16 قتيلا و 35 جريحا بتفجيرات استهدفت مطعمين في شارع ميامي وسط مدينة القامشلي شمال شرق سوريا

قتل 16 شخصا على الأقل وأصيب 35 آخرين في ثلاثة تفجيرات أحدها انتحاري، استهدفت ليل الاربعاء مدينة القامشلي في شمال شرق سوريا، كما أفادت وكالة الأنباء السورية – سانا.

ويشكل ذلك ارتفاعا عن الحصيلة الأولية التي أوردها المرصد السوري لحقوق الانسان والذي قال إن تسعة أشخاص على الأقل قتلوا وأصيب أكثر من 25 آخرين بجروح جراء التفجيرات التي طالت مدينة القامشلي. 

ونقلت وكالة الأنباء السورية عن مصادرها في محافظة الحسكة إن تفجيرين ارهابين استهدفا منطقة الشياحي وسط مدينة القامشلي، وقال إن “عدد الشهداء الذين ارتقوا نتيجة التفجيرين الإرهابيين اللذين استهدفا منطقة الشياحي بلغ 16 شهيدا بالاضافة إلى 35 جريحا”. 

وكانت حصيلة أولى لوكالة سانا قد تحدثت عن سقوط 5 قتلى في تفجيرين ارهابيين بعبوتين ناسفتين داخل مطعمي ميامي وجبرائيل في منطقة الشياحي وسط المدينة. ونقلت عن مصدر في الشرطة قوله إن التفجيرين الإرهابيين أحدثا أضرارا مادية كبيرة داخل المطعمين.

ويعمد تنظيم داعش الإرهابي إلى الاعتداء على الأهالي في الحسكة وريفها باستخدام السيارات المفخخة والعبوات الناسفة حيث أصيبت في الثامن والعشرين من الشهر الماضي طفلة بجروح طفيفة جراء تفجير إرهابيين عبوة صوتية في شارع الكورنيش عند تقاطع الخليج بالقامشلي.

وفي سياق متصل قال المرصد السوري لحقوق الإنسان ومقره لندن إن طفلة قتلت بقصف للطيران الحربي السوري على مدينة عربين، وأضاف “فيما ارتفع إلى 5 بينهم 3 أطفال من ضمنهم اثنان من عائلة واحدة، عدد الشهداء الذين قضوا جراء قصف لطائرات حربية على مناطق في مدينة دوما بالغوطة الشرقية”.

كما قال إن طفلا ورجلا آخرين قتلا جراء سقوط قذائف أطلقتها الفصائل الإسلامية المعارضة على مناطق في ضاحية الأسد في مدينة داريا.

وعلى صعيد متصل قالت وكالة الأنباء السورية إن اثنين قتلا وأصيب 12 شخصا بجروح الأربعاء جراء اعتداءات إرهابية بقذائف هاون أطلقها “جيش الاسلام” على ضاحية حرستا واحياء سكنية بدمشق وريفها. بينما سقطت قذائف أخرى على حيي مزة جبل 86 والعباسيين في دمشق والتي أسفرت عن أضرار مادية فقط. بينما سقطت 5 قذائف على حيي القصاع وباب توما أدت الى اصابة 8 أشخاص نقلوا الى المستشفى لتلقي العلاج.

داعش يعدم ثلاثة “لوطيين” في الميادين بإلقائهم من أسطح المباني

وقال المرصد السوري إن تنظيم الدولة الإسلامية أعدم شابا في مدينة الميادين واثنين آخرين في دير الزور لاتهامهم بممارسة اللواط الجنسي.

وقال المرصد السوري في بيان “علم المرصد السوري لحقوق الإنسان أن تنظيم “الدولة الإسلامية” أعدم شاباً في مدينة الميادين بريف دير الزور الشرقي، وذلك بإلقائه من على بناء قرب مشفى السعيد في المدينة، بتهمة القيام “بعمل قوم لوط”، ونشر المرصد السوري لحقوق الإنسان اليوم أن أن تنظيم “الدولة الإسلامية” قام بإعدام شخصين أحدهما طفل دون الـ 16 وذلك “برميهم من شاهق” بتهمة “فعل عمل قوم لوط”، حيث قام برميهم من على أحد المباني في شارع التكايا بمدينة دير الزور حتى فارقا الحياة، حيث قام عنصر من التنظيم برميه، وعند ارتطامه بالأرض أطلق عليه عنصر آخر النار”.

وذكر المرصد أيضا ان طائرات حربية سورية نفذت خلال الـ 24 ساعة الفائتة 12 ضربة جوية استهدفت أبنية داخل حقل العمر النفطي، ما أسفر عن دمار وأضرار مادية، دون معلومات عن خسائر بشرية.

وفي بلدة البوليل في ريف دير الزور، سقط ثلاثة قتلى هم فتاتان اثنتان وطفل جراء قصف الطيران الحربي عصر الأربعاء.

 

المصدر: i24news