16 قضوا أمس بينهم 4 عناصر من قوات النظام والمسلحين الموالين لها، و12 استشهدوا وقضوا وقتلوا في ظروف مختلفة بعدة مناطق سورية.

ففي محافظة حلب استشهد 5 مواطنين، هم مواطنة و3 من أطفالها جراء قصف بري من قبل قوات النظام على بلدة عنجارة غرب حلب، ورجل  جراء قصف صاروخي من قبل قوات النظام على قرية فافرتين بالقرب من قبتان الجبل بريف حلب الغربي.

وفي محافظة إدلب استشهد 3 مواطنين، هم رجل جراء إلقاء الطيران المروحي براميل متفجرة على قرية جبالا وأطرافها بالقطاع الجنوبي من ريف إدلب، ورجل بقصف طيران النظام الحربي على معرة النعمان جنوب إدلب، وطفل متأثراً بجراح أصيب بها جراء قصف طائرات النظام الحربية على مدينة جسر الشغور غرب إدلب منذ أيام.

بينما رصد المرصد السوري تنفيذ عملية “حد القصاص” بحق رجل بعد أن اعترف بقتله لشخص من الشعيطات، حيث قام ذوي المقتول بتطبيق القصاص على الجاني رمياً بالرصاص عند مفرق المقاهي في منطقة الشعيطات شرق دير الزور.

كما قضى 3 مقاتلين من الفصائل جراء قصف صاروخي نفذته قوات النظام على محور التفاحية بريف اللاذقية الشمالي، وتل ملح بريف حماة الشمالي الغربي.

في حين قتل 4 عناصر من قوات النظام والمليشيات الموالية لها جراء استهداف مواقع وآليات لهم من قبل الفصائل على محاور في ريف محافظة حماة.