143 قضوا أمس بينهم 36 من عناصر قوات النظام والمسلحين الموالين لها، وأكثر من 39 مدني استشهدوا في قصف لقوات النظام والطائرات الحربية وانفجارات وظروف أخرى.

ارتفع إلى 34 بينهم 10 مقاتلين عدد الشهداء المدنيين الذين انضموا يوم أمس الثلاثاء إلى قافلة شهداء الثورة السورية.

 

ففي محافظة إدلب استشهد 21 مواطناً بينهم 6 مقاتلين من الفصائل الإسلامية والمقاتلة استشهدوا خلال اشتباكات مع قوات النظام والمسلحين الموالين لها في محافظة حلب، و8 مواطنين بينهم طفلان شقيقان و5 مواطنات استشهدوا جراء قصفٍ لطائرات حربية على مناطق في مدينة بنّش، و7 مواطنين معظمهم من النازحين استشهدوا إثر قصف للطائرات الحربية على مناطق في بلدة معرة مصرين.

 

وفي محافظة حلب استشهد 5 مواطنين هم طفل استشهد جراء إصابته بطلق ناري خلال إطلاق المسلحين الموالين لقوات النظام النار بشكل عشوائي بمدينة حلب، ورجل استشهد إثر إصابته بسقوط رصاص متفجر على منطقة الحمدانية التي تسيطر عيها قوات النظام في مدينة حلب، وسيدة وطفلان اثنان من العائلة ذاتها استشهدوا جراء قصف للطيران المروحي بالبراميل المتفجرة على مناطق في حي الصالحين بمدينة حلب.

 

وفي محافظة حماة استشهد 3 مقاتلين من الفصائل الإسلامية والمقاتلة خلال اشتباكات مع قوات النظام والمسلحين الموالين لها في ريف حماة.

 

وفي محافظة حمص استشهد مواطنان اثنان هما شاب جراء إصابته برصاص قناص في أطراف قرية تيرمعلة، وطفل من حي الوعر استشهد متأثراً بإصابته في قصف لقوات النظام على مناطق في الحي قبل أيام.

 

وفي محافظة ريف دمشق استشهد مقاتل من الفصائل الإسلامية خلال اشتباكات مع قوات النظام والمسلحين الموالين لها في الغوطة الشرقية.

 

وفي محافظة درعا استشهد رجل إثر قصفٍ لقوات النظام على أماكن في منطقة غرز في محيط مدينة درعا.

 

وفي محافظة الحسكة استشهدت مواطنة متأثرة بجراح أصيبت بها، خلال الاشتباكات والقصف المتبادل بين القوات الكردية من طرف، وقوات الدفاع الوطني من طرف آخر في مدينة الحسكة منذ نحو اسبوعين

 

و3 أشخاص قضوا جراء سقوط عدة قذائف على مناطق في مخيم الوافدين قرب مدينة دوما بريف دمشق.

 

ورجل استشهد جراء إصابته بسقوط قذيفة على منطقة اليالني بريف الباب خلال اشتباكات بين تنظيم “الدولة الإسلامية” ومقاتلين من فصائل قوات سوريا الديمقراطية، و5 مواطنين بينهم 3 أطفال معظمهم من عائلة واحدة عدد الشهداء الذين قضوا جراء قصف استهدف مناطق في قرية الدندنية بريف منبج، ولا تزال المعلومات متضاربة حول الجهة التي أطلقت القذائف حيث اتهم أهالي من القرية القوات التركية بقصف القرية، في حين قالت مصادر أخرى أن تنظيم “الدولة الإسلامية” استهدف القرية بعدة قذائف.

 

كما استشهد 6 أشخاص بينهم مواطنتان في منطقة تل حوذان بريف منبج الجنوبي، جراء القصف والتفجيرات والاشتباكات التي شهدتها المنطقة بين قوات سوريا الديمقراطية من طرف، وتنظيم “الدولة الإسلامية” من طرف آخر في المنطقة.

 

و10 أشخاص قضوا جراء انفجار سيارة على الطريق الواصل إلى منطقة الشيخ يوسف بالقرب من مدينة إدلب، حيث وردت معلومات أن التفجير استهدف مقاتلين في لواء يتبع لفيلق مقاتل.

 

و3 أطفال من “أشبال الخلافة” من مقاتلي تنظيم “الدولة الإسلامية” قضوا في ريف مدينة الحسكة الجنوبي، حيث علم نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان أن الأطفال الثلاثة المقاتلين، ينحدرون من مدينة الميادين بريف دير الزور الشرقي، حيث قضى أحدهم بتفجير حزامه الناسف، خلال محاصرته من قبل مجموعة من قبل قوات سوريا الديمقراطية، بينما قضى الاثنان الآخران في قصف لطائرات التحالف الدولي على مواقع للتنظيم في المنطقة ذاتها.

 

كما جرى توثيق 12 مقاتلاً من قوات سوريا الديمقراطية ممن قضوا في قصف واشتباكات وانفجار الغام بعدة مناطقز

 

واستشهد 8 مقاتلين من الكتائب المقاتلة والكتائب الاسلامية المقاتلة مجهولي  الهوية حتى اللحظة، جراء قصف للطائرات الحربية والمروحية على مناطق تواجدهم، وإثر كمائن واشتباكات مع قوات النظام والمسلحين الموالين لها واستهداف عربات وقصف على عدة مناطق.

 

و19 على الأقل من قوات الدفاع الوطني والمسلحين الموالين للنظام من الجنسية السورية إثر اشتباكات واستهداف حواجزهم وتفجير عبوات ناسفة بآلياتهم في عدة مدن وبلدات وقرى سورية.

 

وقتل ما لا يقل عن 15 من قوات النظام إثر اشتباكات مع تنظيم “الدولة الإسلامية” وجبهة النصرة والكتائب المقاتلة والاسلامية واستهداف مراكز وحواجز وآليات ثقيلة بقذائف صاروخية وعبوات ناسفة في محافظات::

دمشق وريفها 1 –  حمص 5 – حلب 4 – حماة 5

 

ولقي ما لا يقل عن 25 مقاتلاً من تنظيم “الدولة الإسلامية” والفصائل الإسلامية من جنسيات غير سورية مصرعهم، وذلك في اشتباكات وقصف من الطائرات الحربية والمروحية وقصف على مناطق تواجدهم.

 

كما قتل عنصران على الأقل من المسلحين الموالين للنظام من جنسيات عربية وأسيوية من الطائفة الشيعية، خلال اشتباكات مع جبهة النصرة والكتائب الإسلامية المقاتلة والكتائب المقاتلة.