18 شهيداً على الأقل حتى الآن وآخرون أحياء انتشلوا من تحت أنقاض الدمار الناجم عن التفجير الذي ضرب بلدة سرمدا وعمليات بحث متواصلة في المنطقة

20

محافظة إدلب – المرصد السوري لحقوق الإنسان:: رصد المرصد السوري لحقوق الإنسان مواصلة فرق الإنقاذ والدفاع المدني في البحث عن أحياء تحت أنقاض الدمار الذي وقع في بلدة سرمدا اليوم الأحد الـ 12 من آب / أغسطس الجاري من العام 2018، والبحث عن جثامين من فارقوا الحياة، جراء الانفجار الذي هز فجر اليوم بلدة سرمدا القريبة من الحدود السورية – التركية، وأكدت مصادر متقاطعة للمرصد السوري أن 18 شخصاً على الأقل جرى انتشالهم مفارقين للحياة من تحت الأنقاض، كما جرى انتشال بعض الأشخاص وهم أحياء، فيما لا يزال هناك عشرات المفقودين تحت أنقاض دمار المبنى الذي انهار على رؤوس ساكنيه، والذي غالبيتهم من مهجري محافظة محافظة حمص، ولا تزال أعداد الشهداء قابلة للازدياد نتيجة وجود مفقودين لا يعلم مصيرهم ووجود جرحى بحالات خطرة، ولا تزال أعداد الشهداء، نتيجة انفجار مستودع أشارت المعلومات أنه مستودع ذخيرة لتاجر سلاح يعمل مع هيئة تحرير الشام، وذلك في أسفل مبنى سكني في منطقة ساحة باب الهوى داخل البلدة، الأمر الذي تسبب بانهيار مبنى سكني، على رؤوس ساكنيه