182 قضوا أمس بينهم 43 من قوات النظام والمسلحين الموالين لها، و61 استشهدوا جراء قصف للطائرات الروسية والسورية والقصف التركي وقصف لقوات النظام وسقوط قذائف وظروف أخرى.

ارتفع إلى 76 بينهم 18 مقاتلاً عدد الشهداء المدنيين الذين انضموا يوم أمس الاثنين إلى قافلة شهداء الثورة السورية.

ففي محافظة إدلب استشهد 21 مواطناً بينهم مقاتل من الفصائل الإسلامية استشهد خلال اشتباكات مع قوات النظام والمسلحين الموالين لها في ريف اللاذقية الشمالي، و15 مواطناً بينهم ينهم طفلة وطفل وطبيب وممرضان وممرضة ومخبري استشهدوا جراء قصف لطائرت حربية يرجح أنها روسية على المشفى الوطني عند الأطراف الشمالية لمدينة معرة النعمان، ومشفى تابع لمنظمة طبية دولية قرب مدينة معرة النعمان، وشاب استشهد متأثرا بجراح اصيب بها، جراء قصف طائرات حربية لمناطق في ريف حلب، فيما قصفت طائرات حربية يرجح بانها روسية مناطق في اطراف بلدة كفرسجنة وقرية معرزيتا بريف ادلب الجنوبي، و4 أشخاص بينهم طفلتان ومواطنة استشهدوا جراء قصف للطائرات الحربية على مناطق في بلدة أبو الضهور بريف إدلب الشرقي

ففي محافظة ريف دمشق استشهد 17 مواطناً بينهم 4 مقاتلين من الكتائب الإسلامية استشهدوا خلال اشتباكات مع قوات النظام والمسلحين الموالين لها في الغوطتين الشرقية والغربية، و10 مواطنين بينهم 4 أطفال ومواطنة استشهدوا جراء قصفٍ للطيران الحربي على مناطق في مدينتي دوما وحمورية وبلدات وعين ترما والنشابية، ورجل استشهد جراء قصفٍ لقوات النظام على مناطق في بلدة مسرابا، ورجل استشهد إثر إصابته بطلق ناري من مسلحين مجهولين في مدينة التل، ورجل من مدينة حمورية استشهد تحت التعذيب في المعتقلات الأمنية السورية.

وفي محافظة حلب استشهد 16 مواطناً بينهم مقاتل من الفصائل الاسلامية استشهد خلال اشتباكات مع قوات النظام والمسلحين الموالين لها في محيط منطقة الطامورة بريف حلب الشمالي، وطفل استشهد جراء إصابته في سقوط قذيفة على منطقة الجابرية التي تسيطر عليها قوات النظام بمدينة حلب، ورجلان اثنان استشهدا جراء قصف جوي على مناطق في بلدة حريتان، وشاب استشهد جراء إصابته في قصف للطائرات الحربية على مناطق في بلدة معارة الأرتيق بريف حلب الشمالي، و11 مواطناً بينهم 4 أطفال ومواطنات استشهدوا جراء قصف قصف بصاروخ ومن طائرات حربية يرجح أنها روسية لمناطق في محيط مشفى بمدينة اعزاز وأماكن في قرية كلجبرين بريف حلب الشمالي.

وفي محافظة اللاذقية استشهد 8 مقاتلين من الفصائل المقاتلة والإسلامية، جراء استهدافهم بعدة صواريخ موجهة من قبل قوات النظام، في عدة مواقع بريف اللاذقية الشمالي

وفي محافظة دمشق استشهد 4 مواطنين من حيي جوبر والميدان جراء قصفٍ لقوات النظام على مناطق في بلدة مسرابا في الغوطة الشرقية بريف دمشق.

وفي محافظة درعا استشهد 4 مواطنين هم مواطنان اثنان استشهدا جراء قصفٍ للطيران الحربي على مناطق في مدينة بصرى الشام، ورجلان اثنان من بلدتي المزيريب والصورة استشهدا إثر قصفٍ للطيران الحربي على مناطق في البلدتين.

وفي محافظة حماه استشهد 4 مواطنين بينهم 3 مقاتلين من الفصائل الإسلامية استشهدوا خلال قصفٍ لطائرات حربية يعتقد أنها روسية على مناطق في منطقة حربنفسه، وشخص استشهد إثر قصفٍ لقوات النظام مناطق في الطريق الواصل بين قرية حربنفسه بريف حماة الجنوبي وقرية كيسين بريف حمص الشمالي.

وفي محافظة حمص استشهد مواطنان اثنان هما مقاتل من الفصائل المقاتلة خلال اشتباكات مع قوات النظام والمسلحين الموالين لها في ريف درعا، وسيدة من بلدة غرناطة استشهدت جراء تنفيذ الطيران الحربي عدة غارات على مناطق في البلدة.

كما ارتفع إلى 4 هم سيدة و3 أطفال عدد الشهداء الذين قضوا في القصف التركي المتواصل على مناطق سيطرة قوات سوريا الديمقراطية بريفي اعزاز وعفرين في الريف الشمالي والريف الشمالي الغربي لحلب

كما ارتفع إلى 40 على الأقل عدد مقاتلي الفصائل المقاتلة والإسلامية الذين قضوا خلال اشتباكات مع قوات سوريا الديمقراطية ببلدة تل رفعت في ريف حلب الشمالي.

واستشهد 13 مقاتلاً من الكتائب المقاتلة والكتائب الاسلامية المقاتلة مجهولي الهوية حتى اللحظة، جراء قصف للطائرات الحربية والمروحية على مناطق تواجدهم، وإثر كمائن واشتباكات مع قوات النظام والمسلحين الموالين لها واستهداف عربات وقصف على عدة مناطق.

و18 على الأقل من قوات الدفاع الوطني وكتائب البعث واللجان الشعبية والمسلحين الموالين للنظام من الجنسية السورية والمقيمين في سوريا، إثر اشتباكات واستهداف حواجزهم وتفجير عبوات ناسفة بآلياتهم في عدة مدن وبلدات وقرى سورية.

وقتل ما لا يقل عن 23 من قوات النظام إثر اشتباكات مع تنظيم “الدولة الإسلامية” وجبهة النصرة والكتائب المقاتلة والاسلامية واستهداف مراكز وحواجز وآليات ثقيلة بقذائف صاروخية وعبوات ناسفة في محافظات::

اللاذقية 4 – حماة 3 – حمص 5 – دمشق وريفها 4 – دير الزور 3 – حلب 4

ولقي ما لا يقل عن 22 مقاتلاً من تنظيم “الدولة الإسلامية” والفصائل الإسلامية من جنسيات غير سورية مصرعهم، وذلك في اشتباكات وقصف من الطائرات الحربية والمروحية وقصف على مناطق تواجدهم.

كما قتل عنصران على الأقل من المسلحين الموالين للنظام من جنسيات عربية وأسيوية من الطائفة الشيعية، في اشتباكات مع جبهة النصرة..

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد