144 قضوا أمس بينهم 30 من قوات النظام والمسلحين الموالين لها، و56 عنصراً من تنظيم “الدولة الإسلامية” قتلوا في الرقة ودير الزور وغرب الحسكة.

ارتفع إلى 11 بينهم مقاتل واحد عدد الشهداء المدنيين الذين انضموا يوم أمس الاثنين إلى قافلة شهداء الثورة السورية.

 

ففي محافظة إدلب استشهد 3 مواطنين بينهم شخصان اثنان استشهدا جراء انفجار لغم زرع في وقت سابق بمنطقة الصواغية بمحيط بلدتي الفوعة وكفريا، ورجل من بلدة كفروما استشهد متأثرا بجراح اصيب بها جراء قصف لطائرات حربية استهدفت مناطق في بلدة كفروما منذ نحو عشرة أيام.

 

وفي محافظة حماه استشهد 3 مواطنين هم سيدة وطفلتها استشهدتا جراء قصفٍ للطيران المروحي على مناطق في مزرعة الجعاطة شمال غرب مدينة كفرنبودة، ورجل من بلدة تمانعة الغاب استشهد إثر قصفٍ بالبراميل المتفجرة على مناطق في مدينة خان شيخون بريف إدلب.

 

وفي محافظة حلب استشهد مواطنان اثنان هما رجل استشهد جراء سقوط قذائف أطلقها تنظيم “الدولة الإسلامية” على مناطق في قرية إحرص بريف حلب الشمالي، ورجل استشهد جراء قصف الطيران الحربي أماكن في بلدة عندان بريف حلب الشمالي.

 

وفي محافظة دير الزور استشهد مواطنان اثنان هما رجل استشهد إثر اصابته برصاص قناص في قرية الجنينة بريف دير الزور الغربي، ورجل من بلدة العشارة بريف دير الزور الشرقي استشهد تحت التعذيب داخل سجون قوات النظام.

 

وفي محافظة درعا اغتال مسلحون مجهولون مقاتلاً من الكتائب المقاتلة، في بلدة صيدا بريف درعا، ولا تزال ظروف الاغتيال مجهولة حتى اللحظة.

 

فيما قضى شخص على الأقل جراء قصف جوي على مناطق في مدينة الباب بريف حلب الشمالي الشرقي.

 

كما علم المرصد السوري لحقوق الإنسان من مصادر موثوقة أن تنظيم “الدولة الإسلامية” أعدم شخصاً من بلدة محيميدة بريف دير الزور بتهمة “العمالة للنظام ونقل جثة لأحد المهربين قام التنظيم بقتله سابقا أثناء محاولته التهريب”، وذلك بقطع رأسه بالسيف عند دوار قرية الحصان.

 

كذلك علم المرصد السوري لحقوق الانسان أن تنظيم”الدولة الاسلامية” أبلغ ذوي رجل من مدينة الميادين أنه استشهد جراء قصف طائرات للتحالف الدولي على إحدى مقرات للتنظيم في المنطقة، فيما أكدت مصادر للمرصد أن الشاب كان معتقلاً لدى التنظيم، أثناء القصف الذي استهدف المقر وتسبب في قتله.

 

في حين علم المرصد السوري لحقوق الإنسان أن ما لا يقل عن 50 عنصراً من تنظيم “الدولة الإسلامية” قتلوا خلال الهجوم الذي بدأه التنظيم فجر الثاني من الشهر الجاري على قرى بمحيط جبل عبد العزيز بالريف الجنوبي الغربي لبلدة تل تمر والريف الغربي لمدينة الحسكة، في اشتباكات مع وحدات حماية الشعب الكردي، فيما استشهد 8 مقاتلين من وحدات الحماية في الاشتباكات ذاتها.

 

بينما علم المرصد السوري لحقوق الإنسان أن 4 عناصر من تنظيم “الدولة الإسلامية” قتلوا خلال قصف لطائرات حربية يعتقد أنها روسية، على ناحية الكرامة بريف الرقة الشرقي، حيث وصلت جثثهم إلى مشفى بمدينة الرقة.

 

أيضاً ارتفع إلى 40 عدد عناصر تنظيم “الدولة الإسلامية” من ضمنهم ممرض وشرعي ونائب مسؤول مكتب الزكاة في مدينة الميادين الذين قتلوا خلال الاشتباكات مع  قوات النظام والمسلحين الموالين لها في مناطق بمحيط مطار دير الزور العسكري ومناطق أخرى في حيي الصناعة والعمال بمدينة دير الزور.

 

واستشهد 5 مقاتلين من الكتائب المقاتلة والكتائب الاسلامية المقاتلة مجهولي  الهوية حتى اللحظة، جراء قصف للطائرات الحربية والمروحية على مناطق تواجدهم، وإثر كمائن واشتباكات مع قوات النظام والمسلحين الموالين لها واستهداف عربات وقصف على عدة مناطق.

 

و13 على الأقل من قوات الدفاع الوطني وكتائب البعث واللجان الشعبية والمسلحين الموالين للنظام من الجنسية السورية والمقيمين في سوريا، إثر اشتباكات واستهداف حواجزهم وتفجير عبوات ناسفة بآلياتهم في عدة مدن وبلدات وقرى سورية.

 

وقتل ما لا يقل عن 17 من قوات النظام إثر اشتباكات مع تنظيم “الدولة الإسلامية” وجبهة النصرة والكتائب المقاتلة والاسلامية واستهداف مراكز وحواجز وآليات ثقيلة بقذائف صاروخية وعبوات ناسفة في محافظات::

 

دمشق وريفها 2 – القنيطرة 3 – حماة 4 – دير الزور 6 – حمص 2

 

ولقي ما لا يقل عن 10 مقاتلين من تنظيم “الدولة الإسلامية” والفصائل الإسلامية من جنسيات غير سورية مصرعهم، وذلك في اشتباكات وقصف من الطائرات الحربية والمروحية وقصف على مناطق تواجدهم.