168 قضوا أمس بينهم 59 من قوات النظام والمسلحين الموالين لها، و12 مواطناً استشهدوا في قصف جوي وقصف لقوات النظام وتحت التعذيب ورصاص قناصة

39

ارتفع إلى 23 بينهم 11 مقاتلاً عدد الشهداء المدنيين الذين انضموا يوم أمس الخميس إلى قافلة شهداء الثورة السورية.

 

ففي محافظة ريف دمشق استشهد 14 مواطناً بينهم 5 مقاتلين من الفصائل الإسلامية استشهدا خلال قصف واشتباكات مع قوات النظام والمسلحين الموالين لها في الغوطتين الشرقية والغربية، وإعلاميان اثنان في كتائب إسلامية استشهدا خلال اشتباكات مع قوات النظام والمسلحين الموالين لها في الغوطة الشرقية، وطفل ورجل من مدينة دوما استشهدا متأثرين بجراحٍ أصيبا بها في وقت سابق إثر قصفٍ للطيران الحربي ولقوات النظام على مناطق في المدينة، ورجل من مدينة الزبداني استشهد جراء استهداف قوات النظام لسيارة كان يستقلها بالقرب من أشرفية الوادي، ورجلان من مدينة حمورية وبلدة المليحة استشهدا متأثراين بجراحٍ أصيبا بها في وقت سابق جراء قصفٍ للطيران الحربي ولقوات النظام على مناطق في مدينتي حمورية وسقبا، ورجل من بلدة بيت سحم استشهد في ظروف مجهولة، وعامل في قسم صيانة الكهرباء استشهد اثر اصابته بإطلاق رصاص على مدخل بلدة بسيمة بمنطقة وادي بردى.

 

وفي محافظة درعا استشهد 4 مواطنين بينهم مقاتل من الكتائب الإسلامية استشهد خلال اشتباكات مع قوات النظام والمسلحين الموالين لها في دمشق، ورجل من بلدة داعل استشهد جراء قصفٍ بالبراميل المتفجرة على مناطق في البلدة، ورجل من بلدة طفس استشهد تحت التعذيب في المعتقلات الأمنية السورية، ومواطنة استشهدت متأثرةً بجراحٍ أصيبا بها في وقت سابق جراء سقوط قذائف على مناطق في حي السبيل بمدينة درعا.

 

وفي محافظة حماة استشهد مواطنان اثنان أحدهما مقاتل من الكتائب الإسلامية استشهد خلال اشتباكات مع قوات النظام والمسلحين الموالين لها في ريف حماه، ورجل من بلدة حلفايا استشهد تحت التعذيب في المعتقلات الأمنية السورية.

 

وفي محافظة حلب استشهد مقاتلان اثنان من الفصائل المقاتلة والإسلامية أحدهما استشهد جراء قصف للطيران المروحي بالبراميل المتفجرة على مناطق في بلدة حريتان، وآخر استشهد متأثراً بجراح أصيب بها في اشتباكات مع قوات النظام والمسلحين الموالين لها في منطقة باشكوي بالريف الشمالي لمدينة حلب.

 

وفي محافظة دير الزور استشهد رجل من مدينة دير الزور تحت التعذيب داخل في المعتقلات الأمنية السورية عقب اعتقاله منذ نحو عامين.

 

كما علم نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان أن تنظيم “الدولة الإسلامية” أعدم بعد صلاة المغرب، شخصين اثنين في ساحة الجرداق بمدينة الميادين بريف دير الزور الشرقي، بتهمة “التخابر والعمالة للمخابرات الجوية”، حيث أعدمهم التنظيم بقطع رأسيهما بالسيف.

 

في حين قضى مقاتل من جنسية عربية جراء إصابته في اشتباكات سابقة مع قوات النظام وحزب الله اللبناني وجيش التحرير الفلسطيني وقوات الدفاع الوطني في مدينة الزبداني قبل أيام.

