164 قضوا أمس بينهم 74 من قوات النظام والمسلحين الموالين لها، و23 شخصاً استشهدوا وقضوا جراء قصف جوي وسقوط قذائف وتحت التعذيب وعلى يد فصيل إسلامي وبظروف أخرى

ارتفع إلى 27 بينهم 9 مقاتلين عدد الشهداء المدنيين الذين انضموا يوم أمس الثلاثاء إلى قافلة شهداء الثورة السورية.

 

ففي محافظة حلب استشهد 8 مواطنين هم 3 مواطنين استشهدوا جراء قصف فصائل إسلامية ومقاتلة وجبهة النصرة (تنظيم القاعدة في بلاد الشام) على مناطق في حي الشيخ مقصود شمال حلب، و5 مواطنين بينهم 4 أطفال اثنان منهم شقيقان استشهدوا جراء قصف الفصائل الاسلامية والمقاتلة لمناطق سيطرة قوات النظام بمدينة حلب.

 

وفي محافظة ريف دمشق استشهد 6 مواطنين بينهم 5 مقاتلين من الكتائب الإسلامية استشهدوا خلال اشتباكات مع قوات النظام والمسلحين الموالين لها في الغوطتين الشرقية والغربية، ورجل من مدينة ضمير استشهد تحت التعذيب في المعتقلات الأمنية السورية.

 

وفي محافظة دير الزور استشهد 5 مواطنين هم 3 مواطنين جراء سقوط قذائف أطلقها تنظيم “الدولة الإسلامية” على مناطق في حي الجورة بمدينة دير الزور، ومواطنة ورجل استشهدا إثر قصف طائرات حربية على مناطق في قرية حطلة بريف دير الزور الغربي أول أمس.

 

وفي محافظة درعا استشهد 3 مواطنين بينهم مقاتلان اثنان من الكتائب الإسلامية والمقاتلة استشهدا قصفٍ خلال اشتباكات مع قوات النظام والمسلحين الموالين لها في مدينة درعا وريف القنيطرة، ورجل من بلدة المسيفرة استشهد تحت التعذيب في المعتقلات الأمنية السورية.

 

وفي محافظة الحسكة استشهد شابان اثنان جراء إصابتهما بطلقات نارية، أثناء توجههما بدراجة نارية على الطريق الواصل من قرية ملا حافظ إلى ريف الحسكة الجنوبي الغربي، واتهم نشطاء من المنطقة قوات سوريا الديمقراطية باستهداف الدراجة وقتل الشابين.

 

وفي محافظة دمشق استشهد مقاتل من الكتائب الإسلامية خلال اشتباكات مع قوات النظام والمسلحين الموالين لها في حي القابون.

 

وفي محافظة اللاذقية استشهد مقاتل من الفصائل المقاتلة والإسلامية خلال اشتباكات مع قوات النظام والمسلحين الموالين لها في ريف اللاذقية الشمالي.

 

وفي محافظة حمص استشهدت سيدة متأثرةً بجراح أصيبت بها جراء قصف طائرات حربية يعتقد أنها روسية على مناطق في مدينة تدمر بوقت سابق.

 

ومواطنة من معضمية الشام بريف دمشق فارقت الحياة نتيجة سوء الأوضاع الصحية ونقص العلاج والدواء اللازم.

 

ومواطنان اثنان استشهدا جراء قصف لطائرات حربية يعتقد أنها تابعة للتحالف الدولي على قرية البحصة بمنطقة الشدادي في ريف الحسكة الجنوبي

 

كما وردت معلومات للمرصد السوري لحقوق الإنسان، عن قيام فصيل إسلامي يعتقد أنه جبهة النصرة (تنظيم القاعدة في بلاد الشام) بإعدام رجلين اثنين أمام أحد مساجد مدينة إدلب، وذلك بإطلاق النار عليهما بتهمة “إدخال مواد إغاثية لبلدتي الفوعة وكفريا”.

 

كما اغتال مسلحون مجهولون مقاتلاً في الفصائل المقاتلة في بلدة داعل بريف درعا، ولاذوا بالفرار.

 

ومقاتل من جنسية ألمانية قضى مع 3 مقاتلين آخرين من وحدات حماية الشعب الكردي خلال قصف واشتباكات مع تنظيم “الدولة الإسلامية” بريف الحسكة الجنوبي.

 

كما وثق المرصد مقتل ما لا يقل عن 16 عنصراً من لواء مبايع لتنظيم “الدولةالإسلامية” غالبيتهم من محافظة إدلب، وتفجير عنصر من التنظيم لنفسه بعربة مفخخة في البلدة، خلال اشتباكات مع قوات النظام والمسلحين الموالين لها بمنطقة خناصر في ريف حلب الجنوبي الشرقي.

 

واستشهد 14 مقاتلاً من الكتائب المقاتلة والكتائب الاسلامية المقاتلة مجهولي  الهوية حتى اللحظة، جراء قصف للطائرات الحربية والمروحية على مناطق تواجدهم، وإثر كمائن واشتباكات مع قوات النظام والمسلحين الموالين لها واستهداف عربات وقصف على عدة مناطق.

 

و19 على الأقل من قوات الدفاع الوطني وكتائب البعث واللجان الشعبية والمسلحين الموالين للنظام من الجنسية السورية والمقيمين في سوريا، إثر اشتباكات واستهداف حواجزهم وتفجير عبوات ناسفة بآلياتهم في عدة مدن وبلدات وقرى سورية.

 

كما تمكن المرصد السوري لحقوق الإنسان من التوثق من مقتل 35 عنصراً على الأقل من قوات النظام والمسلحين الموالين لها، خلال هجوم لواء مبايع لتنظيم “الدولة الإسلامية” على بلدة خناصر الاستراتيجية وسيطرته عليها، في ريف حلب الجنوبي الشرقي

 

وقتل ما لا يقل عن 17 من قوات النظام إثر تفجير عربات مفخخة واشتباكات مع تنظيم “الدولة الإسلامية” وجبهة النصرة والكتائب المقاتلة والاسلامية واستهداف مراكز وحواجز وآليات ثقيلة بقذائف صاروخية وعبوات ناسفة في محافظات::

 

اللاذقية 2  – حماة 3 – حمص 5 – دمشق وريفها 4 –  دير الزور 1 – حلب 2

 

ولقي ما لا يقل عن 23 مقاتلاً من تنظيم “الدولة الإسلامية” والفصائل الإسلامية من جنسيات غير سورية مصرعهم، وذلك في اشتباكات وقصف من الطائرات الحربية والمروحية وقصف على مناطق تواجدهم.

 

كما قتل 3 عناصر على الأقل من المسلحين الموالين للنظام من جنسيات عربية وأسيوية من الطائفة الشيعية، خلال اشتباكات مع جبهة النصرة والكتائب الإسلامية المقاتلة والكتائب المقاتلة.