166 قضوا أمس بينهم 44 من قوات النظام والمسلحين الموالين لها، و56 مدنياً استشهدوا في قصف جوي وسقوط الطائرة وقصف لقوات النظام ورصاص قناصة وانفجارات.

ارتفع إلى 65 بينهم 9 مقاتلين عدد الشهداء المدنيين الذين انضموا يوم أمس الاثنين إلى قافلة شهداء الثورة السورية.

 

ففي محافظة إدلب استشهد 38 مواطناً بينهم  قائد عسكري في كتيبة مقاتلة متأثرا بجراح اصيب بها، خلال اشتباكات مع قوات النظام والمسلحين الموالين لها في ريف اللاذقية الشمالي، و34 مواطناً بينهم 3 أطفال دون سن الـ 16 ومواطنة و25 رجلاً فوق سن الـ 18، و5 رجال مجهولي الهوية استشهدوا جراء قصفٍ للطيران الحربي وسقوط الطائرة على منطقة سوق الخضار بمدينة أريحا، و3 أطفال إناث شقيقات استشهدن إثر قصفٍ للطيران الحربي على أماكن في قرية مرعيان بجبل الزاوية.

 

وفي محافظة ريف دمشق استشهد 10 مواطنين بينهم 7 مقاتلين من الكتائب الإسلامية أحدهم قائد لواء إسلامي استشهد جراء إطلاق النار عليه من قبل مسلحين مجهولين في بلدة الناصرية بالقلمون، والآخرين استشهدوا خلال اشتباكات مع قوات النظام والمسلحين الموالين لها في الغوطة الغربية، ورجل استشهد جراء انفجار عبوة ناسفة في بلدة ببيلا بريف دمشق الجنوبي، ورجل من مدينة داريا استشهد في قصف لقوات النظام على غوطة دمشق الغربية، ورجل من مدينة دوما استشهد جراء إصابته برصاص قناص واتهم نشطاء قناص قوات النظام بإطلاق النار عليه وقتله.

 

وفي محافظة حماة استشهد 10 مواطنين بينهم 8 مواطنين ضمنهم 5 مواطنين من عائلة واحدة وبينهم مواطنة كذلك جراء قصف الطيران المروحي لمناطق في قرية حورته بجبل شحشبو، ومواطنان شقيقان نازحان من بلدة العميقة بسهل الغاب في ريف حماه الشمالي الغربي

 

وفي محافظة درعا استشهد 4 مواطنين بينهم مقاتل من الكتائب الإسلامية استشهد متأثراً بجراحٍ أصيب بها خلال اشتباكات مع قوات النظام والمسلحين الموالين لها في ريف درعا بوقت سابق، ورجل استشهد جراء قصفٍ لقوت النظام على مناطق في حي درعا البلد بمدينة درعا، ورجلان اثنان من بلدتي إبطع وقرفا استشهدا تحت التعذيب في المعتقلات الأمنية السورية.

 

وفي محافظة حلب استشهدت مواطنتان اثنتان في قصف للطيران المروحي ببرميل متفجر على منطقة في أطراف حي الشعار بمدينة حلب.

 

وفي محافظة دير الزور استشهد رجل أثناء محاولته تهريب مواد غذائية إلى حي الجورة الذي تسيطر عليه قوات النظام بمدينة دير الزور  والمحاصر من قبل تنظيم “الدولة الإسلامية”، واتهم نشطاء التنظيم بإطلاق النار عليه وقتله.

 

كما أعدم تنظيم “الدولة الاسلامية” ناشطاً من مخيم اليرموك، بإطلاق النار عليه وقتله وذلك بتهمة “العمالة للنظام النصيري” في جنوب العاصمة دمشق، حيث قالت مصادر أنه كان قد اعتقل عقب عودته من بلدة يلدا بريف دمشق الجنوبي الى مخيم اليرموك في جنوب العاصمة.

