142 قضوا أمس بينهم 32 من قوات النظام والمسلحين الموالين لها، و27 مواطناً مدنياً استشهدوا في قصف جوي وطلق ناري وتحت التعذيب وفي سقوط قذائف.

62

ارتفع إلى 30 بينهم 3 مقاتلين عدد الشهداء المدنيين الذين انضموا يوم أمس الاثنين إلى قافلة شهداء الثورة السورية.

 

ففي محافظة حلب استشهد 19 مواطناً هم 10 مواطنين بينهم طفلان اثنان جراء قصف ببرميل متفجر على مسجد في حي الأنصاري بمدينة حلب عند آذان المغرب، ومواطن استشهد جراء إصابته برصاص قناص في منطقة دوار باب الحديد بحلب القديمة، و8 مواطنين بينهم 4 أطفال وسيدة حامل استشهدوا جراء قصف جوي على مناطق في حي الأصيلة بحلب القديمة في مدينة حلب.

 

وفي محافظة حمص استشهد 3 مواطنين جراء قصف جوي استهدف مناطق في مدينة تدمر بريف حمص الشرقي.

 

وفي محافظة حماه استشهد مقاتلان اثنان من الكتائب الإسلامية خلال اشتباكات مع قوات النظام والمسلحين لها في ريف حماه.

 

وفي محافظة ريف دمشق استشهد مواطنان اثنان هما مقاتل من الكتائب الإسلامية استشهد خلال اشتباكات مع قوات النظام والمسلحين الموالين لها في الغوطة الشرقية، ورجل من بلدة مضايا استشهد تحت التعذيب في المعتقلات الأمنية السورية.

 

وفي محافظة الحسكة استشهد مواطنان اثنان هما رجل استشهد جراء انفجار لغم ارضي به كانت قد زرعته عناصر تنظيم “الدولة الاسلامية ” في منطقة المبروكة بريف مدينة راس العين (سري كانيه)، ورجل استشهد في مدينة القامشلي اثر اصابته بطلق ناري خلال اشتباكات بين قوات النظام ومقاتلي وحدات حماية الشعب الكردي في المدينة.

 

وفي محافظة درعا استشهد رجل من مدينة إنخل تحت التعذيب في المعتقلات الأمنية السورية.

 

وفي محافظة دير الزور استشهد رجل متأثراً بجراح أصيب بها، جراء سقوط قذائف أطلقها تنظيم “الدولة الإسلامية” قبل أيام على مناطق في حي الجورة في مدينة دير الزور

 

كما فارق شخصان على الأقل الحياة إثر إطلاق النار عليهم من قبل مسلحين من اللجان المسلحة الموالية للنظام في منطقة بيت العكيزي بمدينة صافيتا، حيث أطلق عناصر اللجان المسلحة النار على الرجلين بعد مشادة كلامية بين الطرفين.

 

بينما قضى 4 أشخاص في بلدة ازرع جراء تفجير آلية مفخخة عند مدخل البلدة التي تسيطر عليها قوات النظام بريف درعا الشمالي، ولا يعلم ما إذا كان الأربعة عناصر من قوات النظام، أم أنهم مواطنون مدنيون تصادف وجودهم مع تفجير المفخخة.

 

بينما قضى طبيب جراء اطلاق النار عليه من قبل فتاه في عيادته بحي وادي الذهب بمدينة حمص.

 

كما علم المرصد السوري لحقوق الإنسان أن تنظيم “الدولة الإسلامية” أعدم 3 رجال وشبان في بلدة الكسرة بالريف الغربي لمدينة دير الزور، وقام بصلبهم بعد الإعدام دون معلومات عن التهم الموجهة لهم

 

كما لقي ما لا يقل عن 26 جثة لعناصر من تنظيم “الدولة الإسلامية”مصرعهم في قصف لطائرات التحالف الدولي على منطقة عين عيسى ومحيطها بريف الرقة الشمالي، حيث وصلت جثثهم إلى مدينة الرقة، غالبيتهم من الجنسية السورية، حيث وصلت جثث بعضهم على شكل أشلاء.

 

في حين لقي 4 من عناصر تنظيم “الدولة الإسلامية” بقصف طائرات يعتقد انها تابعة للتحالف العربي- الدولي على مناطق سيطرة تنظيم “الدولة الإسلامية” في ريف حلب.

 

و8 عناصر من تنظيم “الدولة الإسلامية” لقوا مصرعهم خلال اشتباكات مع قوات النظام في محيط حقل جزل بريف حمص الشرقي.

 

كما لقي مقاتلان اثنان من جبهة النصرة (تنظيم القاعدة في بلاد الشام) مصرعهما في اشتباكات مع لواء شهداء اليرموك في بلدة تسيل بريف درعا الغربي.

 

بينما فجر عنصر من تنظيم “الدولة الإسلامية” لنفسه بتمركز لوحدات الحماية قرب الكنطري بريف الرقة، دون معلومات عن الخسائر البشرية إلى الآن.

 

واستشهد 12 مقاتلا من الكتائب المقاتلة والكتائب الاسلامية المقاتلة مجهولي  الهوية حتى اللحظة، جراء قصف للطائرات الحربية والمروحية على مناطق تواجدهم، وإثر كمائن واشتباكات مع قوات النظام والمسلحين الموالين لها واستهداف عربات وقصف على عدة مناطق.

 

و16 على الأقل من قوات الدفاع الوطني وكتائب البعث واللجان الشعبية والمسلحين الموالين للنظام من الجنسية السورية، إثر اشتباكات واستهداف حواجزهم وتفجير عبوات ناسفة بآلياتهم في عدة مدن وبلدات وقرى سورية.

 

وقتل ما لا يقل عن 14 من قوات النظام إثر اشتباكات مع تنظيم “الدولة الإسلامية” وجبهة النصرة والكتائب المقاتلة والكتائب الاسلامية وجيش المهاجرين والأنصار واستهداف مراكز وحواجز وآليات ثقيلة بقذائف صاروخية في محافظات::

 

دمشق وريفها 2 –  حلب 3 – حمص 3 – القنيطرة 1 – دير الزور 1 – حماة 3 –  اللاذقية 1

 

ولقي ما لا يقل عن 17 مقاتلاً من جبهة النصرة وتنظيم “الدولة الإسلامية” والفصائل الإسلامية من جنسيات غير سورية مصرعهم، وذلك في اشتباكات وقصف من الطائرات الحربية والمروحية وقصف على مناطق تواجدهم.

 

كما قتل عنصران على الأقل من المسلحين الموالين للنظام من جنسيات عربية وأسيوية من الطائفة الشيعية، خلال اشتباكات مع جبهة النصرة والكتائب الإسلامية المقاتلة والكتائب المقاتلة.

 

بينما تم توثيق استشهاد 8 مقاتلين من الفصائل الإسلامية والمقاتلة قضوا خلال اشتباكات مع قوات النظام والمسلحين الموالين لها في مدينة حلب قبل أيام.