171 قضوا أمس، بينهم 63 من قوات النظام والمسلحين الموالين لها، و 13 رجلاً أعدمهم تنظيم “الدولة الإسلامية” في الطبقة بالرقة، و45 من تنظيم “الدولة الإسلامية”.

ارتفع إلى 23 بينهم 11 مقاتلاً عدد الشهداء المدنيين الذين انضموا يوم أمس الأحد إلى قافلة شهداء الثورة السورية.

 

ففي محافظة درعا استشهد 8 مواطنين بينهم 7 مقاتلين من الكتائب المقاتلة والكتائب الإسلامية، استشهدوا خلال اشتباكات مع قوات النظام والمسلحين الموالين لها في ريف درعا، وطفلة استشهدت متأثرةً بجراحٍ أصيبت بها جراء قصفٍ لقوات النظام على مناطق في مدينة نوى في وقت سابق.

 

وفي محافظة إدلب استشهد 7 مواطنين هم 5 بينهم طفل ومواطنة جراء غارة للطيران الحربي على مناطق في بلدة معرة مصرين، وفتاة استشهدت متأثرةً بجراح أصيبت بها إثر سقوط قذيفة هاون على منزلها بحي جبارة في مدينة إدلب، ورجل من بلدة سرمين استشهد متأثرا بجراح اصيب بها جراء قصف للطيران الحربي منذ عدة ايام على مناطق في البلدة.

 

وفي محافظة ريف دمشق استشهد 3 مواطنين بينهم مقاتل من الكتائب الاسلامية متأثرا بجراح اصيب بها في اشتباكات مع قوات النظام والمسلحين الموالين لها في محيط بلدة المليحة منذ أشهر، وطفلة استشهدت جراء إصابتها برصاص قناص في منطقة أشرفية صحنايا، ورجل استشهد جراء إصابته برصاص قناص في الزبداني.

 

وفي محافظة حلب استشهد 3 مواطنين بينهم مقاتلان اثنان من الكتائب المقاتلة والكتائب الإسلامية استشهد خلال اشتباكات مع قوات النظام والمسلحين الموالين لها في مدينة حلب، ورجل استشهد جراء سقوط قذائف أطلقها مقاتلو الكتائب الإسلامية على مناطق في حي جمعية الزهراء بمدينة حلب.

 

وفي محافظة حمص استشهد مقاتل من الكتائب الإسلامية متأثراً بجراحٍ أصيب بها قبل أيام خلال اشتباكات مع قوات النظام والمسلحين الموالين لها في ريف حمص.

 

وفي محافظة حماه استشهد طفل متأثراً بجراح أصيب بها في وقت سابق جراء قصفٍ لقوات النظام على مناطق في مدينة اللطامنة.

 

في حين أبلغت مصادر موثوقة المرصد السوري لحقوق الإنسان أن تنظيم “الدولة الإسلامية” أعدم اليوم 13 رجلاً من منطقة الطبقة، كان قد اعتقلهم في وقت سابق، وقالت المصادر للمرصد، أن التنظيم اتهم الرجال الـ 13، أنهم “خلايا نائمة تابعة لقوات الدفاع الوطني الموالية للنظام”، حيث اعتقلهم قبل نحو شهر، و”عثر في حوزتهم على أسلحة فردية، وأجهزة اتصال لاسلكية”، كما وردت معلومات عن إعدامات أخرى نفذها تنظيم “الدولة الإسلامية” في منطقة سد البعث، بحق أسرى  من قوات النظام.

 

كما علم نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان أن رجلاً من مدينة الميادين بريف دير الزور استشهد تحت التعذيب في معتقلات تنظيم “الدولة الإسلامية” بمدينة الميادين، وأبلغ عناصر التنظيم ذوي الرجل بـ “وفاته في المعتقل”، حيث كان عناصر من التنظيم قد اعتقلوه  في وقت سابق من منزله في مدينة الميادين، بتهمة ” تناول المشربات الروحية

 

كما لقي ما لا يقل عن 4 عناصر من تنظيم “الدولة الإسلامية” مصرعهم، جراء قصف لطائرات التحالف العربي – الدولي على مناطق في محافظتي حلب ودير الزور.

 

كما لقي ما لا يقل 34 مقاتلاً من تنظيم “الدولة الإسلامية”، مصرعهم خلال الاشتباكات التي دارت على عدة جبهات في مدينة عين العرب “كوباني” وريفها، كما لقي 3 مقاتلين على الأقل من وحدات حماية الشعب الكردي مصرعه في الاشتباكات ذاتها، ومعلومات عن مصرع مقاتلين آخرين من وحدات الحماية.

 

أيضاً لقي 7 عناصر على الأقل، من تنظيم “الدولة الإسلامية” بينهم قيادي، مصرعهم في كمين لوحدات حماية الشعب الكردي بالقرب من تلة أبو بكر على طريق عالية بالريف الجنوبي الغربي لمدينة رأس العين “سري كانيه”.

 

في حين لقي مقاتل من وحدات حماية الشعب الكردي مصرعه في اشتباكات مع تنظيم “الدولة الإسلامية” بريف بلدة تل كوجر “اليعربية” في ريف الحسكة.

 

واستشهد 8 مقاتلين من الكتائب المقاتلة والكتائب الاسلامية المقاتلة مجهولي  الهوية حتى اللحظة، إثر اشتباكات مع قوات النظام والمسلحين الموالين لها واستهداف عربات وقصف على عدة مناطق وقصف بالطائرات الحربية والمروحية على مناطق تواجدهم.

 

و قتل 28 من قوات الدفاع الوطني واللجان الشعبية وكتائب البعث والمسلحين الموالين للنظام من الجنسية السورية، وذلك إثر اشتباكات وتفجير عربتين مفخختين واستهداف حواجزهم وتفجير عبوات ناسفة بآلياتهم في عدة مدن وبلدات وقرى سورية

 

وقتل ما لا يقل عن 32 من قوات النظام، إثر تفجير عربتين مفخختين واشتباكات مع تنظيم الدولة الإسلامية والكتائب المقاتلة والكتائب الاسلامية وجبهة النصرة وجيش المهاجرين والأنصار واستهداف مراكز وحواجز وآليات ثقيلة بقذائف صاروخية في عدة محافظات بينهم::

 

درعا 10 – حمص 1  –  حلب 3 – دمشق وريفها 2 – حماة 1 – دير الزور 14 – اللاذقية 1

 

ولقي ما لا يقل عن 14 مقاتلاً من تنظيم “الدولة الإسلامية” وجبهة النصرة وكتائب إسلامية من جنسيات غير سورية مصرعهم، في قصف من الطائرات الحربية والمروحية وقصف على مناطق تواجدهم، واشتباكات مع قوات النظام والقوات الموالية لها، في محافظات ريف دمشق وحلب والبادية السورية.

 

وقتل 3 عناصر من المسلحين الموالين للنظام من جنسيات عربية وأسيوية من الطائفة الشيعية، خلال اشتباكات مع جبهة النصرة والكتائب الإسلامية المقاتلة والكتائب المقاتلة.