157 قضوا أمس بينهم 40 من عناصر قوات النظام والمسلحين الموالين لها، و53 استشهدوا وقضوا في قصف جوي وسقوط قذائف وقصف لقوات النظام وظروف ثانية

26

ارتفع إلى 61 بينهم 8 مقاتلين عدد الشهداء المدنيين الذين انضموا يوم أمس السبت إلى قافلة شهداء الثورة السورية.

 

ففي محافظة حلب استشهد 38 مواطناً هم مواطن استشهد جراء قصفٍ لقوات النظام على مناطق في حي باب النيرب والصالحين بمدينة حلب، وطفل استشهد جراء انفجار لغم زرع في وقت سابق بقرية رمانة بريف منبج الجنوبي، و5 أشخاص استشهدوا في قصف جوي على حي الميسر، و4 مواطنين استشهدوا في قصف جوي على رحبة سيارات مجلس مدينة حلب، وشخصان اثنان استشهدا في قصف جوي على حي الهلك وقصف على طريق الكاستيلو، و 24 مواطناً بينهم 6 أطفال استشهدوا جراء سقوط قذائف محلية الصنع وقذائف صاروخية أطلقتها الفصائل الإسلامية والمقاتلة على مناطق سيطرة قوات النظام في أحياء الحمدانية والميدان والفيض وشارع النيل وسيف الدولة ومناطق أخرى بمدينة حلب، وطفل استشهد جراء انفجار لغم زرع في وقت سابق بقرية رمانة بريف منبج الجنوبي في ريف حلب الشمالي الشرقي

 

وفي محافظة إدلب استشهد 7 مواطنين بينهم 4 مقاتلين من الفصائل الإسلامية والمقاتلة استشهدوا خلال اشتباكات مع قوات النظام والمسلحين الموالين لها في ريف حلب، ورجل من بلدة كفردريان استشهد جراء قصفٍ جوي على مناطق في حي الصاخور بمدينة حلب، ورجل من بلدة سراقب استشهد إثر انفجار عبوة ناسفة به على طريق سراقب – مرديخ، ورجل من بلدة تلمنس استشهد إثر انفجار عبوة ناسفة به على طريق تلمنس – معرشورين.

 

وفي محافظة حمص استشهد 5 مواطنين هم 4 مواطنين بينهم طفلان اثنان على الأقل جراء قصف قوات النظام لمناطق بالقرب من حقل الهيل النفطي في منطقة السخنة، ورجل استشهد متأثراً بجراح أصيب بها في قصف للطيران المروحي بالبراميل المتفجرة في وقت سابق على مناطق في قرية تلدو.

 

وفي محافظة درعا استشهد 4 مواطنين بينهم مقاتل من الفصائل الإسلامية استشهد خلال اشتباكات مع قوات النظام والمسلحين الموالين لها في ريف درعا، ورجل استشهد إثر قصفٍ بالبراميل المتفجرة على مناطق في بلدة اليادودة، وشخصان اثنان من بلدتي المزيريب وجاسم بريف درعا استشهدا تحت التعذيب في المعتقلات الأمنية السورية.

 

وفي محافظة ريف دمشق استشهد 4 مواطنين بينهم مقاتلان اثنان من الفصائل الإسلامية استشهدا خلال اشتباكات مع قوات النظام والمسلخين الموالين لها في الغوطتين الشرقية والغربية، ورجل استشهد جراء قصفٍ لقوات التظام على مناطق في مزارع دوما، ورجل من بلدة زاكية ستشهد إثر انفجار قذيفة لم تكن قد انفجرت من قبل.

 

وفي محافظة دير الزور استشهد طفلان اثنان جراء سقوط قذائف أطلقها تنظيم “الدولة الإسلامية” على مناطق في حي الجورة الخاضع لسيطرة قوات النظام بمدينة دير الزور.

 

وفي محافظة دمشق استشهد مقاتل من الفصائل الإسلامية خلال اشتباكات مع قوات النظام والمسلحين الموالين لها في حي جوبر.

 

و 3 مقاتلين من وحدات حماية الشعب الكردي قضوا جراء انفجار عبوة ناسفة بالقرب منهم في منطقة الفاطسة بريف عين عيسى بريف الرقة الشمالي.

