158 قضوا أمس، بينهم 41 من قوات النظام والمسلحين الموالين لها، و80 من الكتائب المقاتلة والكتائب الإسلامية والوحدات الكردية وجبهة النصرة و”الدولة الإسلامية”.‎

g

 

158 قضوا أمس، بينهم 41 من قوات النظام والمسلحين الموالين لها، و80 من الكتائب المقاتلة والكتائب الإسلامية والوحدات الكردية وجبهة النصرة و”الدولة الإسلامية”.

 

ارتفع إلى 45 بينهم 9 مقاتلين عدد الشهداء المدنيين الذين انضموا يوم أمس الاثنين إلى قافلة شهداء الثورة السورية.

 

ففي محافظة درعا استشهد 16 مواطناً بينهم 3 مقاتلين من الكتائب الإسلامية والكتائب المقاتلة استشهد أحدهم خلال اشتباكات مع قوات النظام والمسلحين الموالين لها في ريف درعا، وآخر استشهد جراء انفجار لغم به في ريف درعا، والأخير استشهد إثر قصفٍ لقوات النظام على مناطق في قرية كحيل، و 3 رجال استشهدوا إثر قصفٍ لقوات النظام استهدف مناطق في بلدتي جاسم وإبطع وقرية كحيل، ورجلان اثنان أحدهما طالب جامعي من مدينة نوى وبلدة نمر استشهدا تحت التعذيب في المعتقلات الأمنية السورية، وطبيب بيطري وطالب جامعي ورجل استشهدوا إثر إصابتهم برصاص قناص في بلدة الشيخ مسكين، وسيدة ورجل استشهدا جراء انفجار لغم بهما في منطقة بأطراف مدينة نوى، وسيدة استشهدت إثر قصفٍ جويٍّ على مناطق في بلدة طفس، ورجل استشهد متأثراً بجراح أصيب بها في وقت سابق جراء قصفٍ جويٍّ على مناطق في بلدة داعل، ورجل من مدينة نوى استشهد بطلق ناري واتهم نشطاء قوات النظام بقتله.

 

وفي محافظة ريف دمشق استشهد 15 مواطناً بينهم مقاتلان اثنان من الكتائب الإسلامية استشهدا متأثرين بجراحٍ أصيبا بها في وقت سابق خلال اشتباكات مع قوات النظام والمسلحين الموالين لها في الغوطة الشرقية وريف محافظة القنيطرة، و12 رجلاً من بلدة بدّا في القلمون استشهدوا جراء القصف والاقتحام الذي شهدته البلدة من قبل قوات النظام، ورجلان اثنان استشهدا جراء إصابتهما برصاص قناص في بلدتي ديرقانون وزبدين، ورجل استشهد متأثراً بجراح أصيب بها إثر غارة للطيران الحربي على مناطق في بلدة زبدين أول أمس،

 

وفي محافظة حلب استشهد 5 مواطنين بينهم مقاتلان اثنان من الكتائب المقاتلة والكتائب الإسلامية استشهدوا خلال اشتباكات مع قوات النظام والمسلحين الموالين لها في مدينة حلب وريفها، مواطنان اثنان جراء سقوط قذائف على أماكن في منطقة النيل التي تسيطر عليها قوات النظام في مدينة حلب

 

وفي محافظة حمص استشهد مواطنان اثنان هما رجل من حي الخالدية استشهد تحت التعذيب في المعتقلات الامنية السورية، وطفلة استشهدت جراء قصفٍ لقوات النظام على مناطق في مدينة الرستن.

 

وفي محافظة القنيطرة استشهد شقيقان تحت التعذيب في سجون قوات النظام عقب اعتقالهما منذ نحو عامين.

 

وفي محافظة حماه استشهد مواطنان اثنان هما رجل من قرية تقسيس استشهد تحت التعذيب في المعتقلات الأمنية السورية، ورجل استشهد جراء قصف للطيران الحربي على مناطق في قرية عكش بريف حماه الشرقي.

وفي محافظة إدلب اغتيل قيادي في لواء مقاتل جراء استهدافه بعبوة لاصقة وضعت في سيارة كان يستقلها في ريف إدلب.

وفي محافظة دمشق استشهد مقاتل من الكتائب الإسلامية خلال اشتباكات مع قوات النظام والمسلحين الموالين لها في حي جوبر.

