156 قضوا أمس بينهم 55 من قوات النظام والمسلحين الموالين لها، و86 من  تنظيم “الدولة الإسلامية” والوحدات الكردية والكتائب المقاتلة والكتائب الإسلامية وجبهة النصرة.

47

ارتفع إلى 24 بينهم 9 مقاتلين عدد الشهداء المدنيين الذين انضموا يوم أمس الجمعة إلى قافلة شهداء الثورة السورية.

 

ففي محافظة ريف دمشق استشهد 7 مواطنين بينهم 3 مقاتلين من الكتائب الإسلامية استشهدا متأثرين بجراحٍ أصيبا بها في وقت سابق خلال اشتباكات مع قوات النظام والمسلحين الموالين لها في الغوطة الشرقية وقصفٍ للطيران الحربي على مناطق في الغوطة الشرقية، ورجلان اثنان استشهدا جراء إصابتهما برصاص قناص في مخيم الوافدين وبلدة زبدين، ورجل من مدينة دوما استشهد تحت التعذيب في المعتقلات الأمنية السورية، وشاب من بلدة الكسوة في ريف دمشق الغربي استشهد جراء إصابته برصاص قوات النظام في منطقة المناشر

 

وفي محافظة الرقة استشهد 5 أشخاص بينهم سيدة واثنين من أطفالها الإناث وشقيقتها، بالإضافة لرجل، جراء قصفٍ للطيران الحربي على مناطق في مدينة الرقة.

 

وفي محافظة حلب استشهد 4 مقاتلين من الفصائل المقاتلة والإسلامية هم مقاتلان اثنان استشهدا خلال اشتباكات مع قوات النظام والمسلحني الموالين لها بمدينة حلب، وقيادي ومقاتل في كتائب مقاتلة استشهدا جراء إصابتهما بانفجار ألغام بهما بريف مدينة عين العرب (كوباني).

 

وفي محافظة إدلب استشهد 3 مواطنين بينهم مقاتل من الكتائب الإسلامية متأثراً بجراحٍ أصيب بها في اشتباكات مع قوات النظام والمسلحين الموالين لها في مدينة إدلب، ورجل من مدينة معرة النعمان استشهد  متأثراً بجراح أصيب بها جراء قصف الطيران الحربي لمناطق في المدينة في وقت سابق، ورجل من بلدة ابلين بجبل الزاوية استشهد  في ظروف مجهولة.

 

وفي محافظة حمص استشهد 3 مواطنين هم طفل من مدينة حمص استشهد جراء تفجير سيارة مفخخة في حي الزهراء، ورجلان اثنان من منطقة الحولة استشهدا تحت التعذيب في المعتقلات الأمنية السورية.

 

وفي محافظة دير الزور استشهد مقاتل من الكتائب المقاتلة متأثراً بجراحٍ أصيب بها في اشتباكات مع قوات النظام والمسلحين الموالين لها في حي الرصافة بمدينة دير الزور في وقت سابق.

 

وفي محافظة حماة استشهد رجل من بلدة اللطامنة تحت إثر قصفٍ بالبراميل المتفجرة على مناطق في البلدة.

 

كما علم المرصد السوري لحقوق الإنسان من مصادر موثوقة، أن ما لا يقل عن 24 عنصراً من تنظيم “الدولة الإسلامية” لقوا مصرعهم في الاشتباكات العنيفة التي دارت خلال الـ 24 ساعة الفائتة، بين وحدات حماية الشعب الكردي مدعمة بقوات حرس الخابور والمجلس العسكري السرياني من جهة، وتنظيم “الدولة الإسلامية” في ريف بلدة تل تمر، وأكدت المصادر أن وحدات الحماية تمكنت من سحب الجثث، كما قضى 7 مقاتلين من الوحدات الكردية في الاشتباكات ذاتها.

 

و10 عناصر من تنظيم “الدولة الإسلامية” لقوا مصرعهم خلال اشتباكات مع وحدات حماية الشعب الكردي مدعمة بكتائب مقاتلة داخل الحدود الإدارية لمحافظة الرقة، فيما قضى مقاتل من الوحدات الكردية في الاشتباكات ذاتها.

 

و15 مقاتلاً يعتقد أنهم من تنظيم “الدولة الإسلامية” قضوا في هجوم على منطقة تل ضلفع شرق مطار خلخلة بريف السويداء.

 

واستشهد 9 مقاتلين من الكتائب المقاتلة والكتائب الاسلامية المقاتلة مجهولي  الهوية حتى اللحظة، جراء قصف للطائرات الحربية والمروحية على مناطق تواجدهم، وإثر كمائن واشتباكات مع قوات النظام والمسلحين الموالين لها واستهداف عربات وقصف على عدة مناطق.

 

و23 على الأقل من قوات الدفاع الوطني وكتائب البعث واللجان الشعبية والمسلحين الموالين للنظام من الجنسية السورية، إثر اشتباكات واستهداف حواجزهم وتفجير عبوات ناسفة بآلياتهم في عدة مدن وبلدات وقرى سورية

 

وقتل ما لا يقل عن 28 من قوات النظام، إثر اشتباكات مع جبهة النصرة والكتائب المقاتلة والكتائب الاسلامية وجيش المهاجرين والأنصار وتنظيم “الدولة الإسلامية” واستهداف مراكز وحواجز وآليات ثقيلة بقذائف صاروخية في محافظات::

 

السويداء 14 – حمص 3 – دمشق وريفها 3 – حلب 4 – اللاذقية 1 – درعا 1 –   دير الزور 2

 

ولقي ما لا يقل عن 11 مقاتلاً من تنظيم جند الأقصى وجبهة النصرة وتنظيم “الدولة الإسلامية” وفصائل إسلامية من جنسيات غير سورية مصرعهم، وذلك في اشتباكات وقصف من الطائرات الحربية والمروحية وقصف على مناطق تواجدهم.

 

وقتل 3 عناصر على الأقل من المسلحين الموالين للنظام من جنسيات عربية وأسيوية من الطائفة الشيعية، خلال اشتباكات مع جبهة النصرة والكتائب الإسلامية المقاتلة والكتائب المقاتلة.

 

كما قتل عنصر من حزب الله اللبناني في اشتباكات مع الكتائب الاسلامية وجبهة النصرة (تنظيم القاعدة في بلاد الشام) في منطقة القلمون بريف دمشق.