16 قتيلاً في قصف جوي على حلب وريفها

13978477355قتل 16 شخصاً أمس، في قصف من الطيران الحربي السوري على مدينة حلب وريفها (شمال)، في وقت نفذ الطيران ثماني غارات على مناطق شرقي دمشق، وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان، “قصف الطيران مناطق في حيي طريق الباب وكرم الجبل في مدينة حلب”، وأشار إلى معلومات أولية عن مقتل 5 أشخاص بينهم أطفال في طريق الباب، وسقوط جرحى .
وكان الطيران قصف صباحاً حي الصاخور ما تسبب بمقتل 5 رجال، وتسيطر كتائب من المعارضة المسلحة على هذه الأحياء الواقعة في شرقي المدينة، كما “قصف الطيران المروحي بالبراميل المتفجرة مناطق في مدينة الباب ما أدى إلى مصرع خمسة مقاتلين من الدولة الإسلامية في العراق والشام (داعش) ورجل وسقوط جرحى”، حسب المرصد .
وقالت الهيئة العامة للثورة السورية إن هناك “نقصاً في المواد والكوادر الطبية في المدينة”، وبالتالي يخشى من ارتفاع عدد الضحايا .
وشمل قصف الطيران المروحي بالبراميل المتفجرة أحياء أخرى في حلب ومناطق في قريتي الجميمة وبردة في ريف حلب الجنوبي .
من جهة أخرى، قال المرصد إن “الطيران الحربي نفذ ثماني غارات جوية على منطقة المرج في الغوطة الشرقية”، وإن قوات النظام قصفت مناطق في مدينة داريا في الغوطة الغربية، حيث تدور اشتباكات عنيفة بين القوات النظامية ومقاتلي المعارضة .
ويأتي ذلك غداة مقتل 19 شخصاً بينهم طفلان وثلاثة من عناصر الكتائب المقاتلة في قصف للقوات النظامية على مناطق في بلدة مديرا في الغوطة الشرقية .
كما سجلت غارات مكثفة السبت على مناطق في اللاذقية (غرب)، ودرعا (جنوب)، وحماة (وسط) .
على الجبهة بين “داعش” والكتائب الأخرى المقاتلة في المعارضة “سيطر مقاتلو الكتائب على بلدة رتيان في ريف حلب بعد اشتباكات عنيفة مع مقاتلي الدولة الإسلامية”، وذكر المرصد أن “اشتباكات عنيفة” اندلعت بين الطرفين في مدينة منبج في ريف حلب، مع “تقدم للدولة الإسلامية في بعض المناطق” .
وكان 9 مقاتلين معارضين قتلوا في انفجار سيارة مفخخة في أحد حواجزهم في ريف حلب .
ورفع هواة تصوير لقطات فيديو على شبكة الإنترنت يوم الخميس الماضي، تبين آثار هجمات جوية على مخيم اليرموك للاجئين الفلسطينيين في دمشق، وتبين أعمدة ضخمة من الدخان الأبيض تتصاعد في أعقاب الهجوم ورجالاً يحملون مصابين إلى عربات للعلاج، وفي لقطات فيديو أخرى لأحد الهواة يظهر عشرات اللاجئين المحتجين في المخيم ليعبروا عن غضبهم من الهجوم .

الخليج