142 قضوا أمس بينهم 10 من عناصر قوات النظام والمسلحين الموالين لها، ونحو 50 مقاتلاً ومدنياً وثقهم المرصد السوري في الاقتتال الدامي بغوطة دمشق الشرقية.

ارتفع إلى 18 عدد الذين انضموا يوم أمس الأربعاء إلى قافلة شهداء الثورة السورية.

ففي محافظة حلب استشهد 5 أشخاص بينهم عنصر من “الشرطة الحرة”، عدد الأشخاص الذين استشهدوا في التفجير الذي ضرب صباح اليوم مدينة اعزاز، الواقعة في الريف الشمالي لحلب، قرب الحدود السورية – التركية

وفي محافظة الرقة استشهد 4 مواطنين هم شابان اثنان من الريف الشمالي الغربي لمدينة الرقة، استشهدا على يد حرس الحدود التركي، حيث قالت مصادر موثوقة أن الشابين تعرضا لضرب مبرح وتعذيب أسفر عن استشهادهما، وذلك عقب اعتقالهما من قبل حرس الحدود التركي، ورجل استشهد جراء إصابته في انفجار لغم به في منطقة العبارة بالريف الشمالي لمدينة الرقة، وآخر استشهد إثر انفجار لغم أرضي في قرية الكالطة بريف الرقة الشمالي.

وفي محافظة درعا استشهد 3 مواطنين هم رجل استشهد جراء قصف لقوات النظام على مناطق في درعا البلد بوقت سابق، واثنان آخران استشهدا في تفجير عبوة ناسفة بسيارة على طريق الكرك الشرقي.

وفي محافظة حماة استشهد 3 مواطنين هم طفل من بلدة حلفايا استشهد متاثراً بجراح اصيب بها جراء قصف جوي على مناطق في مدينة خان شيخون بريف إدلب الجنوبي، وطفل استشهد جراء غارات على مناطق في بلدة اللطامنة بريف حماة الشمالي، ومواطنة استشهدت متأثرة بإصابتها في قصف على اللطامنة قبل أيام.

وفي محافظة إدلب استشهدت طفلة جراء إصابتها في قصف لطائرة يعتقد انها بدون طيار على منطقة مخيم حلب 1 في ريف جسر الشغور الغربي.

وفي محافظة حمص استشهدت مواطنة من مدينة تدمر جراء إصابتها برصاص حرس الحدود التركي، خلال محاولتها العبور نحو الجانب التركي.

وفي محافظة ريف دمشق استشهد شخص جراء سقوط قذيفة على منطقة في ضاحية الأسد قرب حرستا.

وعنصران اثنان من هيئة تحرير الشام قضيا في قصف من طائرة على طقة قرب دركوش عند الحدود السورية مع لواء إسكندرون.

كما قتل ما لا يقل عن 36 من مقاتلي تنظيم “الدولة الإسلامية” وإصابة آخرين بجراح، فيما قضى 3 من مقاتلي قوات سوريا الديمقراطية، خلال اشتباكات في منطقة الطبقة ومحيط الصفصافة.

في حين وثق المرصد ارتفاع أعداد الشهداء والقتلى إلى 146 على الأقل منذ بدء الاقتتال في غوطة دمشق الشرقية في 28 نيسان الفائت، هم 133 مقاتلاً من الفصائل المتناحرة، بينهم نحو 50 مقاتلاً من جيش الإسلام، إضافة لـ 13 مدني من ضمنهم طفلان اثنان.

في حين وثق المرصد السوري لحقوق الإنسان 10 مقاتلين من قوات سوريا الديمقراطية ممن قضوا في قصف وتفجيرات واشتباكات مع تنظيم “الدولة الإسلامية” بريف الرقة.

وقضى 6 مقاتلين من الكتائب المقاتلة والكتائب الاسلامية المقاتلة مجهولي الهوية حتى اللحظة، جراء قصف للطائرات الحربية والمروحية على مناطق تواجدهم، وإثر كمائن واشتباكات مع قوات النظام والمسلحين الموالين لها واستهداف عربات وقصف على عدة مناطق.

و8 على الأقل من قوات الدفاع الوطني والمسلحين الموالين للنظام من الجنسية السورية إثر اشتباكات واستهداف حواجزهم وتفجير عبوات ناسفة بآلياتهم في عدة مدن وبلدات وقرى سورية.

وقتل ما لا يقل عن 3 من قوات النظام إثر اشتباكات مع تنظيم “الدولة الإسلامية” وجبهة فتح الشام والكتائب المقاتلة والإسلامية واستهداف مراكز وحواجز وآليات ثقيلة بقذائف صاروخية وعبوات ناسفة.

ولقي ما لا يقل عن 7 مقاتلين من تنظيم “الدولة الإسلامية” والفصائل الإسلامية من جنسيات غير سورية مصرعهم، وذلك في اشتباكات وقصف من الطائرات الحربية والمروحية وقصف على مناطق تواجدهم.