162 قضوا أمس بينهم 47 من قوات النظام والمسلحين الموالين لها، و42 مواطناً مدنياً استشهدوا في تفجيرات وقصف جوي ورصاص قناصة وقصف لقوات النظام وإثر سوء الأوضاع الصحية

24

162 قضوا أمس بينهم 47 من قوات النظام والمسلحين الموالين لها، و42 مواطناً مدنياً استشهدوا في تفجيرات وقصف جوي ورصاص قناصة وقصف لقوات النظام وإثر سوء الأوضاع الصحية

 

ارتفع إلى 68 بينهم 29 مقاتلاً عدد الشهداء المدنيين الذين انضموا يوم أمس الاثنين إلى قافلة شهداء الثورة السورية.

 

ففي محافظة حلب استشهد 28 مواطناً بينهم 19 مقاتلاً في حركة أحرار الشام الإسلامية من ضمنهم 4 قياديين، استشهدوا جراء تفجير شخص لنفسه بصهريج وقود مفخخ في المربع الأمني لحركة أحرار الشام في حي السكري بمدينة حلب، و4 مواطنين بينهم طفل ومواطنة، استشهدوا جراء تفجير شخص لنفسه بصهريج وقود مفخخ في المربع الأمني لحركة أحرار الشام، وطفل ومواطنة استشهدا جراء قصف لطائرات حربية على مناطق في بلدة تل رفعت بريف حلب الشمالي، وسيدة استشهدت جاء استهداف الفصائل الإسلامية وجبهة النصرة لآلية كانت تستقلها على الطريق الواصلة إلى حي الشيخ مقصود، وطفلان اثنان استشهدا جراء قصف للطيران الحربي على مناطق في بلدة حيان بريف حلب الشمالي.

 

وفي محافظة إدلب استشهد 14 مواطناً بينهم قائد كتيبة المجاهدين في حركة أحرار الشام الإسلامية و12 من أفراد أسرته من ضمنهم 5 أطفال دون سن الـ 18، و5 مواطنات استشهدوا جراء مجزرة نفذتها طائرات حربية روسية باستهدافها لمنزله ومنازل أخرى في بلدة ترمانين بريف إدلب الشمالي، وسائق سيارة تحمل مواد إغاثية على الطريق الواصلة بين بلدتي كفرتخاريم وحارم جراء انفجار لغم أرضي بها.

 

وفي محافظة ريف دمشق استشهد 9 مواطنين بينهم مقاتلان اثنان من الفصائل الإسلامية استشهد خلال اشتباكات مع قوات النظام والمسلحين الموالين لها في الغوطتين الغربية والشرقية، ورجل استشهد إثر إصابته برصاص قناص في مدينة داريا، ورجل من مدينة دوما استشهد متأثراً بجراحٍ أصيب بها في وقت سابق جراء قصفٍ لقوات النظام على مناطق في المدينة قبل أيام، ورجل من بلدة شبعا استشهد إثر إصابته بطلق ناري في وقت سابق، ورجل من مدينة عربين استشهد في ظروف مجهولة، ورجلان من بلدة كناكر استشهدا تحت التعذيب في المعتقلات الامنية السورية، ومواطن استشهد في بلدة الكسوة جراء إصابته برصاص قناص في أطراف البلدة.

 

وفي محافظة دير الزور استشهد 7 مواطنين هم 6 مواطنين بينهم سيدة وابنتها وسيدة أخرى وطفل، استشهدوا جراء سقوط قذائف أطلقها تنظيم “الدولة الإسلامية”على مناطق سيطرة قوات النظام في مدينة دير الزور، وطفل استشهد متأثراً بجراح أصيب بها إثر قصفٍ للطائرات الحربية قبل يومين على مناطق في بلدة خشام بريف دير الزور الشرقي.

 

وفي محافظة درعا استشهد 5 مقاتلين من الفصائل الإسلامية والمقاتلة بينهم القائد العسكري لجيش الإسلام بدرعا، استشهدوا خلال اشتباكات مع قوات النظام والمسلحين الموالين لها في ريف درعا.

 

وفي محافظة الحسكة استشهدت مواطنة بريف بلدة الدرباسية الحدودية مع تركيا، جراء اصابتها بطلق ناري، إثر إطلاق الرصاص عليها من قبل قوات حرس الحدود التركي، اثناء محاولتها العبور الى البلدة من الاراضي التركية.

 

وفي محافظة الرقة استشهد طفل جراء إصابته في قصف للطيران الحربي على مناطق في مدينة الرقة

 

وفي محافظة حماة استشهد مقاتلان اثنان من الكتائب الإسلامية خلال اشتباكات مع قوات النظام والمسلحين الموالين لها في ريف حماه الجنوبي.

 

وفي محافظة دمشق استشهدت طفلة من حي القابون متأثرة بجراحٍ أصيبت بها في قبل أيام إثر إصابتها برصاص قناص.

 

ومواطنة ورجلان من بلدة مضايا بريف دمشق فارقا الحياة جراء سوء الاوضاع الصحية ونقص الدواء والعلاج اللازم.

 

كما فجر عنصران من تنظيم “الدولة الإسلامية” نفسيهما بعربتين مفخختين في مدينة دير الزور وأطرافها

 

واستشهد 18 مقاتلاً من الكتائب المقاتلة والكتائب الاسلامية المقاتلة مجهولي  الهوية حتى اللحظة، جراء قصف للطائرات الحربية والمروحية على مناطق تواجدهم، وإثر كمائن واشتباكات مع قوات النظام والمسلحين الموالين لها واستهداف عربات وقصف على عدة مناطق.

 

و23 على الأقل من قوات الدفاع الوطني وكتائب البعث واللجان الشعبية والمسلحين الموالين للنظام من الجنسية السورية والمقيمين في سوريا، إثر اشتباكات واستهداف حواجزهم وتفجير عبوات ناسفة بآلياتهم في عدة مدن وبلدات وقرى سورية.

 

وقتل ما لا يقل عن 21 من قوات النظام إثر اشتباكات مع تنظيم “الدولة الإسلامية” وجبهة النصرة والكتائب المقاتلة والاسلامية واستهداف مراكز وحواجز وآليات ثقيلة بقذائف صاروخية وعبوات ناسفة في محافظات::

 

حلب 2 – حماة 2 – حمص 3 –  درعا 5 – دمشق وريفها 3-  دير الزور 6

 

ولقي ما لا يقل عن 24 مقاتلاً من تنظيم “الدولة الإسلامية” والفصائل الإسلامية من جنسيات غير سورية مصرعهم، وذلك في اشتباكات وقصف من الطائرات الحربية والمروحية وقصف على مناطق تواجدهم.

 

كما قتل 3 عناصر على الأقل من المسلحين الموالين للنظام من جنسيات عربية وأسيوية من الطائفة الشيعية، خلال اشتباكات مع جبهة النصرة والكتائب الإسلامية المقاتلة والكتائب المقاتلة.