16 قضوا أمس بينهم عنصران من قوات النظام والمسلحين الموالين لها، و14 شخصاً قضوا واستشهدوا في ظروف مختلفة بعدة مناطق سورية

ففي محافظة إدلب استشهد رجل وطفلة برصاص حرس الحدود التركي خلال محاولتهم العبور نحو الجانب التركي من ريف إدلب

ففي محافظة دمشق استشهد مواطن سكان مخيم اليرموك وهو فلسطيني الأصل، وذلك تحت التعذيب داخل المعتقلات الأمنية التابعة لقوات النظام عقب اعتقاله بوقت سابق

علم المرصد السوري لحقوق الإنسان أن 11 طفلاً جديداً فارقوا الحياة في المخيم، جراء سوء الأحوال الصحية والمعيشية، ونقص الأدوية والأغذية، والنقص الحاد في الرعاية الطبية، بفعل تقاعس المنظمات الدولية، والتي لم تكن على حجم المأساة والكارثة التي يشهدها المخيم الذي بات من أكبر المخيمات في منطقة شرق الفرات والأراضي السورية

و2 عناصر من قوات النظام والمسلحين الموالين لها جراء إصابتهم في قصف واشتباكات مع تنظيم “الدولة الإسلامية” والفصائل