148 قضوا أمس بينهم 41 من قوات النظام والمسلحين الموالين لها، و37 مواطناً مدنياً استشهدوا في قصف جوي لطائرات النظام المروحية بالبراميل والحاويات المتفجرة.

ارتفع إلى 53 بينهم 8 مقاتلين عدد الشهداء المدنيين الذين انضموا يوم أمس الاثنين إلى قافلة شهداء الثورة السورية.

 

ففي محافظة حلب استشهد 25 مواطناً بينهم مقاتلان اثنان من الفصائل الإسلامية والمقاتلة استشهدا خلال اشتباكات مع قوات النظام والمسلحين الموالين لها في ريف حلب الجنوبي، و23 بينهم 6 مواطنات وطفل على الأقل و10 جثث متفحمة، استشهدوا في المجزرة التي نفذتها طائرات النظام المروحية إثر قصفها بحاويات متفجرة على أماكن في منطقة سوق المازوت ومناطق أخرى في مدينة الباب التي يسيطر عليها تنظيم “الدولة الإسلامية” بريف حلب الشمالي الشرقي،

 

وفي محافظة إدلب استشهد 12 مواطناً هم 11 مواطناً بينهم 3 أطفال و3 مواطنات استشهدوا جراء قصف للطيران المروحي بالبراميل المتفجرة على مناطق في بلدة الفطيرة بريف إدلب، ورجل استشهد جراء قصف بالبراميل المتفجرة على قرية حاس.

 

وفي محافظة درعا  استشهد 6 مواطنين بينهم مقاتل من الكتائب الإسلامية استشهد خلال اشتباكات مع قوات النظام والمسلحين الموالين لها في ريف درعا، وطفل استشهد  جراء سقوط عدة قذائف أطلقتها فصائل إسلامية على مناطق في حي السبيل الخاضع لسيطرة قوات النظام بمدينة درعا، ورجل استشهد إثر قصفٍ بالبراميل المتفجرة على مناطق في مدينة بصرى الشام، و3 رجال من بلدة طفس ومدينة نوى استشهدوا تحت التعذيب في المعتقلات الأمنية السورية.

 

وفي محافظة ريف دمشق  استشهد 5 مواطنين بينهم 4 مقاتلين من الكتائب الإسلامية استشهدوا خلال اشتباكات مع قوات النظام والمسلحين الموالين لها في الغوطة الشرقية والزبداني، ورجل استشهد متأثراً بجراح أصيب بها في وقت سابق إثر قصفٍ لقوات النظام على مناطق في الغوطة الشرقية.

 

وفي محافظة حماة استشهد 3 مواطنين بينهم مقاتل من الكتائب الإسلامية استشهد خلال اشتباكات مع قوات النظام والمسلحين الموالين لها في ريف إدلب، ورجل استشهد متأثراً بجراح أصيب بها في وقت سابق إثر قفٍ بالبراميل المتفجرة على مناطق في بلدة كفرزيتا، ورجل استشهد جراء انفجار لغم أضي بالقرب منه على الطريق الواصلة بين تل عتمان وبلدة السقيلبية بريف حماة.

 

وفي محافظة دمشق استشهد مواطنان اثنان هما طفل جراء قصفٍ لقوات النظام على مناطق في مخيم اليرموك، ومواطنة استشهدت جراء سقوط قذائف على منطقة في حي التضامن.

ورجل قضى في انفجار بمدينة سلقين في ريف إدلب، حيث تضارب المعلومات بين تفجيره لنفسه أو انفجار قنبلة به في المدينة.

 

بينما وثق نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان قيام تنظيم “الدولة الإسلامية” بـ “رجم” رجل في مكان الكنيسة القديمة بالقرب من ساحة الفيحاء وسط مدينة البوكمال الحدودية بالريف الشرقي لدير الزور، بتهمة “الزنا”، حيث “رجمه” التنظيم وسط تجمع عشرات المواطنين بينهم أطفال

 

كما ارتفع إلى 87 عدد عناصر تنظيم “الدولة الإسلامية” الذين قتلوا خلال اشتباكات مع قوات النظام والمسلحين الموالين لها وقصف جوي على مدينة الحسكة ومحيطها وأطرافها الجنوبية، بينهم 17 فجروا أنفسهم بعربات مفخخة منذ الـ 25 من شهر حزيران / يونيو الفائت، بينهم ما لا يقل عن 15 مقاتلاً طفلاً دون سن الـ 16.

 

بينما علم المرصد السوري لحقوق الإنسان أن قياديين اثنين بارزين في تنظيم “الدولة الإسلامية” قتلا في غارات نفذتها فجر اليوم، طائرات حربية، يعتقد أنها تابعة للتحالف الدولي على مناطق في محافظة الحسكة،  وأكدت مصادر في المنطقة لنشطاء المرصد في محافظتي الحسكة ودير الزور، أن القياديين الاثنين هما أبو أسامة العراقي والي “ولاية البركة” وعامر الرفدان الوالي الأسبق لـ “ولاية الخير”.

 

ومقاتلان اثنان من وحدات حماية الشعب الكردي استشهدا خلال اشتباكات مع تنظيم “الدولة الإسلامية” في جنوب غرب مدينة الحسكة.

 

واستشهد 12 مقاتلاً من الكتائب المقاتلة والكتائب الاسلامية المقاتلة مجهولي  الهوية حتى اللحظة، جراء قصف للطائرات الحربية والمروحية على مناطق تواجدهم، وإثر كمائن واشتباكات مع قوات النظام والمسلحين الموالين لها واستهداف عربات وقصف على عدة مناطق.

 

و20 على الأقل من قوات الدفاع الوطني وكتائب البعث واللجان الشعبية والمسلحين الموالين للنظام من الجنسية السورية والمقيمين في سوريا، إثر اشتباكات واستهداف حواجزهم وتفجير عبوات ناسفة بآلياتهم في عدة مدن وبلدات وقرى سورية.

 

وقتل ما لا يقل عن 18 من قوات النظام إثر اشتباكات مع تنظيم “الدولة الإسلامية” وجبهة النصرة والكتائب المقاتلة والكتائب الاسلامية واستهداف مراكز وحواجز وآليات ثقيلة بقذائف صاروخية في محافظات::

 

الحسكة 3 – دمشق وريفها 5 – حمص 4 – حلب 4 –  حماة 2

 

ولقي ما لا يقل عن 16 مقاتلاً من تنظيم “الدولة الإسلامية” وجبهة النصرة والفصائل الإسلامية من جنسيات غير سورية مصرعهم، وذلك في اشتباكات وقصف من الطائرات الحربية والمروحية وقصف على مناطق تواجدهم.

 

كما قتل 3 عناصر على الأقل من المسلحين الموالين للنظام من جنسيات عربية وأسيوية من الطائفة الشيعية، خلال اشتباكات مع جبهة النصرة والكتائب الإسلامية المقاتلة والكتائب المقاتلة.

 

كما وردت معلومات عن مقتل عناصر من حزب الله اللبناني خلال اشتباكات مع الفصائل الإسلامية والمقاتلة في ريف دمشق.