166 قضوا أمس بينهم 42 عنصراً من قوات النظام والمسلحين الموالين لها، و55 شخصا استشهدوا في قصف جوي وقصف لقوات النظام وسقوط قذائف وظروف أخرى

28


ارتفع إلى 75 مواطناً بينهم 20 مقاتلاً عدد الشهداء المدنيين الذين انضموا يوم أمس الثلاثاء إلى قافلة شهداء الثورة السورية.



ففي محافظة حلب استشهد 42 مواطناً بينهم 10 مقاتلين من الفصائل الإسلامية والمقاتلة استشهدوا خلال اشتباكات مع قوات النظام والمسلحين الموالين لها في أطراف مدينة حلب، ورجل وزوجته وطفلهما استشهدوا جراء قصف للطائرات الحربية على مناطق في قرية ياقد العدس بريف حلب الشمالي الغربي، و20 مواطناً بينهم 4 أطفال و5 مواطنات استشهدوا جراء  قصف للفصائل الإسلامية والمقاتلة على مناطق في أحياء الأعظمية والعزيزية والسريان القديمة والجديدة والجميلية والموكامبو والمشارقة والخالدية ومساكن السبيل وجمعية الزهراء، ومحيط القصر البلدي ومحيط مسجد الرحمن وضاحية الأسد وساحة سعد الله الجابري ومحيط مشفى الطب العربي، وشارع النيل وشارع تشرين وقرب المحكمة العسكرية بنزلة الأندلس، في مدينة حلب، وطفل استشهد في قصف على حي السكري من قبل قوات النظام بصاروخ يعتقد أنه من نوع أرض – أرض، وطفلة استشهدت في قصف لقوات النظام على حي الفردوس مدينة حلب، ورجل استشهد جراء إصابته برصاص قناص في حي كرم الطراب بمدينة حلب، ورجلان استشهدا جراء قصف للطيران الحربي على مناطق في بلدة حريتان بريف حلب الشمالي، و4 استشهدوا جراء قصف للطائرات الحربية على مناطق في قرية البويضة الصغيرة بريف حلب الجنوبي.




وفي محافظة الرقة استشهد 19 مواطناً بينهم طفلان و3 مواطنات على الأقل جراء قصف لطائرات حربية بعد منتصف ليل الاثنين – الثلاثاء، استهدف أماكن في منطقة الفردوس وبالقرب من دوار النعيم وحديقة الرشيد وشارع المنصور وبناء المحكمة ومنطقة الصوامع والملعب البلدي وشارعي سيف الدولة والساقية ومنطقة الفرقة 17 ومنطقة “ديوان الزكاة” بمدينة الرقة.




ففي محافظة إدلب استشهد 9 مواطنين بينهم 8 مقاتلين من الفصائل الإسلامية والمقاتلة استشهدوا خلال اشتباكات مع قوات النظام والمسلحين الموالين لها في حلب، وطفل استشهد إثر انفجار قذيفة لم تكن قد انفجرت من قبل في قرية جفتلك بريف جسر الشغور.


وفي محافظة ريف دمشق استشهد 3 مواطنين بينهم مقاتلان اثنان من الكتائب الإسلامية استشهدا خلال اشتباكات مع قوات النظام والمسلحين الموالين لها في الغوطة الشرقية، ومواطنة استشهدت إثر إصابتها بطلق ناري جراء الاشتباكات بين جيش الإسلام وفيلق الرحمن في بلدة مديرا.


وفي محافظة درعا استشهد شخصان جراء سقوط قذائف على مناطق في حي الكاشف بمدينة درعا.


وموظف مدني يعمل كحارس لأحد مقرات تنظيم “الدولة الإسلامية” مدينة الرقة قضى خلال قصفٍ لطائرات حربية على عدة مناطق ومقرات للتنظيم في المدينة.


وعثر على جثمان قيادي في فيلق الشام وهو قائد قطاع ومن المعتقلين السابقين في سجن صيدنايا من مدينة حمص، مقتولاً بالإضافة لجثمان مرافقه في حرش قرية جوزف بجبل الزاوية، ولا تزال ظروف قتلهما مجهولة حتى اللحظة.


و9 عناصر من تنظيم “الدولة الإسلامية” قتلو خلال قصف لطائرات حربية بعد منتصف ليل الاثنين – الثلاثاء، استهدف أماكن في منطقة الفردوس وبالقرب من دوار النعيم وحديقة الرشيد وشارع المنصور وبناء المحكمة ومنطقة الصوامع والملعب البلدي وشارعي سيف الدولة والساقية ومنطقة الفرقة 17 ومنطقة “ديوان الزكاة” بمدينة الرقة.


وإعلامي استشهد جراء إصابته بطلقات نارية خلال الاشتباكات التي شهدتها غوطة دمشق الشرقية، خلال الأيام الفائتة بين جيش الإسلام من جهة وفيلق الرحمن وجبهة النصرة (تنظيم القاعدة في بلاد الشام) من جهة أخرى.


و4 مقاتلين من الكتائب الإسلامية قضوا خلال اشتباكات بين جيش الإسلام من جهة وفيلق الرحمن وجبهة النصرة (تنظيم القاعدة في بلاد الشام) من جهة أخرى في الغوطة الشرقية بريف دمشق.


واستشهد 9 مقاتلين من الكتائب المقاتلة والكتائب الاسلامية المقاتلة مجهولي  الهوية حتى اللحظة، جراء قصف للطائرات الحربية والمروحية على مناطق تواجدهم، وإثر كمائن واشتباكات مع قوات النظام والمسلحين الموالين لها واستهداف عربات وقصف على عدة مناطق.


و18 على الأقل من قوات الدفاع الوطني والمسلحين الموالين للنظام من الجنسية السورية إثر اشتباكات واستهداف حواجزهم وتفجير عبوات ناسفة بآلياتهم في عدة مدن وبلدات وقرى سورية.


وقتل ما لا يقل عن 20 من قوات النظام إثر اشتباكات مع تنظيم “الدولة الإسلامية” وجبهة النصرة والكتائب المقاتلة والاسلامية واستهداف مراكز وحواجز وآليات ثقيلة بقذائف صاروخية وعبوات ناسفة في محافظات::

حلب 7 – حمص 6 – دير الزور 4 – درعا 1 – دمشق وريفها 2


ولقي ما لا يقل عن 23 مقاتلاً من تنظيم “الدولة الإسلامية” والفصائل الإسلامية من جنسيات غير سورية مصرعهم، وذلك في اشتباكات وقصف من الطائرات الحربية والمروحية وقصف على مناطق تواجدهم.


كما قتل 4 عناصر على الأقل من المسلحين الموالين للنظام من جنسيات عربية وأسيوية من الطائفة الشيعية، خلال اشتباكات مع جبهة النصرة والكتائب الإسلامية المقاتلة والكتائب المقاتلة.