 

وفي محافظة اللاذقية استشهد رجل من مدينة الحفة تحت التعذيب في المعتقلات الامنية السورية.

 

وأبلغت مصادر موثوقة نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان في دير الزور، أن رجلاً من بلدة العشارة التابعة لمدينة الميادين، استشهد يوم أمس الأول، جراء إصابته بقذيقة أطلقتها قوات النظام على منطقة حويجة صكر، عند أطراف مدينة دير الزور، “أثناء حفره لأحد الخنادق للدولة الإسلامية” في منطقة حويجة صكر، وذلك فيما قالت المصادر للمرصد أنه “تطبيقاً لعقوبة فرضتها المحكمة الشرعية لتنظيم “الدولة الاسلامية” في مدينة الميادين عليه، عقب اعتقاله قبل أيام بتهمة التدخين”

 

ومقاتل من جبهة النصرة ( تنظيم القاعدة في بلاد الشام ) من الجنسية السورية لقي مصرعه خلال اشتباكات مع قوات النظام والمسلحين الموالين لها في ريف محافظة إدلب.

 

ومقاتلان اثنان من تنظيم “الدولة الإسلامية” لقيا مصرعهما خلال اشتباكات مع قوات النظام والمسلحين الموالين لها في ريف حمص الشرقي.

 

كما لقي ما لا يقل عن 23 عنصراً من تنظيم “الدولة الإسلامية” مصرعهم، جراء قصف لطائرات التحالف العربي – الدولي على مناطق في محافظة حلب.

 

كما وردت معلومات أولية عن سقوط عدد من الشهداء جراء قصف لطائرات يعتقد أنها تابعة للتحالف العربي – الدولي على منطقة كبيبة بريف الحسكة الجنوبي.

 

كما لقي ما لا يقل 8 مقاتلين من تنظيم “الدولة الإسلامية”، مصرعهم خلال الاشتباكات التي دارت على عدة جبهات في مدينة عين العرب “كوباني”، كما لقي   3 مقاتلين على الأقل، من وحدات حماية الشعب الكردي مصرعهم في الاشتباكات ذاتها.

 

واستشهد 16 مقاتلاً من الكتائب المقاتلة والكتائب الاسلامية المقاتلة مجهولي  الهوية حتى اللحظة، إثر اشتباكات مع قوات النظام والمسلحين الموالين لها واستهداف عربات وقصف على عدة مناطق وقصف بالطائرات الحربية والمروحية على مناطق تواجدهم.

 

و قتل 17 من قوات الدفاع الوطني واللجان الشعبية والمسلحين الموالين للنظام من الجنسية السورية، وذلك إثر اشتباكات واستهداف حواجزهم وتفجير عبوات ناسفة بآلياتهم في عدة مدن وبلدات وقرى سورية

 

وقتل ما لا يقل عن 21 من قوات النظام، إثر اشتباكات مع تنظيم الدولة الإسلامية والكتائب المقاتلة والكتائب الاسلامية وجبهة النصرة وجيش المهاجرين والأنصار واستهداف مراكز وحواجز وآليات ثقيلة بقذائف صاروخية في عدة محافظات بينهم::

 

حمص 4  – درعا 5 –  حلب 4 –  دمشق وريفها 5 – اللاذقية 2 – دير الزور 1

 

ولقي ما لا يقل عن 18 مقاتلاً من تنظيم “الدولة الإسلامية” وجبهة النصرة وكتائب إسلامية من جنسيات غير سورية مصرعهم، في قصف من الطائرات الحربية والمروحية وقصف على مناطق تواجدهم، واشتباكات مع قوات النظام والقوات الموالية لها، في محافظات ريف دمشق وحلب والبادية السورية.

 

وقتل 3 عناصر من المسلحين الموالين للنظام من جنسيات عربية وأسيوية من الطائفة الشيعية، خلال اشتباكات مع جبهة النصرة والكتائب الإسلامية المقاتلة والكتائب المقاتلة.

 

كما وردت معلومات عن مصرع عدد من عناصر حزب الله اللبناني في اشتباكات مع الكتائب الإسلامية والكتائب المقالتة وجبهة النصرة ( تنظيم القاعدة في بلاد الشام)