148 قضوا أمس بينهم 38 من قوات النظام والمسلحين الموالين لها، و26 استشهدوا وقضوا في تفجيرين بمدينة السويداء وضواحيها

148 قضوا أمس بينهم 38 من قوات النظام والمسلحين الموالين لها، و26 استشهدوا وقضوا في تفجيرين بمدينة السويداء وضواحيها

ارتفع إلى 22 بينهم 10 مقاتلين عدد الشهداء المدنيين الذين انضموا يوم أمس الجمعة إلى قافلة شهداء الثورة السورية.

ففي محافظة ريف دمشق استشهد 11 مواطناً بينهم 3 مقاتلين من الكتائب الإسلامية استشهدوا جراء قصفٍ لقوات النظام على مناطق في مدينة الزبداني، ورجلان من مدينة عربين استشهدا جراء قصفٍ لقوات النظام على مناطق في المدينة، وسيدة ورجل استشهدا متأثراين بجراحٍ أصيبا بها في وقت سابق جراء قصفٍ للطيران الحربي على مناطق في مدينة سقبا، و3 مواطنين بينهم طفلة استشهدوا جراء سقوط قذائف هاون على مناطق في ضاحية جرمانا، ورجل استشهد جراء قصف من قبل قوات النظام على أماكن في الطريق الواصلة بين قريتي عين الفيجة وآفرة بوادي بردى

وفي محافظة حمص استشهد 4 مواطنين بينهم 3 مقاتلين من الكتائب الإسلامية استشهدوا جراء قصفٍ من قبل قوات النظام على مناطق في حي الوعر، ورجل استشهد إثر قصفٍ لقوات النظام على مناطق في حي الوعر.

وفي محافظة إدلب استشهد 4 مواطنين بينهم 3 مقاتلين من الفصائل الإسلامية استشهدوا خلال اشتباكات مع قوات النظام والمسلحين الموالين لها في ميط بلدة الفوعة، وشخص متأثراً بجراح أصيب بها جراء قصف الطيران الحربي لأماكن في أطراف قرية الكفير بريف مدينة جسر الشغور.

وفي محافظة درعا استشهد رجلان من عائلة واحدة جراء قصفٍ بالبراميل المتفجرة على مناطق في بلدة الشيخ مسكين.

وفي محافظة حماه استشهد مقاتل من الكتائب الإسلامية خلال اشتباكات مع قوات النظام والمسلحين الموالين لها في ريف حماه.

كما استشهد وقضى خلال انفجار عبوة ناسفة بسيارة في ضهر الجبل بضواحي مدينة السويداء وانفجار آلية مفخخة في منطقة المشفى الوطني بمدينة السويداء، 26 شخصاً على الأقل من بينهم الشيخ وحيد البلعوس أحد مشايخ طائفة الموحدين الدروز، المعروف بمعارضته للنظام السوري وللإسلاميين.

فيما علم نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان في مدينة دير الزور، أن طفلان اثنان فارقا الحياة في مدينة دير الزور جراء سوء الأوضاع الصحية ونقص الدواء والعلاج اللازم في الأحياء التي تسيطر عليها قوات النظام في المدينة، والتي يحاصرها تنظيم “الدولة الإسلامية”، منذ مطلع العام الجاري.

كما تأكد مقتل “قاضيين” اثنين من تنظيم “الدولة الاسلامية” أحدهما عراقي الجنسية والآخر من جنسية خليجية، جراء قصف طائرات تابعة للتحالف الدولي لمنطقة “المحكمة الاسلامية ” التابعة للتنظيم في مدينة الرقة يوم امس الأول

فيما ارتفع إلى 20 عدد مقاتلي الفصائل الإسلامية والمقاتلة، الذين استشهدوا بينما في الاشتباكات التي شهدها محيط مدينة مارع بريف حلب الشمالي، بينما قتل 27 على الأقل من تنظيم “الدولة الإسلامية” بينهم عنصر فجر نفسه، خلال الاشتباكات ذاتها.

واستشهد 13 مقاتلاً من الكتائب المقاتلة والكتائب الاسلامية المقاتلة مجهولي الهوية حتى اللحظة، جراء قصف للطائرات الحربية والمروحية على مناطق تواجدهم، وإثر كمائن واشتباكات مع قوات النظام والمسلحين الموالين لها واستهداف عربات وقصف على عدة مناطق.

و24 على الأقل من قوات الدفاع الوطني وكتائب البعث واللجان الشعبية والمسلحين الموالين للنظام من الجنسية السورية والمقيمين في سوريا، إثر اشتباكات واستهداف حواجزهم وتفجير عبوات ناسفة بآلياتهم في عدة مدن وبلدات وقرى سورية.

وقتل ما لا يقل عن 14 من قوات النظام إثر اشتباكات مع تنظيم “الدولة الإسلامية” وجبهة النصرة والكتائب المقاتلة والكتائب الاسلامية واستهداف مراكز وحواجز وآليات ثقيلة بقذائف صاروخية في محافظات::

دمشق وريفها 4 – حلب 2 – حمص 3 – حماة 4 – السويداء 1

ولقي ما لا يقل عن 18 مقاتلاً من تنظيم “الدولة الإسلامية” وجبهة النصرة والفصائل الإسلامية من جنسيات غير سورية مصرعهم، وذلك في اشتباكات وقصف من الطائرات الحربية والمروحية وقصف على مناطق تواجدهم.

كما قتل عنصر على الأقل من المسلحين الموالين للنظام من جنسيات عربية وأسيوية من الطائفة الشيعية، خلال اشتباكات مع جبهة النصرة والكتائب الإسلامية المقاتلة والكتائب المقاتلة.