173 قضوا أمس بينهم 53 من قوات النظام والمسلحين الموالين لها، و40 من عناصر تنظيم “الدولة الإسلامية” قتلوا في استهداف رتلهم المتجه من الرقة إلى ريف حماة الشرقي

ارتفع إلى 61 بينهم 32 مقاتلاً عدد الشهداء المدنيين الذين انضموا يوم أمس الأحد إلى قافلة شهداء الثورة السورية.

 

ففي محافظة حلب استشهد 34 مواطناً بينهم 19 مقاتلاً  من الفصائل الإسلامية والمقاتلة من ضمنهم رئيس “المجلس المحلي لبلدة الزربا” وعضو في “مجلس محافظة حلب الحرة”، خلال اشتباكات مع قوات النظام والمسلحين الموالين لها في ريف حلب الجنوبي، و12 شخصاً بينهم خمسة أطفال ومواطنتان استشهدوا جراء قصف من طائرات حربية يعتقد انها روسية على قرية كفر كرمين بريف حلب الغربي يوم الجمعة الفائت، ورجلان اثنان استشهدا جراء قصف لطائرات حربية على مناطق في بلدة الزربة بريف حلب الجنوبي، وسيدة استشهدت جراء قصف بالبراميل المتفجرة من قبل الطيران المروحي على مناطق في بلدة الحاضر بريف حلب الجنوبي.

 

وفي محافظة ريف دمشق استشهد 12 مواطناً بينهم 7 مقاتلين من الكتائب الإسلامية استشهد 6 منهم خلال اشتباكات مع قوات النظام والمسلحين الموالين لها في الغوطة الشرقية، ومقاتل أخير استشهد متأثراً بجراحٍ أصيب بها في وقت سابق جراء إصابته برصاص قناص في الغوطة الشرقية، وطفلتان ورجل استشهدوا إثر قصفٍ لقوات النظام على مناطق في مدينة دوما،  ورجل من مدينة دوما استشهد تحت التعذيب في المعتقلات الأمنية السورية، ورجل من مدينة دوما استشهد في ظروف مجهولة.

 

وفي محافظة درعا استشهد 5 مواطنين بينهم 3 مقاتلين من الفصائل الاسلامية والمقاتلة اثنان استشهدا متأثرين بجراح أصيبا بهما خلال اشتباكات مع قوات النظام والمسلحين الموالين لها منذ عدة ايام، والأخير قيادي في فرقة مقاتلة استشهد متأثراً بجراح أصيب بها جراء استهداف سيارته بعبوة ناسفة في بلدة صيدا بريف درعا أول أمس، و3 رجال من بلدات عقربا وجاسم وتسيل استشهدوا تحت التعذيب في المعتقلات الأمنية السورية.

 

وفي محافظة حمص استشهد 4 مواطنين هم رجلان من مدينتي الرستن وتلبيسة استشهدا تحت التعذيب  في المعتقلات الأمنية السورية، ورجل من بلدة الغنطو استشهد جراء قصفٍ لطائرات حربية على مناطق في البلدة، ومواطنة استشهدت في قصف جوي أمس الأول على مناطق في مدينة تدمر بريف حمص الشرقي.

 

وفي محافظة حماه استشهد 4 مواطنين بينهم مقاتلان اثنان من الفصائل الإسلامية خلال اشتباكات مع قوات النظام والمسلحين الموالين لها في ريف حماه، ورجلان اثنان من قرية دوما استشهدا جراء قصفٍ للطيران المروحي على مناطق في القرية.

 

وفي محافظة دير الزور استشهدت مواطنة جراء قصفٍ لطائرات حربية على منزلٍ محاذٍ لمقر “الحسبة” التابعة لتنظيم “الدولة الاسلامية” في مدينة الميادين.

 

وفي محافظة اللاذقية استشهد مقاتل من الفصائل المقاتلة خلال اشتباكات مع قوات النظام والمسلحين الموالين لها في ريف اللاذقية الشمالي.

 

وطفلة من مدينة دوما بريف دمشق فارقت الحياة جراء سوء الأوضاع الصحية ونقص العلاج والدواء.

 

وعلم نشطاء المرصد السوري لحقوق الانسان أن تنظيم “الدولة الاسلامية” أبلغ ذوي ناشط اعلامي، بأنهم قاموا بإعدامه دون الافصاح عن تهمته وكيفية الإعدام، حث تم الإعدام عقب اعتقاله منذ نحو شهرين من قبل التنظيم.

 

فيما تم توثيق استشهاد مقاتلين اثنين من وحدات حماية الشعب الكردي، خلال اشتباكات مع عناصر تنظيم “الدولة الاسلامية “بريف الحسكة الشرقي وريف بلدة تل تمر.

 

كما علم المرصد السوري لحقوق الإنسان من مصادر موثوقة أن ما لا يقل عن 40 عنصراً من تنظيم “الدولة الإسلامية” قتلوا جراء استهداف طائرات حربية لرتلهم المؤلف من نحو 16 سيارة في ريف حماة الشرقي، وأكدت المصادر الموثوقة للمرصد أن الرتل كان متوجهاً من الرقة “معقل تنظيم الدولة الإسلامية” إلى مناطق سيطرته بريف حماة الشرقي، حيث تم استهدافه من قبل هذه الطائرات.

 

واستشهد 5 مقاتلين من الكتائب المقاتلة والكتائب الاسلامية المقاتلة مجهولي  الهوية حتى اللحظة، جراء قصف للطائرات الحربية والمروحية على مناطق تواجدهم، وإثر كمائن واشتباكات مع قوات النظام والمسلحين الموالين لها واستهداف عربات وقصف على عدة مناطق.

 

و22 على الأقل من قوات الدفاع الوطني وكتائب البعث واللجان الشعبية والمسلحين الموالين للنظام من الجنسية السورية والمقيمين في سوريا، إثر اشتباكات واستهداف حواجزهم وتفجير عبوات ناسفة بآلياتهم في عدة مدن وبلدات وقرى سورية.

 

وقتل ما لا يقل عن 27 من قوات النظام إثر واشتباكات مع تنظيم “الدولة الإسلامية” وجبهة النصرة والكتائب المقاتلة والاسلامية واستهداف مراكز وحواجز وآليات ثقيلة بقذائف صاروخية وعبوات ناسفة في محافظات::

 

حلب 10 –  دمشق وريفها 5 – دير الزور 2 – حماة 2 – درعا 1 – اللاذقية 3 – حمص 3 –  القنيطرة 1 –

 

ولقي ما لا يقل عن 10 مقاتلين من تنظيم “الدولة الإسلامية” والفصائل الإسلامية من جنسيات غير سورية مصرعهم، وذلك في اشتباكات وقصف من الطائرات الحربية والمروحية وقصف على مناطق تواجدهم.

 

كما قتل 4 عناصر على الأقل من المسلحين الموالين للنظام من جنسيات عربية وأسيوية من الطائفة الشيعية، خلال اشتباكات مع جبهة النصرة والكتائب الإسلامية المقاتلة والكتائب المقاتلة.