163 قضوا أمس بينهم 54 من قوات النظام والمسلحين الموالين لها، و53 مواطناً استشهدوا جراء قصف جوي وسقوط قذائف ورصاص قناصة وقصف لقوات النظام وانفجارات

ارتفع إلى 63 بينهم 10 مقاتلين عدد الشهداء المدنيين الذين انضموا يوم أمس الجمعة إلى قافلة شهداء الثورة السورية.

 

ففي محافظة حمص استشهد 17 مواطناً بينهم 4 مقاتلين من الفصائل الإسلامية استشهدوا خلال اشتباكات مع قوات النظام والمسلحين الموالين لها في ريف حمص الشمالي، وطفلة من مدينة تلبيسة استشهدت إثر إصابتها برصاص قناص، و11 مواطناً بينهم 7 اطفال و3 مواطنات على الاقل، من ضمنهم رجل وزوجته و3 من أطفالهما جراء قصف طائرات حربية يرجح بانها روسية لمناطق في بلدة الغنظو بريف حمص الشمالي، وطفلة استشهدت جراء قصف طائرات حربية يرجح أنها روسية لمناطق في اطراف مدينة الرستن.

 

وفي محافظة حلب استشهد 13 مواطناً بينهم مقاتلان من الفصائل الإسلامية استشهد خلال اشتباكات مع قوات النظام والمسلحين الموالين لها في محيط قرية باشكوي بريف حلب، و6 على الأقل بينهم مواطنة استشهدوا جراء سقوط عدة قذائف صاروخية أطلقتها فصائل إسلامية ومقاتلة على مناطق في أحياء العزيزية والخالدية والموكامبو وشارع النيل والعبارة الحميدية وحلب الجديدة ومحطة بغداد الخاضعين لسيطرة قوات النظام بمدينة حلب، و3 أطفال استشهدوا إثر تنفيذ طائرات حربية عدة غارات على مناطق في بلدة بيانون بريف حلب الشمالي، وفتيان اثنان نتيجة إصابتهما  في انفجار قنابل لم تكن قد انفجرت في وقت سابق في قرية تل عجار بريف حلب الشمالي، وسائق شاحنة وقود استشهد اثر اصابته برصاص قناص بمدينة حلب، ورجل استشهد جراء قصف لطائرات حربية على الطريق الواصل بين مسقان ومعرستة الخان بالريف الشمالي لحلب

 

وفي محافظة ريف دمشق استشهد 9 مواطنين هم 4 مواطنين بينهم طفل استشهدوا جراء قصفٍ لقوات النظام على مناطق في مدينة دوما، ورجلان اثنان من مدينة معضمية الشام استشهدوا متأثرين بجراحٍ أصيبو بها في وقت سابق إثر قصفٍ لقوات النظام على مناطق في المدينة، ورجل استشهد جراء قصفٍ للطيران الحربي على اماكن في منطقة المرج، ورجل استشهد إثر قصفٍ لقوات النظام على مناطق في مدينة معضمية الشام، ورجل من بلدة هريرة استشهد تحت التعذيب في المعتقلات الأمنية السورية.

 

وفي محافظة حماة استشهد 5 مواطنين بينهم 4 مقاتلين من الفصائل الإسلامية والمقاتلة خلال اشتباكات مع قوات النظام والمسلحين الموالين لها في ريف حماه الجنوبي، وشاب من بلدة مورك استشهد اثر اصابته في انفجار صاروخ لم ينفجر في الاراضي الزراعية لبلدة مورك بريف حماه الشمالي.

 

وفي محافظة دير الزور استشهد 5 مواطنين هم مواطنان اثنان من عائلة واحدة من بلدة المحيميدة استشهدوا جراء قصف من الطيران الحربي على مناطق بالقرب من دوار البريد في البلدة، و3 أشخاص على الأقل بينهم مواطنة استشهدوا جراء قصف طائرات حربية يعتقد أنها روسية على مناطق في قرية الجنينة بريف دير الزور الغربي

 

وفي محافظة إدلب استشهد 10 مواطنين بينهم طفل وسيدتان اثنتان على الأقل جراء قصف لطائرات حربية يعتقد أنها روسية، استهدفت مناطق في بلدة كفرتخاريم بريف إدلب الشمالي الغربي.

