135 قضوا أمس بينهم 38 من قوات النظام والمسلحين الموالين لها، و40 مواطناً استشهدوا جراء قصف جوي وتحت التعذيب وبانفجار ألغام وطلق ناري وتحت التعذيب وفي ظروف مجهولة وبانفجار مفخخة

41

135 قضوا أمس بينهم 38 من قوات النظام والمسلحين الموالين لها، و40 مواطناً استشهدوا جراء قصف جوي وتحت التعذيب وبانفجار ألغام وطلق ناري وتحت التعذيب وفي ظروف مجهولة وبانفجار مفخخة.

ارتفع إلى 44 بينهم 4 مقاتلين عدد الشهداء المدنيين الذين انضموا يوم أمس الأربعاء إلى قافلة شهداء الثورة السورية.

ففي محافظة إدلب استشهد 14 مواطناً هم 3 مواطنين استشهدوا جراء قصف مكثف للطيران المروحي على مناطق في مدينة بنّش، و9 مواطنين بينهم 3 اطفال و5 مواطنات إثر قصف جوي على مناطق في بلدة جرجناز، ورجل استشهد جراء إصابته بطلق ناري واتهم نشطاء حرس الحدود التركي بإطلاق النار عليه وقتله، ومواطن استشهد جراء القاء الطيران المروحي عدة براميل متفجرة على مناطق في بلدة الخوين، بريف معرة النعمان الشرقي.

وفي محافظة حلب استشهد 11 مواطناً بينهم مقاتلان اثنان من الكتائب المقاتلة استشهدا خلال اشتباكات مع قوات النظام والمسلحين الموالين لها في مدينة حلب، و5 مواطنين جراء إصابتهم بانفجار ألغام بريف عين العرب (كوباني) الجنوب يالشرقي، و3 مواطنين استشهدوا جراء قصف جوي تعرضت له مناطق في حي القاطرجي، ورجل من بلدة تل رفعت استشهد متأثرا بجراح اصيب بها، جراء قصف الطيران المروحي بالبراميل المتفجرة مناطق في البلدة منذ نحو 20 يوماً.

وفي محافظة درعا استشهد 9 مواطنين بينهم مقاتلان اثنان من الكتائب الإسلامية استشهدا متأثرين بجراح أصيبا بها في وقت سابق خلال اشتباكات مع قوات النظام والمسلحين الموالين لها في مدينة درعا وريفها، و3 مواطنين بينهم طفلتان اثنتان استشهدوا جراء قصفٍ بالبراميل المتفجرة على مناطق في بلدة النعيمة، وطفل وسيدة من درعا البلد بمدينة درعا استشهدا متأثرين بجراح أصيبا بها، جراء قصف من الطيران المروحي بالبراميل المتفجرة ومن قبل قوات النظام على مناطق في درعا البلد أول أمس، وطفل استشهد جراء انفجار لغم أرضي به في بلدة الشيخ مسكين، ورجل من بلدة محجة استشهد تحت التعذيب في المعتقلات الأمنية السورية.

وفي محافظة الحسكة استشهد 4 مواطنين جراء قصف جوي على مناطق في مدينة تدمر التي سيطر تنظيم “الدولة الإسلامية” عليها قبل أكثر من شهر بريف حمص الشرقي

وفي محافظة دير الزور استشهد مواطنان اثنان هما رجل استشهد جراء إصابته في قصفٍ لتنظيم “الدولة الإسلامية” بعدد من القذائف على مناطق في حي الجورة الذي تسيطر عليه قوات النظام بمدينة دير الزور، ومواطنة من حي الجورة متأثرةً بجراح اصيبت بها جراء سقوط عدة قذائف اطلقها عناصر تنظيم “الدولة الاسلامية” على مناطق في الحي بوقت سابق.

وفي محافظة حماة استشهد طفل من بلدة مورك جراء قصف الطيران المروحي بالبراميل المتفجرة لمناطق في بلدة التمانعة بريف ادلب الجنوبي.

