170 قضوا أمس بينهم 67 من قوات النظام والمسلحين الموالين لها، و36 موطناً استشهدوا في قصف جوي وقصف لقوات النظام وسقوط قذائف

170 قضوا أمس بينهم 67 من قوات النظام والمسلحين الموالين لها، و36 موطناً استشهدوا في قصف جوي وقصف لقوات النظام وسقوط قذائف.

 

ارتفع إلى 58 بينهم 28 مقاتلاً عدد الشهداء المدنيين الذين انضموا يوم أمس السبت إلى قافلة شهداء الثورة السورية.

 

ففي محافظة حلب استشهد 19 مواطناً بينهم 9 مقاتلين من الفصائل الإسلامية والمقاتلة استشهدوا خلال اشتباكات مع قوات النظام والمسلحين الموالين لها في ريف حلب الجنوبي بينهم قيادي في حركة نور الدين الزنكي، ورجل استشهد جراء قصف جوي على مناطق في بلدة حيان بريف حلب الشمالي، و5 مواطنين بينهم أم وابنتها وطفلتها استشهدوا جراء قصف الكتائب المقاتلة لمناطق سيطرة قوات النظام في شارع النيل بمدينة حلب، ورجل مسن وطفلة استشهدوا جراء قصف لقوات النظام على مناطق في حي كرم الطراب بمدينة حلب، ورجلان استشهدا جراء قصف جوي على مناطق في بلدة الزربة بريف حلب الجنوبي.

 

وفي محافظة درعا استشهد 13 مواطناً بينهم 10 مقاتلين من الفصائل الإسلامية والمقاتلة استشهدوا خلال اشتباكات مع قوات النظام والمسلحين الموالين لها في ريفي درعا والقنيطرة، وطفل من حي طريق السد بمدينة درعا استشهد جراء قصفٍ لقوات النظام على مناطق في الحي، ومواطنان اثنان أحدهما طالب جامعي من قرية جملة استشهدا تحت التعذيب في المعتقلات الأمنية السورية.

 

وفي محافظة ريف دمشق استشهد 12 مواطناً بينهم مقاتلان اثنان من الكتائب الإسلامية استشهدا خلال اشتباكات مع قوات النظام والمسلحين الموالين لها في داريا، و9 مواطنين بينهم طفلة ومواطنتان استشهدوا جراء قصفٍ للطيران الحربي على مناطق في مدينة دوما، وطفلة من بلدة زبدين استشهدت إثر قصفٍ لقوات النظام على مناطق في بلدة مسرابا.

 

وفي محافظة حماه استشهد 6 مواطنين بينهم مقاتلان اثنان من الكتائب الإسلامية استشهدا نتيجة إصابتهما في اشتباكات مع قوات النظام والمسلحين الموالين لها في ريف حماه، و4 مواطنين من قرية الحواش استشهدوا إثر قصفٍ لقوات النظام على مناطق في القرية.

 

وفي محافظة إدلب استشهد 4 مواطنين بينهم 3 مقاتلين من الفصائل الإسلامية استشهدوا خلال اشتباكات مع قوات النظام والمسلحين الموالين لها في ريفي حماه وحلب، ورجل من بلدة كفر عويد استشهد إثر قصفٍ لقوات النظام على مناطق في البلدة.

 

وفي محافظة حمص استشهد 4 مواطنين بينهم مقاتلان اثنان من الكتائب الإسلامية والمقاتلة أحدهما قائد ميداني في تجمع مقاتل استشهدا خلال اشتباكات مع قوات النظام والمسلحين الموالين لها في ريف حماه وريف حمص الشمالي، ومواطنة ورجل استشهدا جراء سقوط عدة قذائف صاروخية على أماكن في منطقة الزهراء التي يقطنها غالبية من المواطنين من الطائفة العلوية، وسط مدينة حمص.

 

ورجلان من مدينتي الزبداني ودوما بريف دمشق فارقا الحياة جراء سوء الأوضاع الصحية ونقص العلاج والدواء اللازم.

