136 قضوا أمس بينهم 54 من قوات النظام والمسلحين الموالين لها، و41 مواطناً استشهدوا وفارقوا الحياة جراء قصف جوي وتفجيرات ورصاص حرس الحدود وقصف لقوات النظام وسوء الأوضاع الصحية.

136 قضوا أمس بينهم 54 من قوات النظام والمسلحين الموالين لها، و41 مواطناً استشهدوا وفارقوا الحياة جراء قصف جوي وتفجيرات ورصاص حرس الحدود وقصف لقوات النظام وسوء الأوضاع الصحية.

 

ارتفع إلى 46 بينهم 7 مقاتلين عدد الشهداء المدنيين الذين انضموا يوم أمس الثلاثاء إلى قافلة شهداء الثورة السورية.

 

ففي محافظة حمص استشهد 19 مواطناً بينهم مقاتل من الفصائل الإسلامية خلال اشتباكات مع قوات النظام والمسلحين الموالين لها في ريف حمص الشمالي، وسيدة واثنان من أطفالها استشهدوا جراء قصفٍ لقوات النظام على مناطق في بلدة الغنطو، وشخص استشهد في مدينة تدمر بريف حمص الشرقي متأثراً بجراح أصيب بها جراء قصف جوي تعرضت له مناطق في المدينة بوقت سابق، و14 مواطناً من ضمنهم 7 مواطنات بينهن شقيقتان اثنتان إحداهن طالبة جامعية، استشهدوا في التفجيرين اللذين هزا شارع الستين بحي الزهراء وسط مدينة حمص بسيارة مفخخة وتفجير عنصر من تنظيم “الدولة الإسلامية” لنفسه بحزام ناسف.

 

وفي محافظة ريف دمشق استشهد 10 مواطنين بينهم 5 مقاتلين من الكتائب الإسلامية استشهدوا خلال اشتباكات مع قوات النظام والمسلحين الموالين لها في الغوطتين الشرقية والغربية وريف حمص الشمالي، و4 مواطنين بينهم طفل ومواطنة استشهدوا إثر قصفٍ لقوات النظام على مناطق في مدينة دوما، وطفل من مدينة دوما استشهد جراء إصابته بقصفٍ لقوات النظام على مناطق في المدينة بوقت سابق.

 

وفي محافظة إدلب استشهد 9 أشخاص بينهم مواطنة جراء قصفٍ لطائرات حربية يعتقد أنها روسية على مناطق في سوق مدينة اريحا.

 

وفي محافظة حلب استشهد 7 مواطنين بينهم قائد لواء مقاتل استشهد جراء إصابته في اشتباكات مع قوات النظام والمسلحين الموالين لها بريف حلب الجنوبي، وشاب استشهد متأثراً بجراح أصيب بها جراء سقوط قذيفة على منطقة مسجد الرحمن التي تسيطر عليها قوات النظام في مدينة حلب، وطفل استشهد جراء إصابته بطلقات نارية على الحدود السورية – التركية، في منطقة حور كلس بريف اعزاز، واتهم نشطاء حرس الحدود التركي بإطلاق النار على الطفل وقتله عمداً، بعد أن فر الطفل من بلدة مسكنة التي يسيطر عليها تنظيم “الدولة الإسلامية” بريف حلب الشرقي، و 3 بينهم عنصران من الدفاع المدني استشهدوا جراء قصف الطيران المروحي بالبراميل المتفجرة لمناطق في بلدة حيان بريف حلب الشمالي، ومواطنة استشهدت جراء قصف جوي على مناطق في طريق قرية معرسته الخان بريف حلب الشمالي

 

وفي محافظة درعا استشهد طفل من بلدة الحراك جراء قصفٍ لقوات النظام على مناطق في البلدة.

 

و3 أطفال من مدينة دوما بريف دمشق فارقوا الحياة جراء سوء الأوضاع الصحية ونقص العلاج والدواء اللازم.

 

واستشهد 15 مقاتلاً من الكتائب المقاتلة والكتائب الاسلامية المقاتلة مجهولي  الهوية حتى اللحظة، جراء قصف للطائرات الحربية والمروحية على مناطق تواجدهم، وإثر كمائن واشتباكات مع قوات النظام والمسلحين الموالين لها واستهداف عربات وقصف على عدة مناطق.

 

و14 على الأقل من قوات الدفاع الوطني وكتائب البعث واللجان الشعبية والمسلحين الموالين للنظام من الجنسية السورية والمقيمين في سوريا، إثر اشتباكات واستهداف حواجزهم وتفجير عبوات ناسفة بآلياتهم في عدة مدن وبلدات وقرى سورية.

 

كما قتل 15 عنصراً من قوات النظام والمسحين الموالين لها وعقيد في قوات النظام وهو رئيس قسم شرطة باب السباع بمدينة حمص، جراء تفجيرين استهدفا شارع الستين بحي الزهراء في مدينة حمص، بعربة مفخخة وتفجير عنصر من تنظيم “الدولة الإسلامية” لنفسه بحزام ناسف.

 

وقتل ما لا يقل عن 22 من قوات النظام إثر اشتباكات مع تنظيم “الدولة الإسلامية” وجبهة النصرة والكتائب المقاتلة والاسلامية واستهداف مراكز وحواجز وآليات ثقيلة بقذائف صاروخية وعبوات ناسفة في محافظات::

 

حلب 3 – حماة 6 – حمص 2 –  درعا 4 – دمشق وريفها 4-  دير الزور 3

 

ولقي ما لا يقل عن 19 مقاتلاً من تنظيم “الدولة الإسلامية” والفصائل الإسلامية من جنسيات غير سورية مصرعهم، وذلك في اشتباكات وقصف من الطائرات الحربية والمروحية وقصف على مناطق تواجدهم.

 

كما قتل عنصران على الأقل من المسلحين الموالين للنظام من جنسيات عربية وأسيوية من الطائفة الشيعية، خلال اشتباكات مع جبهة النصرة والكتائب الإسلامية المقاتلة والكتائب المقاتلة.