16 قتيلاً على الأقل من قوات النظام خلال استعادة الفصائل السيطرة على قرية عطشان وعدة قرى ومزارع أخرى بريف حماة

39

محافظة حماه- المرصد السوري لحقوق الانسان:: سيطرت حركة احرار الشام الاسلامية وعدة فصائل اسلامية ومقاتلة صباح اليوم على قرية عطشان التي كانت قوات النظام قد سيطرت عليها في الـ 10 من شهر تشرين الأول / أكتوبر الفائت من العام الجاري، كما سيطرت الفصائل وحركة أحرار الشام  صباح هذا اليوم، على قرية أم حارتين ومداجن الهلال ومداجن النداف وحاجز العيساوي وتل الطويل بريف حماه الشمالي الشرقي، وذلك عقب اشتباكات عنيفة منذ منتصف ليل الخميس – الجمعة ترافق مع قصف طائرات حربية روسية وقصف مكثف من قبل قوات النظام على مناطق الاشتباك، ومناطق أخرى في قرى وبلدات مورك واللطامنة ولطمين وكفرنبودة وقلعة المضيق، وأسفرت الاشتباكات عن مقتل ما لا يقل عن 16 عنصراً من قوات النظام والمسلحين الموالين لها، واستشهاد عدة مقاتلين من الفصائل الاسلامية والمقاتلة، في حين لاتزال الاشتباكات العنيفة مستمرة بين الطرفين في الجهة الشمالية والشمالية الشرقية من بلدة معان بريف حماه الشمالي الشرقي، وأنباء عن المزيد من الخسائر البشرية في صفوف الطرفين، وكان تنظيم جند الأقصى والفصائل الإسلامية والمقاتلة سيطروا يوم أمس على بلدة مورك عقب هجوم عنيف ترافق مع قصفهم المكثف بمئات القذائف على البلدة التي كانت قوات النظام قد استعادت السيطرة عليها في تشرين الأول / أكتوبر من العام 2014، عقب عشرات المحاولات الفاشلة والتي كبدته مئات القتلى من عناصره، أيضا دارت بعد منتصف ليل امس اشتباكات بين قوات النظام والمسلحين الموالين لها من جهة والفصائل الاسلامية والمقاتلة من جهة اخرى في محيط حاجز المغير جنوب بلدة كفرنبودة بريف حماه الشمالي الغربي  ومناطق اخرى في اطراف بلدة السقيلبية بريف حماه الغربي والتي يقطنها مواطنون من اتباع  الديانة المسيحية وسط قصف مكثف من قبل قوات النظام على مناطق الاشتباك بينما دارت بعد منتصف ليل امس اشتباكات بين عناصر تنظيم “الدولة الاسلامية” من جهة وقوات النظام والمسلحين الموالين لها من جهة اخرى في منطقة الشيخ هلال بريف مدينة سلمية في ريف حماه الشرقي، وانباء عن خسائر بشرية في صفوف الطرفين، في حين قصفت الفصائل المقاتلة والإسلامية أماكن في منطقة بريديج التي تسيطر عليها قوات النظام، دون معلومات عن الخسائر البشرية إلى الآن.