143 قضوا أمس بينهم 47 من قوات النظام والمسلحين الموالين لها، و25 مدنياً استشهدوا في قصف جوي وقصف لقوات النظام ورصاص قناصة وتحت التعذيب وبرصاص حرس الحدود وسقوط قذائف

ارتفع إلى 54 بينهم 29 مقاتلاً عدد الشهداء المدنيين الذين انضموا يوم أمس الأحد إلى قافلة شهداء الثورة السورية.

 

ففي محافظة إدلب استشهد 24 مواطناً بينهم 21 مقاتلاً من الفصائل الإسلامية والمقاتلة بينهم قياديان في فصائل إسلامية استشهدوا خلال اشتباكات مع قوات النظام والمسلحين الموالين لها في سهل الغاب وريف جسر الشغور، ورجلان اثنان من بلدة التمانعة بريف إدلب الجنوبي، جراء قصف من الطيران المروحي بالبراميل المتفجرة على مناطق في البلدة، وطفل استشهد جراء إصابته بطلق ناري قرب الحدود السوري – التركية عند منطقة آطمة بريف إدلب

 

وفي محافظة ريف دمشق استشهد 12 مواطناً بينهم 4 مقاتلين من الكتائب الإسلامية استشهدوا خلال اشتباكات مع قوات النظام والمسلحين الموالين لها في الزبداني والغوطتين الشرقية والغربية، ومواطنان اثنان استشهدا جراء قصفٍ لقوات النظام وقصفٍ بالبراميل المتفجرة على مناطق في مدينة داريا، ورجلان اثنان من بلدتي مضايا وبقين استشهدا جراء إصابتهما برصاص قناص، ورجل من بلدة عين ترما استشهد جراء إصابته في قصفٍ للطيران الحربي على مناطق في البلدة، ورجل من مدينة حرستا استشهد تحت التعذيب في المعتقلات الأمنية السورية، ومواطنان اثنان استشهدا جراء سقوط قذيفة هاون على منطقة معمل في قطنا بريف دمشق الغربي.

 

وفي محافظة حلب استشهد 9 مواطنين بينهم قيادي في حركة إسلامية ومقاتلان اثنان استشهدوا في اشتباكات مع قوات النظام والمسلحين الموالين لها في ريف مدينة إدلب، وشخصان اثنان استشهدا جراء سقوط عدة قذائف صاروخية أطلقتها كتائب مقاتلة على مناطق في شارع النيل الخاضع لسيطرة قوات النظام، ورجل استشهد جراء قصف للطيران المروحي على أماكن في حلب القديمة بمدينة حلب، ورجل استشهد في قصف للطيران المروحي ببرميل متفجر منطقة في حي الشيخ خضر شرق حلب، ورجل استشهد جراء سقوط قذيفة أطلقتها الكتائب المقاتلة، على منطقة في حي المشارقة الخاضع لسيطرة قوات النظام بمدينة حلب، ورجل من منطقة صرين في ريف حلب الشمالي الشرقي، استشهد جراء إصابته بطلق ناري، واتهم نشطاء من المنطقة وحدات حماية الشعب الكردي بإطلاق النار عليه

 

وفي محافظة درعا استشهد 3 مواطنين بينهم قيادي في فصيل إسلامي استشهد خلال اشتباكات مع قوات النظام والمسلحين الموالين لها في مدينة درعا، ورجل من بلدة كفر شمس استشهد إثر إصابته برصاص قناص في محيط البلدة، وسيدة استشهدت متأثرةً بجراحٍ أصيبت بها جراء قصفٍ سابق لقوات النظام على مناطق في بلدة السهوة قبل أيام.

 

وفي محافظة حماة استشهد 3 مواطنين هم رجل وسيدة من قرية الحواش استشهدا إثر قصفٍ لقوات النظام على مناطق في القرية، وطفل استشهد جراء إصابته بطلق ناري قرب الحدود السوري – التركية عند منطقة آطمة بريف إدلب، حيث اتهم نشطاء حرس الحدود – التركي بإطلاق النار عليه وقتله.

 

وفي محافظة دمشق عثر على جثة رجل في بساتين حي تشرين مقتولاً في ظروف مجهولة.

 

وفي محافظة حمص استشهد رجل من مدينة الرستن استشهد تحت التعذيب في المعتقلات الأمنية السورية.

 

وفي محافظة الحسكة استشهد رجل جراء إصابته برصاص قناص في ريف بلدة تل براك.

 

قتل 3 عناصر على الأقل من تنظيم “الدولة الإسلامية” خلال هجوم نفذوه على تمركزات لوحدات حماية الشعب الكردي في منطقة تلة الإذاعة بجبل عبد العزيز في جنوب غرب مدينة الحسكة

 

كما قضى مقاتلان اثنان من الفصائل الاسلامية جراء انفجار مدفع بهما اثناء قصفهما تمركزات لقوات النظام في سهل الغاب في ريف حماه الشمالي الغربي

 

فيما قضى عنصر طفل دون سن الـ 16 من مقاتلي “أشبال الخلافة”، جراء إصابته خلال اشتباكات مع وحدات حماية الشعب الكردي في أطراف مدينة الحسكة قبل أيام

 

واستشهد 8 مقاتلين من الكتائب المقاتلة والكتائب الاسلامية المقاتلة مجهولي  الهوية حتى اللحظة، جراء قصف للطائرات الحربية والمروحية على مناطق تواجدهم، وإثر كمائن واشتباكات مع قوات النظام والمسلحين الموالين لها واستهداف عربات وقصف على عدة مناطق.

 

و20 على الأقل من قوات الدفاع الوطني وكتائب البعث واللجان الشعبية والمسلحين الموالين للنظام من الجنسية السورية والمقيمين في سوريا، إثر اشتباكات واستهداف حواجزهم وتفجير عبوات ناسفة بآلياتهم في عدة مدن وبلدات وقرى سورية.

 

وقتل ما لا يقل عن 22 من قوات النظام إثر اشتباكات مع تنظيم “الدولة الإسلامية” وجبهة النصرة والكتائب المقاتلة والكتائب الاسلامية واستهداف مراكز وحواجز وآليات ثقيلة بقذائف صاروخية في محافظات::

 

إدلب 8- حلب 2-  حماة 4 – دمشق وريفها 5 – حمص 2 – اللاذقية 1

 

ولقي ما لا يقل عن 28 مقاتلاً من تنظيم “الدولة الإسلامية” وجبهة النصرة والفصائل الإسلامية من جنسيات غير سورية مصرعهم، وذلك في اشتباكات وقصف من الطائرات الحربية والمروحية وقصف على مناطق تواجدهم.

 

كما قتل 5 عناصر على الأقل من المسلحين الموالين للنظام من جنسيات عربية وأسيوية من الطائفة الشيعية، خلال اشتباكات مع جبهة النصرة والكتائب الإسلامية المقاتلة والكتائب المقاتلة