169 قضوا أمس، بينهم 49 من قوات النظام والمسلحين الموالين لها، و69 من الكتائب المقاتلة والإسلامية وجبهة النصرة وتنظيم “الدولة الإسلامية” والوحدات الكردية.

10

ارتفع إلى 30 بينهم 11 مقاتلاً عدد الشهداء المدنيين الذين انضموا يوم أمس الاثنين إلى قافلة شهداء الثورة السورية.

ففي محافظة حلب استشهد 11 مواطناً بينهم 10 مقاتلين من الكتائب الإسلامية استشهدوا خلال اشتباكات مع قوات النظام والمسلحين الموالين لها في ريف حلب الشمالي، وسيدة من بلدة بيانون جراء إصابتها برصاص قناص في منطقة الشيخ مقصود بمدينة حلب.

وفي محافظة حمص استشهد 7 مواطنين هم 5 مواطنين بينهم طفلان اثنان استشهدوا جراء قصفٍ بالبراميل المتفجرة على مناطق في مدينة تلبيسة، ومواطنة استشهدت إثر قصفٍ لقوات النظام على مناطق في مدينة تلبيسة، ورجل من مدينة تلبيسة استشهد تحت التعذيب في المعتقلات الأمنية السورية.

وفي محافظة درعا استشهد 5 مواطنين هم طفل ومواطنتان استشهدوا جراء إصابتهما في قصفٍ بالبراميل المتفجرة على مناطق في بلدة المزيريب، ورجل استشهد إثر قصفٍ لقوات النظام على مناطق في بلدة جاسم، ورجل من بلدة إزرع استشهد تحت التعذيب في المعتقلات الأمنية السورية.

وفي محافظة حماة استشهد 4 مواطنين بينهم مقاتل من الكتائب الإسلامية استشهد خلال اشتباكات مع قوات النظام والمسلحين الموالين لها في ريف حلب، ومواطنة ورجل استشهدا إثر قصفٍ بالبراميل المتفجرة على مناطق في بلدة الهبيط بريف إدلب، ومواطن استشهد جراء قصفٍ للطيران الحربي على قي منطقة التبارة.

وفي محافظة ريف دمشق استشهد 3 مواطنين هم رجل استشهد إثر إصابته برصاص قناص في مخيم الوافدين، وطفل من بلدة النولة استشهد جراء إصابته في قصفٍ للطيران الحربي على مناطق في بلدة النولة في الغوطة الشرقية، ورجل من بلدة العبادة استشهد إثر إصابته في قصفٍ سابق لقوات النظام على مناطق في الغوطة الشرقية.

وفي محافظة دير الزور استشهدت سيدة جراء قصف جوي على مناطق في حي الشيخ ياسين بمدينة دير الزور.
وطفل من مدينة دوما بريف دمشق فارق الحياة جراء سوء الأوضاع الصحية ونقص العلاج والدواء اللازم.

ومنشق عن قوات النظام برتبة نقيب من محافظة حمص استشهد جراء قصفٍ بالبراميل المتفجرة على مناطق في مدينة تلبيسة بريف حمص الشمالي.

كذلك اغتال مسلحون مجهولون عضو قيادة فرع حزب البعث العربي الاشتراكي في بلدة القريتين بريف حمص الشرقي

ورجل من بلدة البويضة بريف دمشق استشهد جراء إصابته برصاص قناص في ريف دمشق الجنوبي واتهم نشطاء جبهة النصرة (تنظيم القاعدة في بلاد الشام) بإطلاق النار عليه وقتله.

فيما لقي 9 عناصر من تنظيم “الدولة الإسلامية” مصرعهم بينهم 5 من جنسيات غربية، خلال اشتباكات بين مجموعتين من عناصر التنظيم قرب مدينة الباب بريف حلب الشمالي الشرقي

و3 عناصر من جبهة النصرة لقوا مصرعهم في قصف لقوات النظام على مناطق في مخيم اليرموك بدمشق.

كذلك قضى ما لا يقل عن 13 مقاتلاً من وحدات حماية الشعب الكردي جراء انفجار ألغام واشتباكات عنيفة دارت مع تنظيم “الدولة الإسلامية” في منطقة مندك غرب قرية الجلبية قرب طريق حلب – الحسكة الدولي في جنوب شرق عين العرب (كوباني).

واستشهد 12 مقاتلاً من الكتائب المقاتلة والكتائب الاسلامية المقاتلة مجهولي الهوية حتى اللحظة، جراء قصف للطائرات الحربية والمروحية على مناطق تواجدهم، وإثر كمائن واشتباكات مع قوات النظام والمسلحين الموالين لها واستهداف عربات وقصف على عدة مناطق.

و23 على الأقل من قوات الدفاع الوطني وكتائب البعث واللجان الشعبية والمسلحين الموالين للنظام من الجنسية السورية، إثر اشتباكات واستهداف حواجزهم وتفجير عبوات ناسفة بآلياتهم في عدة مدن وبلدات وقرى سورية

وقتل ما لا يقل عن 18 من قوات النظام، إثر اشتباكات مع جبهة النصرة والكتائب المقاتلة والكتائب الاسلامية وجيش المهاجرين والأنصار وتنظيم “الدولة الإسلامية” واستهداف مراكز وحواجز وآليات ثقيلة بقذائف صاروخية في محافظات::
حلب 9 – دمشق وريفها 3 – حمص 2 – درعا 2 – حماة 1 – دير الزور 1

ولقي ما لا يقل عن 20 مقاتلاً من تنظيم “الدولة الإسلامية” وجبهة النصرة وفصائل إسلامية من جنسيات غير سورية مصرعهم، وذلك في كمائن وقصف من الطائرات الحربية والمروحية وقصف على مناطق تواجدهم، واشتباكات مع قوات النظام والقوات الموالية لها.

وقتل 8 عناصر على الأقل من المسلحين الموالين للنظام من جنسيات عربية وأسيوية من الطائفة الشيعية، خلال اشتباكات مع جبهة النصرة والكتائب الإسلامية المقاتلة والكتائب المقاتلة.

كما تم توثيق استشهاد 29 شخصاً استشهدوا داخل المعتقلات الأمنية السورية بعد فقدانهم على حواجز لقوات النظام وبعد معارك مع قوات النظام والمسلحين الموالين لها في عدة مناطق سورية.