1470 قذيفة وصاروخ تستهدف الشمال الحموي خلال 31 يوماً متتالية من عمليات تصعيد القصف البري على المنطقة

20

محافظة حماة – المرصد السوري لحقوق الإنسان:: هزت المزيد من الانفجارات ريف حماة الشمالي، ناجمة عن استمرار الاستهداف المكثف من قبل قوات النظام على مناطق فيه، حيث رصد المرصد السوري لحقوق الإنسان استهداف قوات النظام بأكثر من 47 قذيفة منذ فجر اليوم وحتى الآن، مناطق في محيط بلدة اللطامنة وقريتي البويضة ولحايا المحاذية لها، بالتزامن مع قصف بصواريخ يعتقد أنها من نوع أرض – أرض على المناطق ذاتها، ما أسفر عن المزيد من الأضرار المادية وتهديم البنية التحتية، وبذلك يرتفع لأكثر من 1470 عدد القذائف المدفعية والصاروخية، التي أطلقتها قوات النظام والمسلحين الموالين لها، مستهدفة مناطق في القطاع الشمالي من ريف حماة والقطاعين الشمالي الغربي والشمالي الشرقي، خلال الأيام الـ 31 الأخيرة، حيث طالت عمليات القصف الصاروخي والمدفعي قرى وبلدات الريف الحموي الشمالي مثل اللطامنة وكفرزيتا وحصرايا والزكاة والجنابرة “البانة” ومعركبة والصياد وتل عثمان وهواش وعدة مناطق أخرى من هذا الأرياف.

 

فيما نشر المرصد السوري مساء أمس الاثنين، أنه سمع دوي المزيد من الانفجارات في القطاع الشمالي من ريف حماة، ناجمة عن عمليات قصف متجدد من قبل قوات النظام، طالت مناطق في بلدة كفرزيتا ومحيطها، في القطاع الشمالي من ريف حماة، بالتزامن مع قصف استهدف أماكن في منطقة تل عثمان وقرية الجنابرة “البانة”، في القطاع الشمالي الغربي من ريف حماة، ما تسبب بأضرار مادية، دون أنباء عن إصابات، كذلك يشار إلى أن عمليات القصف هذه التي رصدها المرصد السوري لحقوق الإنسان تسببت في وقوع عدد من الشهداء والجرحى، في المناطق التي تعرضت للقصف المدفعي والصاروخي، كما تسبب القصف المكثف، والمتفاوت بين اليوم والآخر، في إحداث المزيد من الدمار في القرى والبلدات آنفة الذكر، والتي شهدت سابقاً عمليات قصف مماثلة وبوتيرة أعنف من ذلك، متسببة دماراً كبيراً وأضراراً مادية جسيمة في ممتلكات مواطنين والبنى التحتية والمرافق العامة والخاصة، وموقعة كذلك المئات من الشهداء والجرحى، حيث كانت عمليات القصف تزداد وتيرتها، في الأوقات التي تندلع فيها معارك عنيفة أو هجمات كبيرة بين قوات النظام والمسلحين الموالين لها من جنسيات سورية وغير سورية، والفصائل المقاتلة والإسلامية.