وفي محافظة الحسكة عثر على جثمان مواطن على طريق تل تمر- الحسكة بريف بلدة تل تمر الجنوبي عقب فقدان الاتصال معه منذ نحو اسبوعين.

وفي محافظة ريف دمشق استشهد رجل من مدينة حرستا جراء إصابته في انفجار سيارة مفخخة في مدينة التل أول أمس.

وفي محافظة دمشق استشهد رجل جراء إصابته برصاص قناص في مخيم اليرموك.

وطفل من مدينة دوما بريف دمشق فارق الحياة جراء سوء الأوضاع الصحية ونص الدواء والعلاج اللازم.

كما وردت إلى المرصد السوري لحقوق الإنسان نسخة من شريط مصور يظهر جبهة النصرة (تنظيم القاعدة في بلاد الشام) وهي تعدم رجلين من قرية آفس بريف إدلب، حيث أعدم مقاتل مقعد، الرجل الأول، بإطلاق النار عليه بتهمة “الردة المغلظة لمظاهرة الكفار على المسلمين، وتجنيده من قبل النظام النصيري وتحديد الإحداثيات التي تسببت بسفك دماء المسلمين الأبرياء”، حيث أطلق المقاتل المقعد النار عليه وسط تجمع عشرات الأشخاص في محيط منطقة الإعدام، كما أعدم عناصر من جبهة النصرة الرجل الآخر وهو من قرية آفس بالتهم ذاتها بإطلاق النار في ساحة، وسط تجمهر مواطنين وأطفال في منطقة الإعدام.

في حين أبلغت مصادر موثوقة نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان أن تنظيم “الدولة الاسلامية” أعدم 4 مواطنين في مناطق سيطرته بريف الحسكة الجنوبي الشرقي، حيث قام بإطلاق النار عليهم عد أن ألبسهم “اللباس البرتقالي” وأحدهم مختار لإحدى القرى بريف الحسكة، وذلك بتهمة “التعامل مع النظام النصيري”.

كما لقي عنصر من تنظيم “الدولة الاسلامية” تونسي الجنسية مصرعه في اشتباكات مع الكتائب الاسلامية والمقاتلة بريف حلب.

و19 عنصراً من تنظيم “الدولة الإسلامية” لقوا مصرعهم خلال اشتباكات مع قوات الدفاع الوطني وقوات النظام في محيط قرية جب الجراح بريف حمص الشمالي الشرقي.

واستشهد 11 مقاتلاً من الكتائب المقاتلة والكتائب الاسلامية المقاتلة مجهولي الهوية حتى اللحظة، جراء قصف للطائرات الحربية والمروحية على مناطق تواجدهم، وإثر كمائن واشتباكات مع قوات النظام والمسلحين الموالين لها واستهداف عربات وقصف على عدة مناطق.

و19 على الأقل من قوات الدفاع الوطني وكتائب البعث واللجان الشعبية والمسلحين الموالين للنظام من الجنسية السورية، إثر اشتباكات واستهداف حواجزهم وتفجير عبوات ناسفة بآلياتهم في عدة مدن وبلدات وقرى سورية.

وقتل ما لا يقل عن 17 من قوات النظام إثر اشتباكات مع تنظيم “الدولة الإسلامية” وجبهة النصرة والكتائب المقاتلة والكتائب الاسلامية وجيش المهاجرين والأنصار واستهداف مراكز وحواجز وآليات ثقيلة بقذائف صاروخية في محافظات::

الحسكة 3 – دمشق وريفها 3 – حلب 4 – حمص 5 – القنيطرة 2

ولقي ما لا يقل عن 15 مقاتلاً من تنظيم “الدولة الإسلامية” وجبهة النصرة والفصائل الإسلامية من جنسيات غير سورية مصرعهم، وذلك في اشتباكات وقصف من الطائرات الحربية والمروحية وقصف على مناطق تواجدهم.

كما قتل عنصران على الأقل من المسلحين الموالين للنظام من جنسيات عربية وأسيوية من الطائفة الشيعية، خلال اشتباكات مع جبهة النصرة والكتائب الإسلامية المقاتلة والكتائب المقاتلة.