18 شخصاً على الأقل بينهم 10 من عائلة واحدة قتلتهم الطائرات الحربية باستهدافها لبلدة تادف ومعارك مستمرة بأطراف مدينة حلب

محافظة حلب – المرصد السوري لحقوق الإنسان:: تعرضت مناطق في بلدة العيس بريف حلب الجنوبي، لقصف صاروخي من قبل قوات النظام، ولم ترد معلومات عن خسائر بشرية إلى الآن، فيما فتحت قوات النظام نيران رشاشاتها الثقيلة على مناطق في حي الفردوس بمدينة حلب، كذلك سمع دوي انفجارات في منطقة اعزاز القريبة من الحدود السورية – التركية، بريف حلب الشمالي، دون معلومات إلى الآن عن طبيعة هذه الانفجارات وأسبابها، كما قصفت قوات النظام مناطق في بلدة حريتان وأماكن في منطقتي آسيا والهراميس، بريف حلب الشمالي، ولم ترد معلومات عن إصابات حتى اللحظة، بينما استهدفت الطائرات الحربية مجدداً مناطق في حي السكري بمدينة حلب، دون معلومات عن إصابات، في حين تدور اشتباكات عنيفة بين قوات النظام والمسلحين الموالين لها من جنسيات سورية وعربية وآسيوية من جانب، والفصائل المقاتلة والإسلامية والحزب الإسلامي التركستاني والمقاتلين الاوزبك وجبهة فتح الشام من جانب آخر، في عدة محاور بمنطقة الراموسة، حيث تحاول قوات النظام توسيع نطاق سيطرتها واستعادة ما خسرته منذ الـ 31 من شهر تموز / يوليو الفائت من العام الجاري، خلال الهجوم الذي نفذته الفصائل وتمكنت خلاله من فتح مرر يصل بين جنوب حلب وريفها الجنوبي وبين أحياء حلب الشرقية التي حوصرت بعد سيطرة النظام على طريق الكاستيلو قبل أسابيع، ومعاودة حصارها من جديد بعد إغلاق الممر الذي كان يصلها بمنطقة الكليات العسكرية التي استعادت قوات النظام السيطرة عليها قبل أيام، وتشهد المنطقة قصفاً متبادلاً بين الطرفين وغارات للطائرات الحربية على منطقتي العامرية والراموسة ومشروع 1070 شقة وأرض الجبس، كما تعرضت مناطق في بلدتي معارة الأرتيق وبابيص بريفي حلب الغربي والشمالي لقصف جوي، بينما استهدفت الطائرات الحربية مناطق في بلدات وقرى خان طومان ومعراته والقراصي بريف حلب الجنوبي، ولم ترد معلومات عن خسائر بشرية.

 

على صعيد متصل ارتفع إلى 18 عدد الذين استشهدوا وقضوا جراء قصف لطائرات حربية استهدف مناطق في بلدة تادف الواقعة جنوب شرق مدينة الباب بريف حلب الشمالي الشرقي، ومن ضمنهم 14 مدنياً هم 10 مواطنين بينهم طفل من عائلة واحدة، وأربعة آخرون مجهولو الهوية حتى الآن، بالإضافة لأربعة عناصر من تنظيم “الدولة الإسلامية” قتلوا في القصف الذي استهدف البلدة صباح اليوم، في حين ارتفع إلى 11 بينهم طفل وفتى عدد الشهداء الذين وثقهم المرصد السوري لحقوق الإنسان حتى الآن جراء المجزرة التي نفذتها الطائرات الحربية باستهدافها لمناطق في حي السكري بمدينة حلب اليوم، ولا يزال عدد الشهداء مرشحاً للارتفاع لوجود جرحى بحالات خطرة ووجود معلومات عن آخرين.