177 قضوا أمس بينهم 45 من قوات النظام والمسلحين الموالين لها، و54 مواطناً مدنياً استشهدوا في قصف جوي وسقوط قذائف وقصف لقوات النظام ورصاص قناصة وحرس الحدود وتحت التعذيب

177 قضوا أمس بينهم 45 من قوات النظام والمسلحين الموالين لها، و54 مواطناً مدنياً استشهدوا في قصف جوي وسقوط قذائف وقصف لقوات النظام ورصاص قناصة وحرس الحدود وتحت التعذيب

ارتفع إلى 59 بينهم 5 مقاتلين عدد الشهداء المدنيين الذين انضموا يوم أمس الاثنين إلى قافلة شهداء الثورة السورية.

ففي محافظة حلب استشهد 32 مواطناً هم مقاتلان من الفصائل المقاتلة والإسلامية استشهدا خلال قصف واشتباكات مع قوات النظام بريف حلب، ورجل وزوجته استشهدا جراء قصف جوي استهدف بلدة الخفسة، و21 مواطناً بينهم 6 أطفال ومواطنة استشهدوا جراء قصف للطيران الحربي على عدة مناطق داخل مدينة منبج التي يسيطر عليها تنظيم “الدولة الإسلامية” بريف حلب الشمالي الشرقي، و7 استشهدوا جراء قصف جوي على عدة مناطق في ريف حلب الشمالي الشرقي.

وفي محافظة ريف دمشق استشهد 15 مواطناً بينهم 3 مقاتلين من الكتائب الإسلامية استشهدوا خلال اشتباكات مع قوات النظام في الزبداني ومناطق أخرى بريف دمشق، و4 مواطنين بينهم مواطنة استشهدوا جراء قصفٍ للطيران الحربي على مناطق في مدينة عربين، ورجل من بلدة الكسوة استشهد جراء قصفٍ لقوات النظام على مناطق في البلدة، ورجل استشهد متأثرا بجراح أصيب بها في وقت سابق إثر قصفٍ لقوات النظام وقصفٍ جويٍّ على مناطق في مدينة الزبداني، و3 مواطنين استشهدوا إثر قصفٍ لقوات النظام على مناطق في بلدة المقيليبة، ورجل من بلدة مضايا استشهد جراء إصابته برصاص قناص في البلدة، واتهم نشطاء قوات النظام بإطلاق النار عليه وقتله، وطفلان استشهدا جراء إصابتهما في قصف على مناطق في مدينة عربين بغوطة دمشق الشرقية، ورجل من بلدة زاكية استشهدوا جراء قصف قوات النظام وفتحها لنيران رشاشاتها الثقيلة على مناطق في البلدة

وفي محافظة درعا استشهد 7 مواطنين هم 3 مواطنين بينهم رجل وزوجته استشهدوا جرء قصفٍ لقوات النظام على مناطق في درعا البلد بمدينة درعا، ورجل استشهد إثر إصابته في قصفٍ بالبراميل المتفجرة على مناطق في بلدة الغارية الشرقية، وطفلة من بلدة المسيفرة استشهدت جراء قصفٍ لقوات النظام على مناطق في البلدة، ورجلان من عائلة واحدة استشهدا تحت التعذيب في المعتقلات الأمنية السورية عقب اعتقالهما منذ نحو عام ونصف في مدينة دمشق

وفي محافظة دمشق استشهد مواطنان اثنان هما رجل ومواطنة جراء إصابتهما بطلق ناري واتهم نشطاء قوات النظام بإطلاق النار عليهما وقتلهما.

وفي محافظة دير الزور استشهدت طفلة من حي الجبيلة بمدينة دير الزور جراء إصابتها بطلق ناري بالقرب من الحدود السورية التركية واتهم نشطاء قوات حرس الحدود التركي(الجاندرما) بإطلاق النار عليها وقتلها.

وفي محافظة حماة استشهد رجل من مدينة حماه تحت التعذيب في المعتقلات الأمنية السورية.

وفي محافظة حمص استشهد رجل متأثراً بجراح أصيب بها جراء تنفيذ الطيران الحربي عدة غارات على مناطق في مدينة تدمر بالريف الشرقي لمدينة حمص في وقت سابق.

