18 شهيداً في مجزرة نفذتها الطائرات الحربية بأورم الجوز وعدد الشهداء لا يزال مرشحاً للارتفاع

23

ارتفع إلى 18 بينهم 5 أطفال وموطنتان اثنتان عدد الشهداء الذين قضوا جراء المجزرة التي نفذتها طائرات حربية يرجح أنها روسية، وذلك باستهدافها لمناطق في وسط بلدة أورم الجوز الواقعة جنوب غرب مدينة أريحا بريف إدلب الجنوبي، ولا يزال عدد الشهداء مرشحاً للارتفاع بسبب وجود جرحى بعضهم بحالات خطرة بالإضافة لمعرومات عن شهداء آخرين.

الجدير بالذكر أن طائرات حربية نفذت غارة صباح اليوم على الحي الشرقي من مدينة خان شيخون بريف إدلب الجنوبي، ترافقت مع استهداف الحي بالرشاشات الثقيلة، بالتزامن مع استهداف ريف المدينة الشرقي بالرشاشات، ما أدى لاستشهاد مواطنة وإصابة شخص آخر بجراح، وتعد هذه أول شهيدة بعد مجزرة الثلاثاء الأسود في خان شيخون، والتي راح ضحيتها 87 مواطناً بينهم 31 طفلاً دون سن الـ 18 و20 مواطنة، في الـ 4 من نيسان / أبريل الجاري، بالإضافة لإصابة عشرات آخرين بحالات متفاوتة الخطورة، وأكدت مصادر طبية للمرصد السوري أن أحد الأحياء في مدينة خان شيخون تعرض لقصف مواد يرجح أنها ناجمة عن استخدام غازات، تسببت بحالات اختناق، ترافقت مع مفرزات تنفسية غزيرة وحدقات دبوسية وشحوب وتشجنات معممة، وأعراض أخرى ظهرت على المصابين.