161 قضوا أمس بينهم 64 من قوات النظام والمسلحين الموالين لها، و5 أعدمهم تنظيم “الدولة الإسلامية” في العاصمة دمشق ودير الزور.

ارتفع إلى 51 بينهم 41 مقاتلاً عدد الشهداء المدنيين الذين انضموا يوم أمس الاثنين إلى قافلة شهداء الثورة السورية.

 

ففي محافظة درعا استشهد 39 مواطناً بينهم 35 مقاتلاً من الفصائل المقاتلة والإسلامية بينهم قيادي في لواء مقاتل وقيادي عسكري آخر في حركة إسلامية استشهدوا خلال اشتباكات مع قوات النظام والمسلحين الموالين لها في محيط بلدة بصر الحرير ومنطقة اللجاة، ومواطن استشهد برصاص وقصف لقوات النظام، وطفل استشهد في قصف من قبل قوات النظام على أماكن في بلدة الحراك، ورجل من درعا المحطة استشهد جراء إصابته برصاص قناص, ومواطنة استشهدت جراء قصفٍ لقوات النظام على مناطق في في درعا المحطة بمدينة درعا.

 

وفي محافظة إدلب استشهد 8 مواطنين بينهم 4 مقاتلين من الكتائب الإسلامية والمقاتلة استشهدوا خلال اشتباكات مع قوات النظام والمسلحين الموالين لها في ريف إدلب، و3 رجال استشهدوا جراء قصفٍ للطيران الحربي على مناطق في بلدة كفرنبل، ورجل من مدينة معرة النعمان استشهد متأثراً بجراحٍ أصيب بها إثر تنفيذ الطيران الحربي عدة غارات على مناطق في المدينة منذ عدة أيام، وفتاة استشهدت متأثرة بجراح اصيبت بها، جراء قصف الطيران المروحي لملجأ في البلدة منذ نحو اسبوع.

 

وفي محافظة حلب استشهد مقاتلان اثنان من الفصائل الإسلامية استشهدوا في اشتباكات مع قوات النظام والمسلحين الموالين لها في مدينة حلب وريفها.

 

وفي محافظة ريف دمشق استشهد مواطنان اثنان هما رجل من مدينة عربين جراء قصفٍ لقوات النظام على مناطق في المدينة، ورجل من بلدة حمورية استشهد في ظروف مجهولة.

 

وطفلة من مدينة دوما بريف دمشق فارقت الحياة جراء سوء الأوضاع الصحية ونقص الدواء والعلاج اللازم.

 

كما علم المرصد السوري لحقوق الإنسان أن تنظيم “الدولة الإسلامية” أعدم رجلين اثنين في جنوب العاصمة دمشق وقام بفصل رأسيهما عن جسديهما وقال أنهما “من مرتدي الصحوات” وأن عناصر التنظيم تمكنوا من “أسرهم من منطقة القدم في جنوب دمشق”.

 

كذلك وردت إلى المرصد السوري لحقوق الإنسان نسخة من شريط مصور يظهر قيام تنظيم “الدولة الإسلامية” بإعدام 3 رجال في دير الزور بتهمة “العمالة والتخابر لصالح النظام النصيري”، وأظهر الشريط الرجال الثلاثة في أحد معتقلات تنظيم “الدولة الإسلامية” وأجري التحقيق معهم، حيث “اعترف” الرجال الثلاثة بالتعامل مع النظام وتجنيد عناصر لصالحه وإيصال معلومات عن أشخاص إلى  النظام و”حزب الله اللبناني”

 

كما لقي 4 أشخاص مصرعهم إثر تفجير مقاتلين من جبهة النصرة لنفسيهما في أريحا بريف إدلب الجنوبي.

 

و5 عناصر من تنظيم “الدولة الإسلامية” لقوا مصرعهم جراء هجوم لمقاتلين من وحدات حماية الشعب الكردي على تمركزات لهم قرب قرية أغيبش بمحيط بلدة تل تمر في محافظة الحسكة.

 

أيضاً تم توثيق استشهاد مقاتل من الكتائب المقاتلة خلال الاشتباكات اليوم مع تنظيم الدولة على جبهة صوران اعزاز بريف حلب الشمالي

ومقاتلان اثنان من جبهة النصرة لقيا مصرعهما خلال اشتباكات مع قوات النظام والمسلحين الموالين لها في ريف درعا الشمالي الشرقي.

 

واستشهد 8 مقاتلين من الكتائب المقاتلة والكتائب الاسلامية المقاتلة مجهولي  الهوية حتى اللحظة، جراء قصف للطائرات الحربية والمروحية على مناطق تواجدهم، وإثر كمائن واشتباكات مع قوات النظام والمسلحين الموالين لها واستهداف عربات وقصف على عدة مناطق.

 

و26 على الأقل من قوات الدفاع الوطني وكتائب البعث واللجان الشعبية والمسلحين الموالين للنظام من الجنسية السورية، إثر اشتباكات واستهداف حواجزهم وتفجير عبوات ناسفة بآلياتهم في عدة مدن وبلدات وقرى سورية

 

وقتل ما لا يقل عن 33 من قوات النظام، إثر سقوط طائرة حربية واشتباكات مع جبهة النصرة والكتائب المقاتلة والكتائب الاسلامية وجيش المهاجرين والأنصار وتنظيم “الدولة الإسلامية” واستهداف مراكز وحواجز وآليات ثقيلة بقذائف صاروخية في محافظات::

 

درعا 13 – حمص 3 – دمشق وريفها 3- اللاذقية 2 – حماة 2  – حلب 5  – القنيطرة 1 – إدلب 4

 

ولقي ما لا يقل عن 18 مقاتلاً من تنظيم جند الأقصى وجبهة النصرة وتنظيم “الدولة الإسلامية” وفصائل إسلامية من جنسيات غير سورية مصرعهم، وذلك في اشتباكات وقصف من الطائرات الحربية والمروحية وقصف على مناطق تواجدهم.

 

كما قتل 5 عناصر على الأقل من المسلحين الموالين للنظام من جنسيات عربية وأسيوية من الطائفة الشيعية، خلال اشتباكات مع جبهة النصرة والكتائب الإسلامية المقاتلة والكتائب المقاتلة.