 

بينما ارتفع الى 6 بينهم ثلاثة اطفال إناث ومواطنتان اثنتان عدد الشهداء الذين قضوا جراء قصف طائرات حربية يعتقد أنها روسية، على مناطق في قرية البرقوم بريف حلب الجنوبي

 

فيما قضى طفل وهو ابن لمقاتل من الفصائل الإسلامية وذلك جراء إصابته بطلق ناري عن طريق الخطأ، أثناء عبثه بسلاح فردي، في بلدة التمانعة بريف إدلب الجنوبي.

 

ولقي عنصر من جند الأقصى من جنسية عربية، مصرعه جراء استهداف سيارته بعبوة ناسفة من قبل مسلحين مجهولين في جبل الزاوية

 

و6 عناصر من تنظيم “الدولة الإسلامية” اثنان منهما فجرا نفسيهما بعربات مفخخة في دير الزور ومحيط السفيرة بريف حلب والبقية قتلوا خلال معارك بدير الزور مع قوات النظام والمسلحين الموالين لها.

 

كما وردت إلى المرصد السوري لحقوق الإنسان نسخة من شريط مصور تظهر عناصر من تنظيم “الدولة الإسلامية” وهم يعدمون عنصراً من قوات النظام بوساطة دبابة، وأظهر الشريط، العنصر وهو يرتدي “اللباس البرتقالي” ويجثي على ركبتيه، وقال في “اعترافاته ” أن اسمه “فادي عمار زيدان” ويبلغ من العمر 19 عاماً وينحدر من قرية سيان بمنطقة جبلة في ريف اللاذقية الشمالي.

 

كما ردت نسختان من صور للمرصد السوري لحقوق الإنسان تظهران مقاتلين من فصائل إسلامية ومقاتلة وهما يحملان رأسين مفصولين عن جسديهما لعناصر من قوات النظام والمسلحين الموالين لها، ممن قتلوا خلال معارك تشهدها عدة مناطق في ريفي حمص واللاذقية الشماليين

 

واستشهد 14 مقاتلاً من الكتائب المقاتلة والكتائب الاسلامية المقاتلة مجهولي  الهوية حتى اللحظة، جراء قصف للطائرات الحربية والمروحية على مناطق تواجدهم، وإثر كمائن واشتباكات مع قوات النظام والمسلحين الموالين لها واستهداف عربات وقصف على عدة مناطق.

 

و26 على الأقل من قوات الدفاع الوطني وكتائب البعث واللجان الشعبية والمسلحين الموالين للنظام من الجنسية السورية والمقيمين في سوريا، إثر اشتباكات واستهداف حواجزهم وتفجير عبوات ناسفة بآلياتهم في عدة مدن وبلدات وقرى سورية.

 

وقتل ما لا يقل عن 35 من قوات النظام إثر تفجير عربات مفخخة واشتباكات مع تنظيم “الدولة الإسلامية” وجبهة النصرة والكتائب المقاتلة والاسلامية واستهداف مراكز وحواجز وآليات ثقيلة بقذائف صاروخية وعبوات ناسفة في محافظات::

 

حلب 12 –  دمشق وريفها 4 – حماة 3 – اللاذقية 4 – حمص 3 – القنيطرة 4 – درعا 3 – دير الزور 2

 

ولقي ما لا يقل عن 17 مقاتلاً من تنظيم “الدولة الإسلامية” والفصائل الإسلامية من جنسيات غير سورية مصرعهم، وذلك في اشتباكات وقصف من الطائرات الحربية والمروحية وقصف على مناطق تواجدهم.

 

كما قتل 4 عناصر على الأقل من المسلحين الموالين للنظام من جنسيات عربية وأسيوية من الطائفة الشيعية، خلال اشتباكات مع جبهة النصرة والكتائب الإسلامية المقاتلة والكتائب المقاتلة.