139 قضوا أمس بينهم 38 من عناصر قوات النظام والمسلحين الموالين لها، و23 مواطن استشهدوا في قصف لقوات النظام والطائرات الحربية وسقوط قذائف وتفجيرات وظروف أخرى.

ارتفع إلى 24 بينهم 9 مقاتلين عدد الشهداء المدنيين الذين انضموا يوم أمس الأحد إلى قافلة شهداء الثورة السورية.

 

ففي محافظة حلب استشهد 9 مواطنين بينهم مقاتل من الفصائل الإسلامية دون سن الـ 18 استشهد خلال اشتباكات مع قوات النظام والمسلحين الموالين لها في ريف حلب الشمالي، و4 أشخاص بينهم طفل استشهدوا جراء قصف للطائرات الحربية على مناطق في بلدة كفرناها، ومواطن استشهد إثر قصف طائرات حربية مناطق في بلدة كفرحلب، ومواطنتان اثنتان استشهدتا جراء قصف الفصائل الإسلامية لمناطق في بلدتي نبل والزهراء اللتين يقطنهما مواطنون من الطائفة الشيعية، وطفل استشهد جراء قصف طائرات حربية لمناطق في حي السكري.

 

وفي محافظة حماه استشهد 7 مواطنين بينهم 3 مقاتلين من الفصائل الإسلامية والمقاتلة استشهدوا خلال اشتباكات مع قوات النظام والمسلحين الموالين لها في ريف حماه، وطفلان اثنان استشهدا إثر قصفٍِ للطيران الحربي على مناطق في بلدة صوران، ومواطنة من بلدة اللطامنة استشهدت جراء قصفٍ للطيران الحربي على مناطق في البلدة، ورجل استشهد إثر انفجار لغم بالفرب منه في محيط بلدة اللطامنة.

 

وفي محافظة ريف دمشق استشهد 5 مقاتلين من الفصائل الإسلامية خلال اشتباكات مع قوات النظام والمسلحين الموالين لها في الغوطة الشرقية.

 

وفي محافظة درعا استشهد رجل من بلدة الشيخ مسكين جراء قصفٍ للطيران الحربي على مناطق في بلدة داعل.

 

وفي محافظة دمشق استشهد رجل إثر إصابته برصاص قناص في مخيم اليرموك واتهم نشطاء قناص تنظيم “الدولة الإسلامية” بقتله.

 

وفي محافظة إدلب استشهدت سيدة متأثرة بجراح أصيبت بها جراء سقوط قذائف أطلقتها الفصائل على مناطق في بلدة الفوعة.

 

وأعدم تنظيم “الدولة الإسلامية” رجلاً في مدينة الرقة، وقالت مصادر أهلية أن التنظيم أعدم الرجل وسط المدينة، بتهمة “سب الذات الإلهية”.

 

و14 مواطناً هم 11 مقاتلاً من الفصائل المقاتلة و3 مواطنين، استشهدوا وقضوا جراء تفجير عنصر من تنظيم “الدولة الإسلامية” لنفسه بدراجة نارية في قرية الخلفتلي بريف حلب الشمالي.

 

و4 مواطنين استشهدوا جراء قصف للقوات والطائرات التركية على قريتي الكعيبة ومزرعة العلا اللتين يقطنهما مواطنون كرد في المنطقة الواقعة بين مدينة الباب وبلدة الراعي في ريف حلب الشمالي الشرقي.

 

وعنصران من تنظيم جند الأقصى قضيا في إطلاق نار عليهم خلال مناوشات مع حركة أحرار الشام الإسلامية.

 

في حين قضى مقاتل من الفصائل جراء إصابته في قصف واشتباكات مع تنظيم “الدولة الإسلامية” في ريف جرابلس الغربي.

 

في حين جرى اليوم في مدينة القامشلي بريف الحسكة الشمالي، تشييع جثامين 15 مقاتل ومقاتلة من قوات سوريا الديمقراطية ممن قضوا في قصف وانفجارات واشتباكات مع تنظيم “الدولة الإسلامية” في عدة مناطق بريف حلب الشمالي الشرقي وريف الحسكة.

 

واستشهد 17 مقاتلاً من الكتائب المقاتلة والكتائب الاسلامية المقاتلة مجهولي  الهوية حتى اللحظة، جراء قصف للطائرات الحربية والمروحية على مناطق تواجدهم، وإثر كمائن واشتباكات مع قوات النظام والمسلحين الموالين لها واستهداف عربات وقصف على عدة مناطق.

 

و19 على الأقل من قوات الدفاع الوطني والمسلحين الموالين للنظام من الجنسية السورية إثر اشتباكات واستهداف حواجزهم وتفجير عبوات ناسفة بآلياتهم في عدة مدن وبلدات وقرى سورية.

 

وقتل ما لا يقل عن 16 من قوات النظام إثر اشتباكات مع تنظيم “الدولة الإسلامية” وجبهة النصرة والكتائب المقاتلة والاسلامية واستهداف مراكز وحواجز وآليات ثقيلة بقذائف صاروخية وعبوات ناسفة في محافظات::

دمشق وريفها 3 –  حمص 3 – حلب 7 – حماة 3

 

ولقي ما لا يقل عن 23 مقاتلاً من تنظيم “الدولة الإسلامية” والفصائل الإسلامية من جنسيات غير سورية مصرعهم، وذلك في اشتباكات وقصف من الطائرات الحربية والمروحية وقصف على مناطق تواجدهم.

 

كما قتل 3 عناصر على الأقل من المسلحين الموالين للنظام من جنسيات عربية وأسيوية من الطائفة الشيعية، خلال اشتباكات مع جبهة النصرة والكتائب الإسلامية المقاتلة والكتائب المقاتلة.