149 قضوا أمس، بينهم 63 من قوات النظام والمسلحين الموالين لها، و55 من الكتائب المقاتلة والإسلامية وجبهة النصرة وتنظيم “الدولة الإسلامية” والوحدات الكردية.

43

ارتفع إلى 19 بينهم 13 مقاتلاً عدد الشهداء المدنيين الذين انضموا يوم أمس السبت إلى قافلة شهداء الثورة السورية.

 

ففي محافظة درعا استشهد 5 مقاتلين من الكتائب الإسلامية والكتائب المقاتلة استشهد 4 منهم خلال اشتباكات مع قوات النظام والمسلحين الموالين لها في ريف درعا بينهم نائب قائد فرقة مقاتلة، والأخير استشهد متأثراً بجراح أصيب بها في وقت سابق خلال اشتباكات مع قوات النظام والمسلحين الموالين لها في ريف السويداء.

 

وفي محافظة حلب استشهد 4 مواطنين بينهم مقاتلة من كتيبة عائشة استشهدت متأثرة بجراح أصيبت بها في قصف بالبرانميل المتفجرة على حي قاضي عسكر مطلع الشهر الجاري، ورجل وزوجته وطفلهما استشهد في سقوط قذيفة هاون أطلقتها قوات النظام على منطقة في حي بستان القصر بمدينة حلب.

 

وفي محافظة حمص استشهد 3 مقاتلين من فيلق مقاتل وكتائب إسلامية خلال اشتباكات مع قوات النظام والمسلحين الموالين لها في ريفي حماه ودرعا.

 

وفي محافظة ريف دمشق استشهد 3 مقاتلين من الكتائب الإسلامية اثنان منهم استشهدا جراء قصفٍ لقوات النظام على مناطق في القلمون، والأخير استشهد خلال اشتباكات مع قوات النظام والمسلحين الموالين لها في الغوطة الشرقية.

 

وفي محافظة دمشق استشهد رجل ومواطنة تحت التعذيب في المعتقلات الأمنية السورية.

 

وفي محافظة حماه استشهد مقاتل من الكتائب الإسلامية خلال اشتباكات مع قوات النظام والمسلحين الموالين لها في ريف حماه.

 

وفي محافظة دير الزور استشهد رجل جراء سقوط قذائف أطلقها عناصر تنظيم” الدولة الاسلامية “على منطقة بحي الجورة الخاضع لسيطرة قوات النظام

 

استشهد ولقي مصرعه 6 مقاتلين على الأقل من الفصائل الإسلامية والمقاتلة خلال اشتباكات مع قوات الدفاع الوطني في ريف السويداء.

 

وطفلة من مدينة دوما فارقت الحياة جراء سوء الأوضاع الصحية ونقص العلاج والدواء.

 

كما فارق طفل الحياة من بلدة الزهراء التي يقطنها مواطنون من الطائفة الشيعية بريف حلب الشمالي، جراء سوء الأوضاع الصحية ونقص العلاج اللازم في البلدة المحاصرة

كما علم المرصد السوري لحقوق الإنسان أن تنظيم “الدولة الإسلامية” أعدم 3 رجال وشبان في مناطق سيطرته بالحجر الأسود في القسم الجنوبي من مدينة  دمشق، وقام بفصل رؤوسهم عن أجسادهم و”صلبهم”، بتهمة “محاولة العودة وتسليم أنفسهم للنظام”

 

كما لقي عدة مقاتلين من تنظيم “الدولة الإسلامية” ووحدات حماية الشعب الكردي مصرعهم في اشتباكات بين الطرفين في ريفي رأس العين (سري كانيه) وتل تمر بريف الحسكة.

 

واستشهد 12 مقاتلاً من الكتائب المقاتلة والكتائب الاسلامية المقاتلة مجهولي  الهوية حتى اللحظة، جراء قصف للطائرات الحربية والمروحية على مناطق تواجدهم، وإثر كمائن واشتباكات مع قوات النظام والمسلحين الموالين لها واستهداف عربات وقصف على عدة مناطق.

 

و23 على الأقل من قوات الدفاع الوطني وكتائب البعث واللجان الشعبية والمسلحين الموالين للنظام من الجنسية السورية، إثر اشتباكات واستهداف حواجزهم وتفجير عبوات ناسفة بآلياتهم في عدة مدن وبلدات وقرى سورية

 

وقتل ما لا يقل عن 22 من قوات النظام، إثر اشتباكات مع جبهة النصرة والكتائب المقاتلة والكتائب الاسلامية وجيش المهاجرين والأنصار وتنظيم “الدولة الإسلامية” واستهداف مراكز وحواجز وآليات ثقيلة بقذائف صاروخية في محافظات::

 

حماة 8 – درعا 4 – دمشق وريفها 5 – حلب 2 – حمص 1 – إدلب 2

 

ولقي ما لا يقل عن 19 مقاتلاً من تنظيم “الدولة الإسلامية” وجبهة النصرة وفصائل إسلامية من جنسيات غير سورية مصرعهم، وذلك في قصف من الطائرات الحربية والمروحية وقصف على مناطق تواجدهم.

 

وقتل 8 عناصر على الأقل من المسلحين الموالين للنظام من جنسيات عربية وأسيوية من الطائفة الشيعية، خلال اشتباكات مع جبهة النصرة والكتائب الإسلامية المقاتلة والكتائب المقاتلة.

 

كما تم توثيق استشهاد 5 رجال من ريف درعا و15 رجلاً من ريف دمشق داخل المعتقلات الأمنية السورية بعد فقدانهم على حواجز لقوات النظام ومعارك مع قوات النظام والمسلحين الموالين لها في عدة مناطق سورية بوقت سابق.