و7 أشخاص لم يعرف بعد فيما إذا كانوا مدنيين أم من عناصر الدفاع الوطني قضوا جراء قصف بأكثر من 300 قذيفة من قبل الفصائل الإسلاامية وجبهة النصرة (تنظيم القاعدة في بلاد الشام) على مناطق في بلدتي الفوعة وكفرية اللتين يقطنهما مواطنون من الطائفة الشيعية بريف إدلب، كما قضى شخص جراء إصابته بسقوط قذائف على مناطق في بلدتي نبل والزهراء بريف حلب الشمالي

فيما علم المرصد السوري لحقوق الإنسان من عدة مصادر موثوقة، أن ما لا يقل عن 13 عنصراً من تنظيم “الدولة الإسلامية” قتلوا جراء قصف للطيران الحربي على مناطق سيطرتهم في حي النشوة بجنوب مدينة الحسكة

فيما أبلغت مصادر أهلية نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان أن سيارة تحمل جثث قتلى من عناصر تنظيم “الدولة الإسلامية” وصلت إلى مشفى بمدينة الشدادي بريف الحسكة الجنوبي، التي تعد أحد معاقل التنظيم في الحسكة، وأكدت المصادر أن ما لا يقل عن 10 جثث تم إنزالها من السيارة، وهي لعناصر غالبيتهم من الجنسية السورية قتلوا في اشتباكات مع وحدات حماية الشعب الكردي بالقرب من جبل عبد العزيز في جنوب غرب مدينة الحسكة

كما قتل عنصر من تنظيم “الدولة الإسلامية” جراء إصابته في اشتباكات مع قوات النظام والمسلحين الموالين لها في محيط مطار دير الزور العسكري، فيما قتل عنصران من جنسيات آسيوية جراء إصابتهما في قصف جوي على قرية عين الحارة بريف الحسكة.

كما عثر على جثمان مقاتل من فصيل إسلامي في أحد الأراضي الزراعية بريف حلب بعد فقدانه منذ نحو شهرين قرب منطقة مطار منغ.

بينما اغتيل قيادي في فصيل إسلامي وذلك بتفجير عبوة لاصقة وُضعت أسفل سيارة كان يستقلها في بلدة سقبا بالغوطة الشرقية، ما أدى لاستشهاد على الفور، واتهم نشطاء تنظيم “الدولة الإسلامية” باغتياله

واستشهد 15 مقاتلاً من الكتائب المقاتلة والكتائب الاسلامية المقاتلة مجهولي الهوية حتى اللحظة، جراء قصف للطائرات الحربية والمروحية على مناطق تواجدهم، وإثر كمائن واشتباكات مع قوات النظام والمسلحين الموالين لها واستهداف عربات وقصف على عدة مناطق.

و 23 على الأقل من قوات الدفاع الوطني وكتائب البعث واللجان الشعبية والمسلحين الموالين للنظام من الجنسية السورية والمقيمين في سوريا، إثر اشتباكات واستهداف حواجزهم وتفجير عبوات ناسفة بآلياتهم في عدة مدن وبلدات وقرى سورية.

وقتل ما لا يقل عن 18 من قوات النظام إثر اشتباكات مع تنظيم “الدولة الإسلامية” وجبهة النصرة والكتائب المقاتلة والكتائب الاسلامية واستهداف مراكز وحواجز وآليات ثقيلة بقذائف صاروخية في محافظات::

اللاذقية 2 – دمشق وريفها 4 – حمص 2 – الحسكة 2 – حلب 3 – السويداء 1 – درعا 3 – دير الزور 1

ولقي ما لا يقل عن 20 مقاتلاً من تنظيم “الدولة الإسلامية” وجبهة النصرة والفصائل الإسلامية من جنسيات غير سورية مصرعهم، وذلك في اشتباكات وقصف من الطائرات الحربية والمروحية وقصف على مناطق تواجدهم.

كما قتل 4 عناصر على الأقل من المسلحين الموالين للنظام من جنسيات عربية وأسيوية من الطائفة الشيعية، خلال اشتباكات مع جبهة النصرة والكتائب الإسلامية المقاتلة والكتائب المقاتلة.

كما وردت معلومات عن مقتل عناصر من حزب الله اللبناني خلال اشتباكات مع الفصائل الاسلامية ومسلحين محليين في مدينة الزبداني بريف دمشق.