163 قضوا أمس بينهم 42 من قوات النظام والمسلحين الموالين لها، و49 مواطناً مدنياً استشهدوا في 3 مجازر نفذتها قوات النظام وطائراته الحربية في غوطة دمشق الشرقية ودرعا وإدلب.

53

163 قضوا أمس بينهم 42 من قوات النظام والمسلحين الموالين لها، و49 مواطناً مدنياً استشهدوا في 3 مجازر نفذتها قوات النظام وطائراته الحربية في غوطة دمشق الشرقية ودرعا وإدلب.

ارتفع إلى 79 بينهم 11 مقاتلاً عدد الشهداء المدنيين الذين انضموا يوم أمس الثلاثاء إلى قافلة شهداء الثورة السورية.

ففي محافظة ريف دمشق استشهد 30 مواطناً بينهم مقاتلان اثنان من الكتائب الإسلامية استشهد أحدهم خلال اشتباكات مع قوات النظام والمسلحين الموالين لها في ريف دمشق الغربي، والآخر استشهد من متأثراً بجراح أصيب بها في اشتباكات مع قوات النظام والمسلحين الموالين لها في الغوطة الشرقية بوقت سابق، و24 مواطناً بينهم 13 مواطنة و5 أطفال استشهدوا جراء قصفٍ لقوات النظام على مباني في مدينة دوما، ومواطنة استشهدت جراء قصفٍ بالبراميل المتفجرة على مناطق في بلدة خان الشيخ، ورجل من مدينة دوما استشهد متأثراً بجراح أصيب بها إثر قصف للطيران الحربي على مناطق في مدينة دوما في وقت سابق، ورجلان من عائلة واحدة من قرية هريرة بوادي بردى استشهدا تحت التعذيب في المعتقلات الأمنية السورية.

وفي محافظة درعا استشهد 27 مواطناً بينهم 7 مقاتلين من الفصائل الإسلامية والمقاتلة استشهدوا خلال اشتباكات مع قوات النظام والمسلحين الموالين لها في ريفي درعا والسويداء، و18 مواطناً بينهم 14 طفلاً دون سن الـ 18 أحدهم من حلب وسيدة استشهدوا جراء قصف بالبراميل المتفجرة على مناطق في بلدة الغارية الشرقية، ورجل استشهد متأثراً بإصابته في قصف جوي سابق على الغارية الشرقية، ورجل من مدينة نوى استشهد متأثراً بجراح أصيب بها جراء تنفيذ الطيران الحربي غارة على مناطق في البلدة بوقت سابق.

وفي محافظة حلب استشهد 8 مواطنين بينهم مقاتل من الكتائب المقاتلة من أبناء مدينة منبج بريف حلب الشمالي الشرقي، استشهد في معارك مطار الثعلة بريف مدينة السويداء، و7 مواطنين هم 4 أطفال ومواطنتان ورجل استشهدوا جراء قصف من قبل الكتائب المقاتلة على مناطق في أحياء النيل وتشرين وشيحان بمدينة حلب.

وفي محافظة إدلب استشهد 8 مواطنين هم 7 مواطنين بينهم 4 أطفال ومواطنتان اثنتان جراء تنفيذ الطيران الحربي غارة على مناطق في مدينة أريحا، ورجل من بلدة معرة حرمة بريف إدلب الجنوبي استشهد تحت التعذيب في سجون قوات النظام، عقب اعتقاله منذ نحو عامين ونصف.

وفي محافظة الحسكة استشهد شقيقان اثنان أحدهما طفل جراء إصابتهما في انفجار لغم بهما في منطقة الدشيشة بريف بلدة تل تمر.

وفي محافظة القنيطرة استشهد مواطنان اثنان أحدهما مقاتل من الفصائل الإسلامية استشهد جراء قصف واشتباكات مع قوات النظام والمسلحين الموالين لها في ريف القنيطرة، ورجل استشهد إثر سقوط قذيفة على منطقة في بلدة خان أرنبة الخاضعة لسيطرة قوات النظام.

