149 قضوا أمس بينهم 55 من قوات النظام والمسلحين الموالين لها، و21 مدنياً استشهدوا في قصف جوي وقصف لقوات النظام ورصاص قناصة وتحت التعذيب وإعدامات وبرصاص حرس الحدود وسقوط قذائف

149 قضوا أمس بينهم 55 من قوات النظام والمسلحين الموالين لها، و21 مدنياً استشهدوا في قصف جوي وقصف لقوات النظام ورصاص قناصة وتحت التعذيب وإعدامات وبرصاص حرس الحدود وسقوط قذائف

 

ارتفع إلى 28 بينهم 12 مقاتلاً عدد الشهداء المدنيين الذين انضموا يوم أمس السبت إلى قافلة شهداء الثورة السورية.

 

وفي محافظة إدلب استشهد 10 مقاتلين من الفصائل المقاتلة والإسلامية استشهدوا في قصف واشتباكات مع قوات النظام والمسلحين الموالين لها في سهل الغاب بريف حماة الشمالي الغربي.

 

ففي محافظة ريف دمشق استشهد 6 مواطنين بينهم مقاتلان اثنان من الكتائب الإسلامية استشهدا خلال اشتباكات مع قوات النظام والمسلحين الموالين لها في الزبداني، ورجل من مدينة الزبداني استشهد إثر  قصفٍ لقوات النظام على مناطق في  المدينة، ورجل من بلدة بيت سحم استشهد جراء إصابته برصاص قناص، ورجل من بلدة زاكية استشهد تحت التعذيب في المعتقلات الأمنية السورية، ورجل من مدينة دوما استشهد جراء إصابته في وقت سابق.

 

وفي محافظة حلب استشهد 3 مواطنين هم مواطن استشهد جراء إصابته في انفجار عبوة ناسفة بمنطقة صرين، وسيدة استشهدت جراء سقوط قذيفة على منطقة بالقرب من حافلة نقل كانوا يستقلونها على طريق حلب – السفيرة، ومواطنة استشهدت جراء إصابتها برصاص قناص في حي الخالدية، واتهم نشطاء قناص قوات النظام بإطلاق النار عليها وقتلها.

 

وفي محافظة حماه استشهد 3 مواطنين هم رجلان اثنان من بلدتي الحماميات واللطامنة استشهدا جراء قصفٍ لقوات النظام على مناطق في ريف إدلب، وطفلة من بلدة عقرب استشهدت جراء قصفٍ لقوات النظام على مناطق في البلدة.

 

وفي محافظة دير الزور استشهد 3 مواطنين هم رجلان اثنان من مدينة دير الزور استشهدا بالقرب من الحدود الاردنية – السورية واتهم نشطاء قوات حرس الحدود الاردني بإطلاق النار علهما وقتلهما، وطفل استشهد متأثرا بجراح اصيب بها جراء قصف طائرات يعتقد أنها تابعة للتحالف الدولي على مناطق في مدينة الميادين منذ نحو يومين.

 

وفي محافظة درعا استشهد رجل من بلدة طفس تحت التعذيب في المعتقلات الأمنية السورية.

 

وفي محافظة حمص استشهد رجل من بلدة غرناطة، جراء قصف قوات النظام لمناطق في البلدة

 

وفي محافظة دمشق استشهد رجل من حي الشاغور متأثراً بجراحٍ أصيب بها جراء سقوط قذائف هاون على العاصمة في وقت سابق.

 

بينما قضى شخصان اثنان جراء قصف لطائرات حربية يعتقد أنها تابعة للتحالف الدولي على أماكن في منطقة تل بارود جنوب غرب الحسكة.

 

كما أعدم تنظيم “الدولة الإسلامية” 3 شبان في مناطق سيطرته بريف حماة، ووردت إلى المرصد السوري لحقوق الإنسان نسخة من شريط مصور يظهر عناصر من تنظيم “الدولة الإسلامية” وهم يحيطون بثلاثة شبان معصوبي العينين، وجاثين على الأرض، حيث قال التنظيم أن الشبان الثلاثة “جمعوا بين فعلهم لعمل قوم لوط والإفساد في الأرض وأنهم حاولوا التغيير في فطرة المسلمين”، كما قال التنظيم، أن “المحكمة الإسلامية” حكمت بقتلهم “تعزيرا”ً، حيث قام 3 عناصر من التنظيم بإعدام الشبان الثلاثة بإطلاق النار على رؤوسهم وسط تجمهر عشرات المواطنين والأطفال.