 

فيما تأكد استشهاد 12 مقاتلاً على الأقل من قوات سوريا الديمقراطية خلال المعارك المستمرة منذ الـ 31 من شهر أيار / مايو الفائت، كما ارتفع إلى 30 على الأقل عدد عناصر التنظيم الذين قتلوا في قصف التحالف والاشتباكات ذاتها، بينهم قيادي ميداني من جنسية مغاربية، و”شرعي” من جنسية عربية قالت مصادر أنه “الشرعي العام لمدينة منبج”.

 

كذلك علم المرصد السوري لحقوق الإنسان من مصادر متقاطعة، أنه تم استهداف علاء مخلوف باستهدافه على طريق السويداء، حيث كان علاء مخلوف ظهر في أشرطة مصورة سابقة مع أسماء الأخرس زوجة رئيس النظام السوري بشار الأسد، كما عمل ضمن أحد الفرق التي تديرها زوجة رئيس النظام.

 

بينما قتل 5 عناصر على الأقل من تنظيم “الدولة الإسلامية” جراء إصابتهم في منطقة فوازي بريف مدينة الشدادي الواقعة في الريف الجنوبي للحسكة، إثر اشتباكات مع قوات سوريا الديمقراطية.

 

كما قضى قيادي في حركة أحرار الشام الإسلامية جراء استهداف سيارة كان يستقلها بعبوة على الطريق الواصلة بين بلدتي معرشورين وتلمنس بريف مدينة معرة النعمان

 

في حين قتل نحو 10 عناصر من تنظيم “الدولة الإسلامية” في منطقة الشيوخ بالريف الغربي لعين العرب (كوباني) قرب الضفة الشرقية لنهر الفرات، خلال قصف واشتباكات مع تنظيم “الدولة الإسلامية”، إثر تمكن عناصر من التنظيم من التسلل إلى المنطقة وتنفيذ هجوم مباغت على تمركزات لقوات سوريا الديمقراطية في المنطقة، في حين قضى مقاتلان اثنان من قوات سوريا الديمقراطية خلال الاشتباكات هذه.

 

واستشهد 4 مقاتلين من الكتائب المقاتلة والكتائب الاسلامية المقاتلة مجهولي  الهوية حتى اللحظة، جراء قصف للطائرات الحربية والمروحية على مناطق تواجدهم، وإثر كمائن واشتباكات مع قوات النظام والمسلحين الموالين لها واستهداف عربات وقصف على عدة مناطق.

 

و13 على الأقل من قوات الدفاع الوطني والمسلحين الموالين للنظام من الجنسية السورية إثر اشتباكات واستهداف حواجزهم وتفجير عبوات ناسفة بآلياتهم في عدة مدن وبلدات وقرى سورية.

 

في حين علم المرصد السوري لحقوق الإنسان أن تنظيم “الدولة الإسلامية” قام بتعليق 5 جثث لعناصر من قوات النظام ممن قتلوا خلال اشتباكات مع التنظيم في محيط مطار دير الزور العسكري، حيث قام التنظيم بتعليقهم بشارع التكايا في مدينة دير الزور.

 

وقتل ما لا يقل عن 19 من قوات النظام إثر اشتباكات مع تنظيم “الدولة الإسلامية” وجبهة النصرة والكتائب المقاتلة والاسلامية واستهداف مراكز وحواجز وآليات ثقيلة بقذائف صاروخية وعبوات ناسفة في محافظات::

حمص 4 – دمشق وريفها 3 –  دير الزور 2 – حماة 4 – حلب 4 – اللاذقية 2

 

ولقي ما لا يقل عن 17 مقاتلاً من تنظيم “الدولة الإسلامية” والفصائل الإسلامية من جنسيات غير سورية مصرعهم، وذلك في اشتباكات وقصف من الطائرات الحربية والمروحية وقصف على مناطق تواجدهم.

 

كما قتل 3 عناصر على الأقل من المسلحين الموالين للنظام من جنسيات عربية وأسيوية من الطائفة الشيعية، خلال اشتباكات مع جبهة النصرة والكتائب الإسلامية المقاتلة والكتائب المقاتلة.