 

وأبلغت مصادر متقاطعة المرصد السوري لحقوق الإنسان أن تنظيم “الدولة الإسلامية” أعدم رجلين على الأقل في مناطق سيطرته بريف الحسكة الجنوبي والجنوبي الشرقي، بتهمة “العمالة للملاحدة الأكراد، والعمالة للنظام النصيري”

 

كذلك أبلغت مصادر موثوقة نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان أن جبهة النصرة (تنظيم القاعدة في بلاد الشام) أعدمت في جبل الزاوية، قيادي سابق في فصيل إسلامي، حيث قامت بإعدامه رمياً بالرصاص وذلك بتهمة “السرقة والاحتيال”، كما علم نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان أن جبهة النصرة (تنظيم القاعدة في بلاد الشام) أعدمت في مدينة خان شيخون بريف إدلب الجنوبي، محامياً، حيث قامت النصرة بإعدامه، بإطلاق النار عليه وقتله بتهمة “التعامل والتخابر مع قوات النظام وتسريب معلومات عن تمركزات ومقار المجاهدين”

 

و5 مقاتلين من وحدات حماية الشعب الكردي استشهدوا خلال اشتباكات مع عناصر تنظيم “الدولة الاسلامية” في منطقة تلة الإذاعة بجبل عبد العزيز جنوب غرب الحسكة، و4 مقاتلين آخرين اثنان استشهدا في اشتباكات مع التنظيم بمحيط منطقة صرين بريف حلب الشمالي الشرقي والاثنان الآخران خلال اشتباكات سابقة مع التنظيم.

 

فيما علم نشطاء المرصد السوري لحقوق الانسان أن ما لا يقل عن  11 عنصراً من تنظيم “الدولة الاسلامية”  قتلوا جراء قصف لطائرات تابعة للتحالف الدولي، استهدف مبنى المؤسسة الاستهلاكية ليل أمس في مدينة الميادين بريف دير الزور الشرقي، والذي يتخذه التنظيم مقراً “للمحكمة التنفيذية” في المدينة.

 

فيما لقي مقاتلان اثنان من تنظيم جند الاقصى مصرعهما اثر انفجار في ورشة تصنيع عبوات ناسفة في ريف إدلب.

 

ومقاتل في جبهة إسلامية، استشهد جراء تفجير عنصر من تنظيم “الدولة الإسلامية” لنفسه بحزام ناسف بالقرب من مبنى الجبهة في بلدة مارع بريف حلب الشمالي

 

واستشهد 12 مقاتلاً من الكتائب المقاتلة والكتائب الاسلامية المقاتلة مجهولي  الهوية حتى اللحظة، جراء قصف للطائرات الحربية والمروحية على مناطق تواجدهم، وإثر كمائن واشتباكات مع قوات النظام والمسلحين الموالين لها واستهداف عربات وقصف على عدة مناطق.

 

و21 على الأقل من قوات الدفاع الوطني وكتائب البعث واللجان الشعبية والمسلحين الموالين للنظام من الجنسية السورية والمقيمين في سوريا، إثر اشتباكات واستهداف حواجزهم وتفجير عبوات ناسفة بآلياتهم في عدة مدن وبلدات وقرى سورية.

 

وقتل ما لا يقل عن 20 من قوات النظام إثر اشتباكات مع تنظيم “الدولة الإسلامية” وجبهة النصرة والكتائب المقاتلة والكتائب الاسلامية واستهداف مراكز وحواجز وآليات ثقيلة بقذائف صاروخية في محافظات::

 

حماة 2 – دمشق وريفها 4 -إدلب 5- حلب 3-   حمص 3 – اللاذقية 2 –  القنيطرة 1

 

ولقي ما لا يقل عن 17 مقاتلاً من تنظيم “الدولة الإسلامية” وجبهة النصرة والفصائل الإسلامية من جنسيات غير سورية مصرعهم، وذلك في اشتباكات وقصف من الطائرات الحربية والمروحية وقصف على مناطق تواجدهم.

 

كما قتل عنصران على الأقل من المسلحين الموالين للنظام من جنسيات عربية وأسيوية من الطائفة الشيعية، خلال اشتباكات مع جبهة النصرة والكتائب الإسلامية المقاتلة والكتائب المقاتلة.

 

وعنصر من حزب الله اللبناني قتل في اشتباكات مع الفصائل الإسلامية ومقاتلين محليين من مدينة الزبداني بريف دمشق.