 

وفي محافظة الحسكة استشهد 3 مواطنين هم طفلان اثنان ورجل جراء قصفٍ لطائرات حربية، استهدفت مناطق في قرية عجاجة التي يسيطر عليها تنظيم “الدولة الإسلامية” بريف الحسكة الجنوبي.

 

وفي محافظة دمشق استشهد رجل من حي جوبر إثر إصابته برصاص قناص في حي القابون.

 

وعلم نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان في ريف دير الزور الغربي، أن تنظيم “الدولة الإسلامية” أعدم 4 أشخاص قال أنهم من عناصر من الدفاع الوطني التابع لقوات النظام، وذلك في بلدة حطلة بريف دير الزور الغربي بعد أن أسرهم في وقت سابق من منطقة البغيلية.

 

و اغتال مسلحون مجهولون مقاتلاً من جبهة النصرة (تنظيم القاعدة في بلاد الشام) من بلدة اليادودة بريف درعا، وذلك باستهداف سيارة كان يستقلها في ريف درعا.

 

بينما تم توثيق استشهاد مقاتلة في وحدات حماية الشعب الكردي، جراء إصابتها في اشتباكات سابقة مع تنظيم “الدولة الإسلامية” بمحيط سد تشرين على نهر الفرات بريف حلب الشمالي الشرقي

 

كذلك قتل ما لا يقل عن 14 عنصراً من تنظيم “الدولة الإسلامية” خلال هجوم على مناطق وتمركزات لقوات النظام في القرى التي فقد التنظيم السيطرة عليها قبل أيام في ريف حلب الشرقي

 

بينما استشهد 6 مقاتلين على الأقل من الفصائل الإسلامية، وقتل ما لا يقل عن 9 عناصر من تنظيم “الدولة الإسلامية”، خلال الاشتباكات التي شهدتها قريتي غزل والبل ومحيطها بريف حلب الشمالي بين الجانبين.

 

واستشهد 9 مقاتلين من الكتائب المقاتلة والكتائب الاسلامية المقاتلة مجهولي  الهوية حتى اللحظة، جراء قصف للطائرات الحربية والمروحية على مناطق تواجدهم، وإثر كمائن واشتباكات مع قوات النظام والمسلحين الموالين لها واستهداف عربات وقصف على عدة مناطق.

 

و15 على الأقل من قوات الدفاع الوطني وكتائب البعث واللجان الشعبية والمسلحين الموالين للنظام من الجنسية السورية والمقيمين في سوريا، إثر اشتباكات واستهداف حواجزهم وتفجير عبوات ناسفة بآلياتهم في عدة مدن وبلدات وقرى سورية.

 

فيما علم المرصد السوري لحقوق الإنسان أن ما لا يقل عن 20 عنصراً من قوات النظام والمسلحين الموالين لها من جنسيات سورية وعربية وآسيوية قتلوا إثر الهجوم المضاد الذين نفذه عناصر من التنظيم “الدولة الإسلامية”، على مناطق وتمركزات لقوات النظام في القرى التي فقد التنظيم السيطرة عليها قبل أيام في ريف حلب الشرقي

 

وقتل ما لا يقل عن 17 من قوات النظام إثر اشتباكات مع تنظيم “الدولة الإسلامية” وجبهة النصرة والكتائب المقاتلة والاسلامية واستهداف مراكز وحواجز وآليات ثقيلة بقذائف صاروخية وعبوات ناسفة في محافظات::

 

حلب 2 – حماة 4 – حمص 3 –  درعا 1 – دمشق وريفها 4-  دير الزور 3

 

ولقي ما لا يقل عن 13 مقاتلاً من تنظيم “الدولة الإسلامية” والفصائل الإسلامية من جنسيات غير سورية مصرعهم، وذلك في اشتباكات وقصف من الطائرات الحربية والمروحية وقصف على مناطق تواجدهم.

 

كما قتل عنصران على الأقل من المسلحين الموالين للنظام من جنسيات عربية وأسيوية من الطائفة الشيعية، خلال اشتباكات مع جبهة النصرة والكتائب الإسلامية المقاتلة والكتائب المقاتلة.