلامية” في منطقة عين العرب (كوباني) وبلدة صرين بريف حلب الشمالي الشرقي، وريف مدينة رأس العين ( سري كانييه) ومحيط تل براك بالحسكة وبلدة سلوك بريف الرقة.

 

واستشهد 16 مقاتلاً من الكتائب المقاتلة والكتائب الاسلامية المقاتلة مجهولي  الهوية حتى اللحظة، جراء قصف للطائرات الحربية والمروحية على مناطق تواجدهم، وإثر كمائن واشتباكات مع قوات النظام والمسلحين الموالين لها واستهداف عربات وقصف على عدة مناطق.

 

و18 على الأقل من قوات الدفاع الوطني وكتائب البعث واللجان الشعبية والمسلحين الموالين للنظام من الجنسية السورية والمقيمين في سوريا، إثر اشتباكات واستهداف حواجزهم وتفجير عبوات ناسفة بآلياتهم في عدة مدن وبلدات وقرى سورية.

 

كما قضى ضابط وعنصر من قوات النظام جراء استهداف الطائرات الإسرائيلية لمواقع في ريفي دمشق الجنوبي الغربي والقنيطرة.

 

وقتل ما لا يقل عن 19 من قوات النظام إثر تفجير عربة مفخخة اشتباكات مع تنظيم “الدولة الإسلامية” وجبهة النصرة والكتائب المقاتلة والكتائب الاسلامية واستهداف مراكز وحواجز وآليات ثقيلة بقذائف صاروخية في محافظات::

 

دمشق وريفها 4 – حلب 2  – حمص 5 – درعا 2 –  القنيطرة 1 – حماة 4 – دير الزور 1

 

ولقي ما لا يقل عن 17 مقاتلاً من تنظيم “الدولة الإسلامية” وجبهة النصرة والفصائل الإسلامية من جنسيات غير سورية مصرعهم، وذلك في اشتباكات وقصف من الطائرات الحربية والمروحية وقصف على مناطق تواجدهم.

 

كما قتل 3 عناصر على الأقل من المسلحين الموالين للنظام من جنسيات عربية وأسيوية من الطائفة الشيعية، خلال اشتباكات مع جبهة النصرة والكتائب الإسلامية المقاتلة والكتائب المقاتلة.

 

كما تم توثيق مقتل 4 عناصر من حزب الله اللبناني خلال اشتباكات مع الفصائل الإسلامية والمقاتلة في مدينة الزبداني ومناطق أخرى بريف دمشق