وفي محافظة السويداء استشهد رجل جراء إصابته برصاص قناص على اتستراد حرستا بريف دمشق.

وفي محافظة حمص استشهد رجل من قرية السعن جراء قصفٍ لقوات النظام على مناطق في القرية.

أيضاً ارتفع إلى 36 على الأقل بينهم ما لا يقل 14 طفلاً و7 مواطنات عدد الشهداء الذين قضوا أول أمس جراء سقوط أكثر من 300 قذيفة وصاروخ وأسطوانة متفجرة أطلقتها كتائب مقاتلة وإسلامية على مناطق في أحياء السريان الجديدة والسريان القديمة ومساكن السبيل والعزيزية والراموسة والاسماعيلية والمشارقة والشهباء ومناطق أخرى في شارع النيل ومسجد الرحمن الخاضعة لسيطرة قوات النظام بمدينة حلب

وطفل من مدينة دوما بريف دمشق فارق الحياة جراء سوء الأوضاع الصحية والمعيشية ونقص الدواء والعلاج اللازم.

كما أعدم تنظيم “الدولة الإسلامية” شاباً في مناطق سيطرته بريف حماة الشرقي، وذلك بتهمة “رمي شرائح لطائرات التحالف الصليبي النصيري”، وقال التنظيم أنه ألقى القبض عليه و”اعترف بفعلته”، وأن “المحكمة الإسلامية” حكمت عليه بـ “القتل ردة”، حيث قام بإطلاق النار عليه وقتله بعد أن ألبسه “اللباس البرتقالي”، وسط تجمهر العشرات من عناصر التنظيم، فيما اعدم تنظيم “الدولة الاسلامية ” 4 رجال بتهمة “التجسس على مراكز الدولة الاسلامية ” بريف الحسكة الجنوبي حيث قاموا بإطلاق النار عليهم ذلك بعد الباسهم “اللباس البرتقالي “وسط تجمهر عدد من المواطنين

كذلك استشهد مقاتل من الكتائب المقاتلة جراء انفجار لغم بهما زرعه التنظيم في قرية ام حوش بالريف الشمالي لحلب.

واستشهد 14 مقاتلا من الكتائب المقاتلة والكتائب الاسلامية المقاتلة مجهولي الهوية حتى اللحظة، جراء قصف للطائرات الحربية والمروحية على مناطق تواجدهم، وإثر كمائن واشتباكات مع قوات النظام والمسلحين الموالين لها واستهداف عربات وقصف على عدة مناطق.

و 21 على الأقل من قوات الدفاع الوطني وكتائب البعث واللجان الشعبية والمسلحين الموالين للنظام من الجنسية السورية، إثر اشتباكات واستهداف حواجزهم وتفجير عبوات ناسفة بآلياتهم في عدة مدن وبلدات وقرى سورية.

وقتل ما لا يقل عن 18 من قوات النظام إثر اشتباكات مع تنظيم “الدولة الإسلامية” وجبهة النصرة والكتائب المقاتلة والكتائب الاسلامية وجيش المهاجرين والأنصار واستهداف مراكز وحواجز وآليات ثقيلة بقذائف صاروخية في محافظات::

حمص 2 – القنيطرة 6 – دير الزور 1 – دمشق وريفها 4 – حماة 1 – حلب 4

ولقي ما لا يقل عن 19 مقاتلاً من جبهة النصرة وتنظيم “الدولة الإسلامية” والفصائل الإسلامية من جنسيات غير سورية مصرعهم، وذلك في اشتباكات وقصف من الطائرات الحربية والمروحية وقصف على مناطق تواجدهم.

كما قتل 3 عناصر على الأقل من المسلحين الموالين للنظام من جنسيات عربية وأسيوية من الطائفة الشيعية، خلال اشتباكات مع جبهة النصرة والكتائب الإسلامية المقاتلة والكتائب المقاتلة.

فيما وردت معلومات عن استشهاد سيدة وابنتها جراء سقوط صاروخ يعتقد أنه من نوع أرض – أرض أطلقته قوات النظام على منطقة في حي بستان القصر بمدينة حلب