 

فيما أعدمت دار القضاء في حريتان هم رجلان أعدما في حي الشعار بمدينة حلب بتهمة “ممارسة زنا المحارم”، فيما أعدم 5 مقاتلين كانوا قد اعتقلوا في أواخر آذار / مارس من العام 2015، بتهمة “التعاون مع النظام والتنسيق معه للعودة إلى حضن الوطن” في الحي، كما أعدمت دار القضاء في حريتان 3 رجال قالت أنهم من “اللجان الشعبية والشبيحة الموالية للنظام”، حيث تم إعدامهم في وقت سابق اليوم.

 

فيما ارتفع الى 25 على الأقل عدد مقاتلي جبهة النصرة (تنظيم القاعدة في بلاد الشام) الذين لقوا مصرعهم خلال مساندة طائرات التحالف الدولي لعناصر الفرقة 30 في أطراف مدينة اعزاز بريف حلب الشمالي، وخلال الاشتباكات التي دارت مع عناصر الفرقة 30 والفصائل المساندة لها، أمس الأول

 

بينما فجر مقاتل سابق في جبهة النصرة، نفسه بالقرب من مقر للنصرة في بلدة حارم وهو كان مقاتلاً ثم انشق عنها، وانضم لتنظيم “الدولة الاسلامية” ليعود ويفجر نفسه في مقره الذي انشق عنه، والذي أسفر عن مصرع عنصر من جبهة النصرة.

 

كما استهدف عناصر من تنظيم “الدولة الاسلامية ” بعبوة ناسفة سيارة قال التنظيم أنها لقيادي في “تحالف صحوات الرِّدَّة”، وذلك في أطراف منطقة اللجاة بريف درعا الشمالي الشرقي

 

و 4 مقاتلين من الجنسية التركستانية قضوا في قصف واشتباكات مع قفوات النظام في جبل التركمان بريف اللاذقية الشمالي.

 

كما تم توثيق استشهاد 7 مقاتلين من وحدات حماية الشعب الكردي خلال اشتباكات مع عناصر تنظيم “الدولة الاسلامية” في مدينة الحسكة وعين عيسى بمحافظة الرقة ومدينة عين العرب(كوباني ) وبلدة صرين بريف حلب

 

واستشهد 11 مقاتلاً من الكتائب المقاتلة والكتائب الاسلامية المقاتلة مجهولي  الهوية حتى اللحظة، جراء قصف للطائرات الحربية والمروحية على مناطق تواجدهم، وإثر كمائن واشتباكات مع قوات النظام والمسلحين الموالين لها واستهداف عربات وقصف على عدة مناطق.

 

و23 على الأقل من قوات الدفاع الوطني وكتائب البعث واللجان الشعبية والمسلحين الموالين للنظام من الجنسية السورية والمقيمين في سوريا، إثر اشتباكات واستهداف حواجزهم وتفجير عبوات ناسفة بآلياتهم في عدة مدن وبلدات وقرى سورية.

 

وقتل ما لا يقل عن 29 من قوات النظام إثر اشتباكات مع تنظيم “الدولة الإسلامية” وجبهة النصرة والكتائب المقاتلة والكتائب الاسلامية واستهداف مراكز وحواجز وآليات ثقيلة بقذائف صاروخية في محافظات::

 

إدلب 9 – حلب 3 –  حماة 7 – دمشق وريفها 4 – حمص 3 – القنيطرة 1 – اللاذقية 2

 

ولقي ما لا يقل عن 19 مقاتلاً من تنظيم “الدولة الإسلامية” وجبهة النصرة والفصائل الإسلامية من جنسيات غير سورية مصرعهم، وذلك في اشتباكات وقصف من الطائرات الحربية والمروحية وقصف على مناطق تواجدهم.

 

كما قتل 3 عناصر على الأقل من المسلحين الموالين للنظام من جنسيات عربية وأسيوية من الطائفة الشيعية، خلال اشتباكات مع جبهة النصرة والكتائب الإسلامية المقاتلة والكتائب المقاتلة.

 

فيما ردت معلومات عن مقتل عناصر من حزب الله اللبناني خلال اشتباكات مع الفصائل الإسلامية ومقاتلين محليين في مدينة الزبداني بريف دمشق.