 

فيما ارتفع إلى 28 على الأقل بينهم “أمير” في جبهة النصرة (تنظيم القاعدة في بلاد الشام) عدد مقاتلي الفصائل الإسلامية وجبهة النصرة، الذين استشهدوا ولقوا مصرعهم منذ الـ 25 من الشهر الجاري في اشتباكات مع قوات النظام في محيط مطار أبو الظهور العسكري، اثنان منهم من مدينة الطبقة و5 من دير الزور.

 

كذلك وردت إلى المرصد السوري لحقوق الإنسان نسخة من شريط مصور يظهر مقاتلين في منطقة مارع بريف حلب الشمالي، وهم يأسرون أحد الجرحى من عناصر تنظيم “الدولة الإسلامية”، الذي يعتقد أنه من جنسية غير سورية، حيث سأله أحد المقاتلين عن جنسيته، فرد الأسير بكلمة “أخي، أخي”، ليقوم مقاتل آخر بركله على رأسه، ومن ثم استل المقاتل سكيناً من جعبة عنصر التنظيم، وقام بذبحة، وفصل رأسه عن جسده، ليصيح بعدها المقاتل “لأجلك أماه، لأجلك أختاه، لأجل أعراضنا، لأجل شهداء مارع، في سبيل الله”، وصاح آخر “هذا مصير كل خارجي كلب مارق من الإسلام””

 

ومقاتل من تنظيم “الدولة الإسلامية” من محافظة حماه قتل خلال اشتباكات مع قوات النظام والمسلحين الموالين لها في ريف حمص الشرقي.

 

بينما علم نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان أن عنصراً من تنظيم “الدولة الإسلامية” قتل جراء استهداف طائرة حربية ليل أمس لسيارة كانوا يستقلونها في منطقة الفروسية شمال مدينة الرقة، وعنصران من تنظيم “الدولة الإسلامية” قتلا جراء قصف من طائرة حربية تابعة للتحالف استهدفت سيارة كانت تقلهما في محيط مدينة الرقة، ما أدى لتفحم إحدى الجثتين.

 

و18 عنصراً قتلوا خلال الهجوم على مدينة مارع وقرى في ريفها ومحيطها بريف حلب الشمالي، و40 مقاتلاً استشهدوا وفقدوا خلال الاشتبااكت ذاتها في محيط مدينة مارع وأطرافها وريفها.

 

واستشهد 7 مقاتلين من الكتائب المقاتلة والكتائب الاسلامية المقاتلة مجهولي  الهوية حتى اللحظة، جراء قصف للطائرات الحربية والمروحية على مناطق تواجدهم، وإثر كمائن واشتباكات مع قوات النظام والمسلحين الموالين لها واستهداف عربات وقصف على عدة مناطق.

 

و24 على الأقل من قوات الدفاع الوطني وكتائب البعث واللجان الشعبية والمسلحين الموالين للنظام من الجنسية السورية والمقيمين في سوريا، إثر اشتباكات واستهداف حواجزهم وتفجير عبوات ناسفة بآلياتهم في عدة مدن وبلدات وقرى سورية.

 

وقتل ما لا يقل عن 30 من قوات النظام إثر اشتباكات مع تنظيم “الدولة الإسلامية” وجبهة النصرة والكتائب المقاتلة والكتائب الاسلامية واستهداف مراكز وحواجز وآليات ثقيلة بقذائف صاروخية في محافظات::

 

إدلب 13- اللاذقية 3 – دمشق وريفها 5 – حلب 2  – حمص 4 – حماة 3

 

ولقي ما لا يقل عن 15 مقاتلاً من تنظيم “الدولة الإسلامية” وجبهة النصرة والفصائل الإسلامية من جنسيات غير سورية مصرعهم، وذلك في اشتباكات وقصف من الطائرات الحربية والمروحية وقصف على مناطق تواجدهم.

 

كما قتل عنصران على الأقل من المسلحين الموالين للنظام من جنسيات عربية وأسيوية من الطائفة الشيعية، خلال اشتباكات مع جبهة النصرة والكتائب الإسلامية المقاتلة والكتائب المقاتلة.

فيما قتل ثلاثة عناصر من حزب الله اللبناني يوم امس، خلال اشتباكات مع الفصائل الاسلامية ومسلحين محليين في مدينة الزبداني